النبي وأهل بيته » الأصحاب والتلامذة »

أيوب بن نوح النخعي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو الحسين، أيوب بن نوح بن درّاج النخعي الكوفي.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الثاني الهجري، ومن المحتمل أنّه ولد في الكوفة باعتباره كوفي.

صحبته

كان (رضي الله عنه ) من أصحاب الإمام الرضا والإمام الجواد والإمام الهادي(عليهم السلام).

من أقوال الأئمّة(عليهم السلام) فيه

قال الإمام العسكري(عليه السلام) لعمرو بن سعيد المدائني: يا عمرو، إن أحببت أن تنظر إلى رجل من أهل الجنّة فانظر إلى هذا»(2)، يعني أيوب بن نوح.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ النجاشي(قدس سره): «كان وكيلاً لأبي الحسن وأبي محمّد(عليهما السلام)، عظيم المنزلة عندهما، مأموناً، وكان شديد الورع، كثير العبادة، ثقة في رواياته، وأبوه نوح بن درّاج كان قاضياً بالكوفة، وكان صحيح الاعتقاد، وأخوه جميل بن درّاج»(3).

2ـ قال الشيخ الكشّي(قدس سره): «كان من الصالحين»(4).

3ـ قال الشيخ الطوسي(قدس سره): «ثقة»(5).

4ـ قال الشيخ محيي الدين المامقاني(قدس سره): «لا ينبغي الترديد في وثاقة المترجم وجلالته بعد وكالته عن الإمام(عليه السلام)، وعناية الإمام به وشهادته(عليه السلام) بكونه من أهل الجنّة، واتّفاق علمائنا الرجاليين على وثاقته من دون غمز من أحد فيه، فهو ثقة ثقة عندي، والرواية من جهته في أعلى مراتب  الصحّة»(6).

روايته للحديث

يعتبر من رواة الحديث في القرن الثاني الهجري، وقد وقع في إسناد كثير من الروايات تبلغ زهاء (251) مورداً، فقد روى أحاديث عن الإمام الكاظم والإمام الرضا والإمام الجواد والإمام الهادي(عليهم السلام).

من مؤلّفاته

كتاب نوادر، روايات ومسائل عن الإمام الهادي(عليه السلام).

وفاته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ وفاته ومكانها، إلّا أنّه من أعلام القرن الثاني الهجري، ومن المحتمل أنّه تُوفّي في الكوفة باعتباره كوفي.

ــــــــــ

1ـ اُنظر: معجم رجال الحديث 4/ 169 رقم1621.

2ـ الغيبة: 350 رقم307.

3ـ رجال النجاشي: 102 رقم254.

4ـ المصدر السابق.

5ـ الفهرست: 56 رقم59.

6ـ تنقيح المقال 11/ 396 رقم2848.

بقلم: محمد أمين نجف