أحاديث إمارة الإمام علي (ع)

معنى أُولي الأمر

( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَمْرِ مِنكُمْ ) ( 1 ) .

1 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – في معنى أُولي الأمر – : هو عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) ( 2 ) .

2 – كمال الدين عن جابر بن عبد الله الأنصاري : لمّا أنزل الله عزّوجلّ على نبيّه محمّد ( صلى الله عليه وآله ) : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) ، قلت : يا رسول الله ، عرفنا الله ورسوله ، فمن أُولو الأمر الذين قرن الله طاعتَهم بطاعتك ؟ فقال ( صلى الله عليه وآله ) : هم خلفائي يا جابر ، وأئمّة المسلمين من بعدي ، أوّلهم عليّ ابن أبي طالب ( 3 ) .

3 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : قلت : يا رسول الله ومن شركائي من بعدي ؟ قال : الذين قرنهم الله عزّوجلّ بنفسه وبي ، فقال : ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) الآية . فقلت : يا رسول الله ومن هم ؟ قال : الأوصياء منّي إلى أن يردوا عليَّ الحوض ، كلّهم هاد مهتد ، لا يضرّهم من خذلهم ، هم مع القرآن ، والقرآن معهم ، لا يفارقهم ولا يفارقونه ( 4 ) .

4 – الكافي عن سليم بن قيس : سمعت عليّاً صلوات الله عليه يقول : . . . أدنى ما يكون به العبد ضالاًّ أن لا يعرف حجّة الله تبارك وتعالى ، وشاهده على عباده ، الذي أمر الله عزّوجلّ بطاعته ، وفرض ولايته . قلت : يا أمير المؤمنين ، صِفهم لي !

فقال : الذين قرنَهم الله عزّوجلّ بنفسه ونبيّه ، فقال : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُواْ أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) .

قلت : يا أمير المؤمنين ، جعلني الله فداك أوضح لي ! فقال : الذين قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في آخر خطبته يوم قبضه الله عزّوجلّ إليه : إنّي قد تركتُ فيكم أمرين لن تضلّوا بعدي ما إن تمسّكتم بهما : كتاب الله ، وعترتي أهل بيتي ؛ فإنّ اللطيف الخبير قد عهد إليّ أنّهما لن يفترقا حتى يردا عليَّ الحوض ، كهاتين – وجمع بين مسبّحتيه – ولا أقول كهاتين – وجمع بين المسبّحة والوسطى – فتسبق إحداهما الأُخرى ، فتمسّكوا بهما لا تزلّوا ولا تضلّوا ، ولا تقدّموهم فتضلّوا ( 5 ) .

5 – الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) : إنّ أُولي الأمر الذين جعلهم الله عزّوجلّ أئمّة للناس وأوجب عليهم طاعتهم : أمير المؤمنين عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، ثمّ الحسن ، ثمّ الحسين ابنا عليّ بن أبي طالب ، ثمّ انتهى الأمر إلينا ( 6 ) .

6 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) – في قوله تعالى : ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) – : هي في عليّ وفي الأئمّة ، جعلهم الله مواضع الأنبياء ، غير أنّهم لا يُحلّون شيئاً ، ولا يُحرّمونه ( 7 ) .

7 – الكافي عن أبي بصير : سألت أبا عبد الله ( عليه السلام ) عن قول الله عزّوجلّ : ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) ، فقال : نزلت في عليّ بن أبي طالب والحسن والحسين ( عليهم السلام ) ( 8 ) .

8 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : نزلت ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) في عليّ والحسن والحسين فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في عليّ : من كنتُ مولاه فعليّ مولاه .

وقال ( صلى الله عليه وآله ) : أُوصيكم بكتاب الله وأهل بيتي ؛ فإنّي سألتُ الله عزّوجلّ ألاّ يفرّق بينهما حتى يُوردهما عليَّ الحوض ، فأعطاني ذلك . وقال : لا تعلّموهم فهم أعلم منكم . وقال : إنّهم لن يُخرجوكم من باب هدى ، ولن يُدخلوكم في باب ضلالة ( 9 ) .

