إكرام أهل البيت(عليهم السلام)

* ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها بالغدو والآصال ) * ( 1 ) .

1 – أنس بن مالك وبريدة : قرأ رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) هذه الآية * ( في بيوت أذن الله أن ترفع ) * فقام إليه رجل فقال : أي بيوت هذه يا رسول الله ؟ قال : بيوت الأنبياء ، فقام إليه أبو بكر ، فقال : يا رسول الله ، هذا البيت منها ؟ – لبيت ( 2 ) علي وفاطمة – قال : نعم من أفاضلها ( 3 ) .

2 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أربعة أنا لهم شفيع يوم القيامة : المكرم لذريتي من بعدي ، والقاضي لهم حوائجهم ، والساعي لهم في أمورهم عند اضطرارهم إليه ، والمحب لهم بقلبه ولسانه (4).

3 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : أيها الناس ، عظموا أهل بيتي في حياتي ومن بعدي ، وأكرموهم وفضلوهم ( 5 ) .

4 – الإمام الحسن ( عليه السلام ) : أرسل رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) إلى الأنصار فأتوه ، فقال لهم : يا معشر الأنصار ، ألا أدلكم على ما إن تمسكتم به لن تضلوا بعده ؟ قالوا : بلى يا رسول الله . قال : هذا علي ، فأحبوه بحبي وكرموه لكرامتي ، فإن جبرئيل ( عليه السلام ) أمرني بالذي قلت لكم عن الله عز وجل ( 6 ) .

5 – ابن عباس : صعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) المنبر فخطب واجتمع الناس إليه فقال : أيها الناس ، إنكم مجموعون ومساءلون عن الثقلين ، فانظروا كيف تخلفوني فيهما . إنهم أهل بيتي ، فمن آذاهم آذاني ، ومن ظلمهم ظلمني ، ومن أذلهم أذلني ، ومن أعزهم أعزني ، ومن أكرمهم أكرمني ، ومن نصرهم نصرني ، ومن خذلهم خذلني ( 7 ) .

6 – رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ما تقدم على الله أمة يوم القيامة أكرم عليه من أمتي ، ولا أهل بيت أكرم عليه من أهل بيتي ، ألا فاتقوا الله فيهم ( 8 ) .

7 – عنه ( صلى الله عليه وآله ) : إن لله تعالى حرمات ثلاثا من حفظهن حفظ الله له أمر دينه ودنياه ، ومن لم يحفظهن لم يحفظ الله له شيئا : حرمة الاسلام ، وحرمتي ، وحرمة عترتي ( 9 ) .

8 – الإمام الباقر ( عليه السلام ) : دعا رسول الله أصحابه بمنى فقال : . . . يا أيها الناس ، إني تارك فيكم حرمات الله : كتاب الله ، وعترتي ، والكعبة البيت الحرام ( 10 ) .

9 – الإمام الصادق ( عليه السلام ) : لله عز وجل في بلاده خمس حرم : حرمة رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) ، وحرمة آل رسول الله صلى الله عليهم ، وحرمة كتاب الله عز وجل ، وحرمة كعبة الله ، وحرمة المؤمن ( 11 ) .

10 – عنه ( عليه السلام ) : إن لله عز وجل حرمات ثلاثا ليس مثلهن شئ : كتابه وهو حكمته ونوره ، وبيته الذي جعله قبلة للناس لا يقبل من أحد توجها إلى غيره ، وعترة نبيكم ( صلى الله عليه وآله ) (12).

ــــــــــــــــــــــــ

( 1 ) النور : 36 .

( 2 ) في المصدر ” البيت ” والصحيح ما أثبتناه كما في شواهد التنزيل .

( 3 ) الدر المنثور : 6 / 203 نقلا عن ابن مردويه ، شواهد التنزيل : 1 / 534 / 568 ، مجمع البيان : 7 / 227 ، العمدة : 291 / 478 .

( 4 ) كنز العمال : 12 / 100 / 34180 نقلا عن الديلمي ، أمالي الطوسي : 366 / 779 عن علي بن علي بن رزين أخي دعبل عن الإمام الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) ، عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : 1 / 254 / 2 عن دعبل بن علي عن الإمام الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) وذكره أيضا في : 2 / 25 / 4 عن داود بن سليمان وأحمد بن عبد الله الهروي عن الإمام الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) ، بشارة المصطفى : 36 ، فرائد السمطين : 2 / 277 / 541 كلاهما عن أحمد بن عامر الطائي عن الإمام الرضا عن آبائه ( عليهم السلام ) .

( 5 ) كتاب سليم بن قيس : 2 / 687 ، إحقاق الحق : 5 / 42 نقلا عن در بحر المناقب ، كلاهما عن أبي ذر والمقداد وسلمان عن الإمام علي ( عليه السلام ) .

( 6 ) المعجم الكبير : 3 / 88 / 2749 ، حلية الأولياء : 1 / 63 كلاهما عن ابن أبي ليلى ، وراجع أمالي الطوسي : 223 / 386 ، بشارة المصطفى : 109 كلاهما عن سلمان الفارسي .

( 7 ) أمالي الصدوق : 62 / 11 ، التحصين : 599 ، مشارق أنوار اليقين : 53 نحوه .

( 8 ) جامع الأحاديث للقمي : 261 عن ابن عباس .

( 9 ) الخصال : 146 / 173 عن أبي سعيد الخدري ، روضة الواعظين : 297 مرسلا ، المعجم الكبير : 3 / 126 / 2881 ، المعجم الأوسط : 1 / 72 / 203 ، مقتل الحسين للخوارزمي : 2 / 97 كلها عن أبي سعيد الخدري ، وفيها ” حرمة رحمي ” بدل ” حرمة عترتي ” ، وراجع إحقاق الحق : 9 / 511 ، وأيضا : 18 / 442 .

( 10 ) بصائر الدرجات : 413 / 3 عن جابر ، مختصر بصائر الدرجات : 90 عن جابر بن يزيد الجعفي.

( 11 ) الكافي : 8 / 107 / 82 عن علي بن شجرة .

( 12 ) أمالي الصدوق : 339 / 13 ، معاني الأخبار : 117 / 1 كلاهما عن عبد الله بن سنان ، الخصال : 146 / 174 عن ابن عباس قال : إن لله . . . ، روضة الواعظين : 297 .

المصدر: أهل البيت في الكتاب والسنة / الشيخ محمد الريشهري