النبي وأهل بيته » أحادیث موضوعية »

الآثار السلبية للإسراف

1ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

انما الاسراف فیما اتلف المال واضر بالبدن.

قیل فما الاقتار؟ قال: اکل الخبز و الملح وأنت تقدر علی غیره.

الكافي 4/ 53.

2ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

من شرب من ماء الفرات والقی بقیة الکوز خارج الماء فقد اسرف.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، ح ۳.

3ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

ادنی الاسراف هراقة فضل الاناء وابتذال ثوب الصون والقاء النوی.

الكافي 6/ 460.

4ـ روی انه نظر الصادق (عليه السلام) الی فاکهة قد رمیت من داره لم یستقص اکلها فغضب وقال:

ما هذا ان کنتم شبعتم فإن کثیرا من الناس لم یشبعوا فاطعموه من یحتاج الیه.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، ح ۴.

5ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

انی اجد الشيء الیسیر یقع من الخوان فاعیده فیضحك الخادم.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، حدیث ۷.

6ـ قال أمیرالمؤمنین (عليه السلام):

کلوا ما سقط من الخوان، فإنه شفاء من کل داء بإذن الله عز و جل لمن اراد ان یستشفی به.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، ح ۹، نقلا عن نهج البلاغة.

7ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

من تتبع ما یقع من مائدة فأکله ذهب عنه الفقر وعن ولده وولد ولده الی السابع.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، ح ۸.

8ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

للمسرف ثلاث علامات یشتري ما لیس له، ویلبس ما لیس له، ویأکل ما لیس له.

تفسیر نور الثقلین، ج ۱، سورة الأنعام، ص ۷۷۲.

9ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

صفه المؤمن… لا یبذر ولا یسرف بل یقتصد.

مجموعة الأخبار، الباب ۳۰، ح ۱.

10ـ روی انه کان رسول الله (صلى الله عليه وآله) یأکل الرطب ویطعم الشاة النوی.

مجموعة الأخبار، باب ۱۷۱، ح ۵.

11ـ عن عامر بن جذاعة قال: جاء رجل الی ابي عبدالله (عليه السلام) فقال له:

اتق الله ولا تسرف ولا تقتر، ولکن بین ذلك قوام، ان التبذیر من الاسراف، قال الله عز و جل، و لا تبذر تبذیرا.

تفسیر نور الثقلین، ج ۲، سورة الاسراء، ص ۵۶.

12ـ عن کتاب ابي محمد العسکري (عليه السلام) الی محمد بن حمزة وبشارته بالغنی وقوله له:

وعلیك بالاقتصاد، وایاك والاسراف فإنه من فعل الشیطنة.

بحار الانوار 50/ 292/ح66.

13ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

یا عبید، ان السرف یورث الفقر، وإن القصد یورث الغنی.

وسائل الشیعة 15/ 258.

14ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

ان القصد امر یحبه الله عز وجل، وإن السرف یبغضه حتی طرحك النواة، فإنها تصلح لشيء وحتی صبك فضل شرابك.

تحف العقول، ص ۳۰۱.

15ـ قال الإمام الكاظم (عليه السلام):

ومن اقتصد وقنع بقیت علیه النعمة ومن بذر واسرف زالت عنه النعمة.

تحف العقول، ص ۳۰۱.

16ـ قال ابو جعفر لابي عبد الله (عليه السلام): یا بني! علیك بالحسنة بین السیئتین تمحوهما، قال:

کیف ذلك یا ابه؟ قال: مثل قوله: (والذین اذا انفقوا لم یسرفوا ولم یقتروا)؟

تفسیر نور الثقلین، ج۴، سورة الفرقان، ص ۲۷.

17ـ ابن میمون قال سمعت أبا عبد الله (عليه السلام)، یقول:

ضمنت لمن اقتصد ان لا یفتقر.

الخصال ، باب الواحد، حدیث ۳۲.

18ـ قال امیرالمؤمنین (عليه السلام):

القصد مثراه والسرف مثواه.

وسائل الشیعة 15/ 258.

19ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

ثلاث منجیات، فذکر الثالث القصد فی الغنی والفقر.

وسائل الشیعة 15/ 258.

20ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

من اقتصد فی معیشته رزقه الله، ومن بذر حرمه الله.

وسائل الشیعة 15/ 259.

21ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

الاسراف یفني الجزیل.

میزان الحکمة، ج ۴، باب الاسراف، ح ۸۴۸۱.

22ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

ان مع الاسراف قلة البرکة.

وسائل الشیعة 15/ 261.

23ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

التبذیر عنوان الفاقة.

میزان الحکمة، ج ۱، ح ۱۶۵۹.

24ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

التبذیر قرین مفلس.

میزان الحکمة، ج ۱، ح ۱۶۶۰.

25ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

من افتخر بالتبذیر احتقر بالافلاس.

میزان الحکمة، ج ۱، ح ۱۶۶۱.

26ـ قال الإمام الکاظم (عليه السلام):

ان الله عز وجل یبغض القیل والقال، واضاعة المال، وکثرة السؤال.

قصار الجمل، ص ۳۰۵.

27ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

الا وإن اعطاء المال في غیر حقه تبذیر واسراف، وهو یرفع صاحبه في الدنیا ویضعه في الاخرة، ویکرمه في الناس ویهینه عند الله.

نهج البلاغة، خطبه ۱۲۶.

28ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

السرف یورث الفقر.

مجموعة الاخبار، باب ۱۷۱، ح ۶.

29ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

ذر السرف فإن المسرف لا یحمد جوده، ولا یرحم فقره.

غرر الحکم 4/ 34/ح5188.

30ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

الاسراف مذموم في کل شيء الا في افعال الخیر.

میزان الحکمة، ج ۴، ح ۸۵۰۳.

31ـ کان في وصیة رسول الله (صلى الله عليه وآله) لعلي (عليه السلام):

وأما الصدقة فجهدك حتی تقول قد اسرفت ولم تسرف.

تنبیه الخواطر ونزهة النواظر «مجموعة ورام » ج2، ص ۹۱-۹۲.

32ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

کن سمحا ولا تکن مبذرا، وکن مقدرا ولا تکن مقترا.

نهج البلاغة، الکلمات القصار، رقم ۳۳.

33ـ قال الإمام الحسن العسکري (عليه السلام):

ان للسخاء مقدارا، فإن زاد علیه فهو سرف.

بحار الانوار 78/ 377.

34ـ وصیة الامام الكاظم (عليه السلام) لهشام:

یا هشام، جنود العقل والجهل … القصد والاسراف.

تحف العقول، ص ۳۰۰.

35ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

ویح المسرف ما ابعده عن صلاح نفسه واستدراك امره.

میزان الحکمة ج ۴، باب الاسراف، ح ۱.

36ـ قال الإمام علي بن الحسین (عليه السلام):

اللهم صل علی محمد وآله، واحجبني عن السرف والازدیاد.

الصحیفة السجادیة، دعاء ۳۰.

37ـ قال النبي (صلى الله عليه وآله):

یا علي اربعة یذهبن ضیاعا: الاکل علی الشبع، والسراج فی القمر، والزرع في السبخة، والصنیعة عند غیر اهلها.

من لا یحضره الفقیه 4/ 352/باب النوادر.

38ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

من انفق شیئا في غیر طاعة الله فهو مبذر، ومن انفق في سبیل الخیر فهو مقتصد.

بحار الانوار 75/ 302.

39ـ في روایة ابي الجارود عن ابي جعفر (عليه السلام) وقوله عز وجل: (والذین اذا انفقوا لم یسرفوا ولم یقتروا)، والاسراف الانفاق في المعصیة في غیر حق.

تفسیر نور الثقلین، ج ۴، سورة الفرقان، ص ۶۷.

40ـ قال الإمام الباقر (عليه السلام):

المسرفون هم الذین یستحلون المحارم ویسفکون الدماء.

میزان الحکمة، ج ۴، ح ۸۴۹۱.