9 – تفسير العيّاشي عن عمرو بن سعيد : سألت أبا الحسن ( عليه السلام ) عن قوله : ( أَطِيعُواْ اللهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِى الأَْمْرِ مِنكُمْ ) ، قال : عليّ بن أبي طالب والأوصياء من بعده ( 10 ) .

10 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – في وصف عليّ ( عليه السلام ) – : هو وليّ الأمر بعدي ، ووارث علمي وحكمتي ، وسرّي وعلانيتي ، وما ورثه النبيّون قبلي ، وأنا وارث ومورّث ( 11 ) .

11 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في وصف عليّ ( عليه السلام ) – : هو أخي ، ووصيّي ، ووليّ أمركم من بعدي ( 12 ) .

الأمير بعد النبيّ (ص)

12 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا معشر المهاجرين والأنصار ، أُوصيكم بوصيّة فاحفظوها ، وإنّي مؤدٍّ إليكم أمراً فاقبلوه : ألا إنّ عليّاً أميركم من بعدي ، وخليفتي فيكم ( 13 ) .

13 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في وصف عليّ ( عليه السلام ) – : هو إمام كلّ مسلم ، وأمير كلّ مؤمن بعد وفاتي ( 14 ) .

14 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : أنا سيّد الأوّلين والآخرين ، وعليّ بن أبي طالب . . . إمام المسلمين ، ومولى المؤمنين ، وأميرهم بعدي ( 15 ) .

15 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : يا عليّ ، أنت الإمام بعدي والأمير ، وأنت الصاحب بعدي والوزير ، وما لك في أُمّتي من نظير ( 16 ) .

16 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : من أحبّ أن يتمسّك بديني ويركب سفينة النجاة بعدي فليقتدِ بعليّ بن أبي طالب ، وليُعادِ عدوّه ، وليُوالِ وليّه ؛ فإنّه وصيّي ، وخليفتي على أُمّتي في حياتي وبعد وفاتي ، وهو إمام كلّ مسلم ، وأمير كلّ مؤمن بعدي ، قوله قولي ، وأمره أمري ، ونهيه نهيي ، وتابعه تابعي ، وناصره ناصري ، وخاذله خاذلي ( 17 ) .

17 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ الله عزّوجلّ بعثني إليكم رسولاً ، وأمرني أن أستخلف عليكم عليّاً أميراً ( 18 ) .

18 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : من كنت نبيّه فعليّ أميره ( 19 ) .

19 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : من كنت وليّه فعليّ أميره ( 20 ) .

20 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : من كنت أميره فعليّ أميره ( 21 ) .

21 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : من كنت مولاه فعليّ مولاه ، اللهمّ والِ من والاه ، وعادِ من عاداه ( 22 ) .

22 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : أنت – يا عليّ – أمير من في السماء ، وأمير من في الأرض ، وأمير من مضى ، وأمير من بقي ( 23 ) .

23 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : إن تؤمّروا عليّاً – ولا أراكم فاعلين – تجدوه هادياً مهديّاً ، يأخذ بكم الطريق المستقيم ( 24 ) .

24 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : أنا وصيّ نبيّكم ، وخليفته ، وإمام المؤمنين ، وأميرهم ومولاهم ( 25 ) .

أمير البررة

25 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – يوم الحديبيّة وهو آخذ بيد عليّ ( عليه السلام ) – : هذا أمير البرَرَة ، وقاتل الفَجَرة ، منصورٌ من نصره ، مخذولٌ من خذله – يمدّ بها صوته – ( 26 ) .

26 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في يوم بني النضير – : عليّ إمام البرَرَة ، وقاتل الفَجَرة ، منصورٌ من نصره ، مخذولٌ من خذله ( 27 ) .

