إعجاز-النبي(ص)-في-الجذع-الذي-كان-يخطب-عنده

إعجاز النبي(ص) في الجذع الذي كان يخطب عنده

عن جابر بن عبد الله (رضي الله عنه) يقول: كان المسجد مسقوفاً على جذوع من نخل.

فكان النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا خطب يقوم إلى جذع منها، فلما صنع له المنبر ـ وكان عليه ـ فسمعنا لذلك الجذع صوتاً كصوت العشار حتى جاء النبيّ (صلى الله عليه وآله وسلم) فوضع يده عليها فسكنت.

روى بسنده عن جابر بن عبد الله  (رضي الله عنه) يقول:

كان رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) إذا خطب يستند إلى جذع نخلة من سواري المسجد.

فلما صنع المنبر واستوى عليه اضطربت تلك السارية كحنين الناقة حتى سمعها أهل المسجد.

حتى نزل إليها رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) فاعتنقها فسكتت .