27 – المستدرك على الصحيحين عن جابر بن عبد الله : سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – وهو آخذ بضبع ( 28 ) عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) – وهو يقول : هذا أمير البرَرَة ، قاتل الفَجَرة ، منصورٌ من نصره ، مخذولٌ من خذله – ثمّ مدّ بها صوته – ( 29 ) .

28 – الأمالي للطوسي عن حذيفة بن اليمان : انظروا الفئةَ التي فيها عليّ ( عليه السلام ) فأتوها ولو زحفاً على رُكَبكم ؛ فإنّي سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) يقول : عليٌّ أمير البَررَة ، وقاتل الفَجَرة ، منصورٌ من نصره ، مخذولٌ من خذله إلى يوم القيامة ( 30 ) .

29 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) – في ذكر من أنكر على أبي بكر فعله وجلوسه في مجلس رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – : قام أبو أيّوب الأنصاري فقال : اتّقوا الله – عباد الله – في أهل بيت نبيّكم ، واردُدوا إليهم حقّهم الذي جعله الله لهم ؛ فقد سمعتم مثل ما سمع إخواننا في مقام بعد مقام لنبيّنا محمّد ( صلى الله عليه وآله ) ومجلس بعد مجلس يقول : أهل بيتي أئمّتكم بعدي ! ويومئ إلى عليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) ويقول : إنّ هذا أمير البرَرَة ، وقاتل الكَفَرة ، مخذولٌ من خذله ، منصورٌ من نصره ! ! ( 31 )

مبدأ تسمية عليّ بأمير المؤمنين

30 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لو علم الناس متى سُمّي عليّ أميرَ المؤمنين ، ما أنكروا فضله ؛ سُمّي أمير المؤمنين وآدم بين الروح والجسد . قال الله عزّوجلّ : ( وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِن بني أدم مِن ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ ) ( 32 ) قالت الملائكة : بلى . قال تبارك وتعالى : أنا ربّكم ، ومحمّد نبيّكم ، وعليّ أميركم ( 33 ) .

31 – الكافي عن عليّ بن أبي حمزة : سأل أبو بصير أبا عبد الله ( عليه السلام ) وأنا حاضر ، فقال : جعلت فداك ! كم عُرج برسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ؟ فقال : مرّتين ، فأوقفه جبرئيل مَوقفاً ، فقال له : مكانك يا محمّد ؛ فلقد وقفت موقفاً ما وقفه ملك قطّ ولا نبيّ . . . . فقال الله تبارك وتعالى : يا محمّد . قال : لبّيك ربّي ، قال : من لأُمّتك من بعدك ؟

قال : الله أعلم . قال : عليّ بن أبي طالب ؛ أمير المؤمنين ، وسيّد المسلمين ، وقائد الغرّ المحجّلين ( 34 ) .

قال : ثمّ قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) لأبي بصير : يا أبا محمّد ، والله ما جاءت ولاية عليّ ( عليه السلام ) من الأرض ، ولكن جاءت من السماء مشافهة ( 35 ) .

32 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أُوحي إليّ في عليّ أنّه أمير المؤمنين ، وسيّد المسلمين ، وقائد الغرّ المحجّلين ( 36 ) .

33 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : إنّ جبرئيل أتاني من قبل ربّي بأمر قرّت به عيني ، وفرح به صدري وقلبي ؛ يقول : إنّ عليّاً أمير المؤمنين ، وقائد الغرّ المحجّلين ( 37 ) .

34 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : . . . أنت يا عليّ أمير المؤمنين في السماء ، وأمير المؤمنين في الأرض ( 38 ) .

35 – الإمام الحسين عن الإمام عليّ ( عليهما السلام ) : أنّه جاء إليه رجل فقال له : يا أبا الحسن ! إنّك تُدعى أمير المؤمنين ؛ فمن أمّرك عليهم ؟ قال ( عليه السلام ) : الله جلّ جلاله أمّرني عليهم . فجاء الرجل إلى رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فقال : يا رسول الله ، أيصدق عليّ فيما يقول إنّ الله أمّره على خلقه ؟ فغضب النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) ثمّ قال : إنّ عليّاً أمير المؤمنين بولاية من الله عزّوجلّ ؛ عقدها له فوق عرشه ، وأشهد على ذلك ملائكته ( 39 ) . .

36 – الكافي عن جابر : قلت لأبي جعفر ( عليه السلام ) : لِمَ سُمّي أمير المؤمنين ؟ قال : الله سمّاه ( 40 ) .

37 – حلية الأولياء عن القاسم بن جندب عن أنس : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا أنس ، اسكب لي وضوءاً . ثمّ قام فصلّى ركعتين ، ثمّ قال : يا أنس ، أوّل من يدخل عليك من هذا الباب أمير المؤمنين ، وسيّد المسلمين ، وقائد الغرّ المحجّلين ، وخاتم الوصيّين .

قال أنس : قلت اللهمّ اجعله رجلاً من الأنصار وكتمتُه ، إذ جاء عليّ فقال : من هذا يا أنس ؟ فقلت : عليّ ، فقام مستبشراً فاعتنقه ، ثمّ جعل يمسح عرق وجهه بوجهه ، ويمسح عرق عليّ بوجهه .

قال عليّ : يا رسول الله ، لقد رأيتك صنعت شيئاً ما صنعت بي من قبل ؟ قال : وما يمنعني وأنت تؤدّي عنّي ، وتُسمعهم صوتي ، وتُبيّن لهم ما اختلفوا فيه بعدي ! ( 41 )

38 – تاريخ دمشق عن أنس بن مالك : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : اسكب إليّ ماءً – أو وضوءاً – فتوضّأ ، ثمّ قام فصلّى ركعتين ، ثمّ قال : يا أنس ، أوّل من يدخل من هذا الباب أمير المؤمنين ، وقائد الغرّ المحجّلين ، سيّد المؤمنين عليّ ( 42 ) .

39 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : يا أُمّ سلمة ، اشهدي واسمعي : هذا عليّ ؛ أمير المؤمنين ، وسيّد المسلمين ( 43 ) .

40 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : يا أُمّ سلمة ، هذا عليّ ؛ سيّد مبجّل ، مؤمّل المسلمين ، وأمير المؤمنين ، وموضع سرّي وعلمي ، وبابي الذي آوي إليه ، وهو الوصيّ على أهل بيتي ، وعلى الأخيار من أُمّتي ، هو أخي في الدنيا والآخرة ، وهو معي في السناء ( 44 ) الأعلى ( 45 ) .

41 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : إمام المسلمين ، وأمير المؤمنين ، ومولاهم بعدي ؛ عليّ بن أبي طالب ( 46 ) .

42 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : يا عليّ ، أنت أمير المؤمنين ، وإمام المسلمين ، وقائد الغرّ المحجّلين ( 47 ) .

43 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في وصف عليّ ( عليه السلام ) – : هو أمير المؤمنين ، وقائد الغرّ المحجّلين ، ويعسوب الدين ، وخير الوصيّين ( 48 ) .

44 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) – في وصف عليّ ( عليه السلام ) – : هو أخي ووزيري ، وخير من أُخلف في أهلي ، وسيّد المسلمين ، وأمير المؤمنين من بعدي ، وقائد الغرّ المحجّلين يوم القيامة ( 49 ) .

45 – الأمالي للصدوق عن أبي ذرّ الغفاري : كنّا ذات يوم عند رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) في مسجد قُبا – ونحن نفر من أصحابه – إذ قال : معاشر أصحابي ! يدخل عليكم من هذا الباب رجل ؛ هو أمير المؤمنين ، وإمام المسلمين .

قال : فنظروا – وكنت فيمن نظر – فإذا نحن بعليّ بن أبي طالب ( عليه السلام ) قد طلع ، فقام النبيّ ( صلى الله عليه وآله ) فاستقبله وعانقه وقبّل ما بين عينيه ، وجاء به حتى أجلسه إلى جانبه ، ثمّ أقبل علينا بوجهه الكريم فقال : هذا إمامكم من بعدي ، طاعته طاعتي ، ومعصيته معصيتي ؛ وطاعتي طاعة الله ، ومعصيتي معصية الله عزّوجلّ ( 50 ) .

اختصاص هذا الاسم بعلي

46 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : لمّا أُسري بي إلى السماء كنت من ربّي كقاب قوسين أو أدنى ، فأوحى إليّ ربّي ما أوحى ، ثمّ قال : يا محمّد ، اقرأ عليّ بن أبي طالب أمير المؤمنين السلام ؛ فما سمّيت بهذا أحداً قبله ، ولا أُسمّي بهذا أحداً بعده ( 51 ) .

47 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : لمّا أُسري بي إلى السماء ، ثمّ من السماء إلى السماء إلى سدرة المنتهى ؛ وقفت بين يدي ربّي عزّوجلّ ، فقال لي : يا محمّد . . . اخترت لك عليّاً فاتّخذه خليفةً ووصيّاً ، ونحلته ( 52 ) علمي وحلمي ، وهو أمير المؤمنين حقّاً ، لم ينلها أحد قبله ، وليست لأحد بعده ( 53 ) .

48 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) – وسئل عن القائم ( عليه السلام ) يُسلَّم عليه بإمرة المؤمنين ؟

فقال – : لا ، ذاك اسم سمّى الله به أمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، لم يسمّ به أحد قبله ولا يتسمّى به بعده ( 54 ) .

49 – تفسير العيّاشي عن محمّد بن إسماعيل الرازي عن رجل سمّاه : دخل رجل على أبي عبد الله فقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ! فقام على قدميه فقال : مَه ! هذا اسم لا يصلح إلاّ لأمير المؤمنين ( عليه السلام ) ، الله سمّاه به ولم يسمَّ به أحدٌ غيره . . . .

قال : قلت : فماذا يُدعى به قائمكم ؟ قال : يقال له : السلام عليك يا بقيّة الله ، السلام عليك يا بن رسول الله ( 55 ) .

50 – الإمام عليّ ( عليه السلام ) : إنّ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) أمر أن أُدعى بإمرة المؤمنين في حياته وبعد موته ، ولم يطلق ذلك لأحد غيري ( 56 ) .

ـــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) النساء : 59 .

( 2 ) تفسير فرات : 109 / 110 عن سلمان الفارسي ، اليقين : 379 / 134 عن جابر بن عبد الله الأنصاري .

( 3 ) كمال الدين : 253 / 3 ، إعلام الورى : 2 / 181 ، المناقب لابن شهر آشوب : 1 / 282 .

( 4 ) كمال الدين : 285 / 37 ، تفسير العيّاشي : 1 / 253 / 177 ، الاعتقادات : 121 وفيه ” قرن الله طاعتهم بطاعته وبطاعتي ” بدل ” قرنهم الله عزّ وجلّ بنفسه وبي ” ، الغيبة للنعماني : 81 / 10 ، كتاب سليم بن قيس : 2 / 626 / 10 كلّها عن سليم بن قيس وزاد فيهما بعد الآية ” فإن خفتم تنازعاً [ التنازع ] في شيء فأرجعوه إلى الله وإلى رسوله وإلى أُولي الأمر منكم ” .

( 5 ) الكافي : 2 / 415 / 1 ، معاني الأخبار : 394 / 45 نحوه إلى آخر الآية ، كتاب سليم بن قيس : 2 / 616 / 8 كلّها عن سليم بن قيس .

( 6 ) كمال الدين : 319 / 2 ، الاحتجاج : 2 / 152 / 188 ، إعلام الورى : 2 / 194 كلّها عن أبي خالد الكابلي .

( 7 ) تفسير العيّاشي : 1 / 252 / 173 عن عبد الله بن عجلان .

( 8 ) الكافي : 1 / 286 / 1 .

( 9 ) الكافي : 1 / 287 / 1 عن أبي بصير .

( 10 ) تفسير العيّاشي : 1 / 253 / 176 .

( 11 ) خصائص الأئمّة ( عليهم السلام ) : 75 عن أبي موسى الضرير البجلي عن أبي الحسن ( عليه السلام ) .

( 12 ) دعائم الإسلام : 1 / 383 عن بريدة وراجع الأمالي للصدوق : 175 / 178 .

( 13 ) الخصال : 462 / 4 ، الاحتجاج : 1 / 190 / 37 كلاهما عن خالد بن سعيد بن العاص .

( 14 ) إعلام الورى : 2 / 184 عن الأصبغ بن نباتة عن الإمام عليّ ( عليه السلام ) .

( 15 ) الأمالي للصدوق : 678 / 924 عن عائشة .

( 16 ) الأمالي للصدوق : 101 / 77 عن مقاتل بن سليمان عن الإمام الصادق عن آبائه ( عليهم السلام ) ، روضة الواعظين : 115 ، المناقب لابن شهر آشوب : 3 / 57 .

( 17 ) كمال الدين : 260 / 6 ، التحصين لابن طاووس : 553 كلاهما عن الحسين بن خالد عن الإمام الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) .

( 18 ) الأمالي للصدوق : 492 / 669 عن ابن عبّاس .

( 19 ) تهذيب الأحكام : 3 / 144 / 317 عن عليّ بن الحسين العبدي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، الأمالي للصدوق : 492 / 669 عن ابن عبّاس وفيه ” . . . فإنّ عليّاً أميره ” ، مصباح المتهجّد : 748 / 842 من دون إسناد إلى المعصوم ، الإقبال : 2 / 284 عن عليّ بن الحسن العبدي عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) ، تفسير فرات : 517 / 675 عن حذيفة بن اليمان ، المناقب للكوفي : 2 / 430 / 912 عن أنس ، الاحتجاج : 1 / 297 / 52 ، اليقين : 448 / 170 كلاهما عن أُبيّ بن كعب وفيهما ” فهذا أميره ” .

( 20 ) المناقب للكوفي : 1 / 415 / 328 وج 2 / 516 / 1020 كلاهما عن أنس .

( 21 ) معاني الأخبار : 66 / 5 عن أبي سعيد ، بحار الأنوار : / 224 / 100 .

( 22 ) مسند ابن حنبل : 6 / 401 / 18506 عن البرّاء بن عازب وج 7 / 82 / 19321 عن أبي الطفيل وص 86 / 19344 وفيه ” فإنّ عليّاً مولاه ” وص 87 / 19347 عن ميمون أبي عبد الله 9 / 51 / 23204 ، فضائل الصحابة لابن حنبل : 2 / 597 / 1017 وفيه ” فإنّ عليّاً ” ، المستدرك على الصحيحين : 3 / 118 / 4576 كلاهما نحوه والثلاثة الأخيرة عن زيد بن أرقم وص 126 / 4601 عن سعد بن مالك وص 419 / 5594 عن إياس الضبّي عن أبيه ، صحيح ابن حبّان : 15 / 376 / 6931 عن أبي الطفيل وفيه ” . . . فإنّ هذا مولاه . . . ” بدل ” فعليّ مولاه ” ، المصنّف لابن أبي شيبة : 7 / 499 / 28 عن زيد بن يثيع و ح 29 عن أبي يزيد الأودي عن أبيه ، خصائص أمير المؤمنين للنسائي : 150 / 79 عن زيد بن أرقم وص 177 / 96 عن سعد ، تاريخ دمشق : 42 / 206 / 8682 عن عبد الرحمن بن أبي ليلى ؛ الكافي : 1 / 294 وص 295 / 3 عن عبد الحميد بن أبي الديلم عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) وج 8 / 27 / 4 عن جابر بن يزيد عن الإمام الباقر ( عليه السلام ) ، تهذيب الأحكام : 3 / 263 / 746 عن حسّان الجمّال عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) .

( 23 ) مائة منقبة : 76 / 26 ، تأويل الآيات الظاهرة : 1 / 185 / 31 عن أنس بن مالك وكلاهما عن ابن ف عبّاس ، الصراط المستقيم : 2 / 54 وفيه ” أنت أمير من الله على من مضى ومن بقي ” .

( 24 ) مسند ابن حنبل : 1 / 232 / 859 ، فضائل الصحابة لابن حنبل : 1 / 231 / 284 ، المعجم الأوسط : 2 / 341 / 2166 ، مسند البزّار : 3 / 33 / 783 ، أُسد الغابة : 4 / 106 / 3789 ، البداية والنهاية : 7 / 361 كلّها عن زيد بن يثيع عن الإمام عليّ ( عليه السلام ) ، تاريخ دمشق : 24 / 421 / 9014 عن يزيد بن يثيع عن الإمام عليّ ( عليه السلام ) عنه ( صلى الله عليه وآله ) وص 420 ، شواهد التنزيل : 1 / 82 / 99 كلاهما عن حذيفة وفي بعضها ” يسلك ” بدل ” يأخذ ” .

( 25 ) مائة منقبة : 83 / 32 ، الاستنصار : 22 كلاهما عن المسيّب .

( 26 ) تاريخ بغداد : 2 / 377 / 877 وج 4 / 219 / 1915 ، تاريخ دمشق : 42 / 383 / 8985 و 8986 ، المناقب لابن المغازلي : 84 / 125 ، كفاية الطالب : 221 ؛ المسترشد : 622 / 289 كلّها عن جابر بن عبد الله .

( 27 ) المناقب للخوارزمي : 200 / 240 ؛ كشف الغمّة : 1 / 256 كلاهما عن عمرو بن العاص وراجع علل الشرائع : 213 / 2 .

( 28 ) الضبع – بسكون الباء – : وسط العضد ( النهاية : 3 / 73 ) .

( 29 ) المستدرك على الصحيحين : 3 / 140 / 4644 ، المناقب لابن المغازلي : 80 / 120 وفيه ” قاتل الكفرة ” ؛ الأمالي للطوسي : 483 / 1055 .

( 30 ) الأمالي للطوسي : 483 / 1054 ؛ المناقب للخوارزمي : 177 / 215 وفيه من ” سمعت رسول الله . . . ” وراجع رجال الكشي 1 / 289 / 129 .

( 31 ) الاحتجاج : 1 / 199 / 12 عن أبان بن تغلب ، الدرجات الرفيعة : 315 .

( 32 ) الأعراف : 172 .

( 33 ) الفردوس : 3 / 354 / 5066 ، ينابيع المودّة : 2 / 279 / 802 وفيه إلى ” والجسد ” وكلاهما عن حذيفة بن اليمان و ح 803 عن أبي هريرة وفيه من قوله تعالى ؛ نهج الحقّ : 191 وفيه روى الجمهور عنه ( صلى الله عليه وآله ) وراجع الفضائل لابن شاذان : 89 .

( 34 ) في الحديث : ” أُمّتي الغرّ المحجّلون ” ؛ أي بيض مواضع الوضوء من الأيدي والوجه والأقدام ( لسان العرب : 11 / 144 ) .

( 35 ) الكافي : 1 / 442 / 13 وراجع الاختصاص : 54 .

( 36 ) موضح أوهام الجمع والتفريق : 1 / 191 ؛ اليقين : 184 / 37 كلاهما عن أسعد بن زرارة 221 / 64 عن أبي نذرة نحوه وراجع تاريخ بغداد : 13 / 123 / 7106 .

( 37 ) الاعتقادات : 86 .

( 38 ) اليقين : 242 / 79 عن ابن عبّاس .

( 39 ) بشارة المصطفى : 24 عن أبي حمزة عن الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) .

( 40 ) الكافي : 1 / 412 / 4 ، مختصر بصائر الدرجات : 171 .

( 41 ) حلية الأولياء : 1 / 63 ، تاريخ دمشق : 42 / 386 / 8994 ، المناقب للخوارزمي : 85 / 75 ، فرائد السمطين : 1 / 145 / 109 ، كفاية الطالب : 211 ، الفردوس : 5 / 364 / 8449 ؛ الإرشاد : 1 / 46 ، تفسير العيّاشي : 2 / 262 / 39 ، المناقب للكوفي : 1 / 312 / 232 والأربعة الأخيرة نحوه 430 / 335 ، المسترشد : 601 / 272 وراجع الاحتجاج : 1 / 326 / 55 واليقين : 137 / 7 .

( 42 ) تاريخ دمشق : 42 / 303 / 8837 .

( 43 ) المناقب للخوارزمي : 142 / 163 ، كفاية الطالب : 168 ؛ الإرشاد : 1 / 47 ، بشارة المصطفى : 167 ، اليقين : 173 / 30 وص 415 / 154 عن الإمام عليّ ( عليه السلام ) عنه ( صلى الله عليه وآله ) ، شرح الأخبار : 1 / 124 / 53 ، المناقب لابن شهر آشوب : 3 / 54 ، المناقب للكوفي : 1 / 368 / 293 كلّها عن ابن عبّاس .

( 44 ) السناء : الرفعة . وفي الخبر : ” بشّر أُمّتي بالسناء ” ؛ أي بارتفاع القدر والمنزلة عند الله تعالى ( مجمع البحرين : 2 / 896 ) .

( 45 ) المحاسن والمساوئ : 44 عن ابن عبّاس .

( 46 ) الأمالي للصدوق : 374 / 471 ، بشارة المصطفى : 34 ، التحصين لابن طاووس : 563 / 20 نحوه وكلّها عن ابن عبّاس .

( 47 ) الأمالي للصدوق : 450 / 609 عن عبد الله بن عبّاس ، تفسير فرات : 266 / 360 عن الإمام عليّ ( عليه السلام ) عنه ( صلى الله عليه وآله ) وليس فيه ” وإمام المسلمين ” .

( 48 ) الأمالي للصدوق : 188 / 197 ، بشارة المصطفى : 24 كلاهما عن عبد الله بن الفضل الهاشمي عن الإمام الصادق عن آبائه ( عليهم السلام ) .

( 49 ) شرح الأخبار : 1 / 206 / 170 عن ابن عبّاس .

( 50 ) الأمالي للصدوق : 634 / 850 بحار الأنوار : 38 / 106 / 34 .

( 51 ) الأمالي للطوسي : 295 / 578 ، بشارة المصطفى : 186 عن عيسى بن أحمد بن عيسى المنصوري عن الإمام الهادي عن آبائه عن الإمام عليّ ( عليهم السلام ) عنه ( صلى الله عليه وآله ) وراجع الكافي : 1 / 441 / 8 والأمالي للصدوق : 701 / 956 .

( 52 ) من النُّحْل ؛ وهو إعطاؤك الإنسان شيئاً بلا استعاضة ( لسان العرب : 11 / 650 ) .

( 53 ) المناقب للخوارزمي : 303 / 299 ؛ الأمالي للطوسي : 343 / 705 كلاهما عن غالب الجهني عن الإمام الباقر عن آبائه ( عليهم السلام ) وفيه ” لم يقلها ” بدل ” لم ينلها ” ، المناقب للكوفي : 1 / 410 / 326 عن سلام الجعفي عن محمّد بن عليّ وفيه من ” اخترت . . . ” و ” لم أُسمّ ” بدل ” لم ينلها ” .

( 54 ) الكافي : 1 / 411 / 2 ، تفسير فرات : 193 / 249 كلاهما عن عمر بن زاهر .

( 55 ) تفسير العيّاشي : 1 / 276 / 274 ، بحار الأنوار : 37 / 331 / 70 .

( 56 ) الخصال : 580 / 1 عن مكحول .

المصدر: موسوعة الإمام علي(ع) في الكتاب والسنة والتاريخ / الشيخ محمد الريشهري