النبي وأهل بيته » السیرة والتاریخ » الإمام محمد الـبـاقر »

الإمام الباقر(ع) مع نافع مولى عمر

حج هشام بن عبد الملك ومعه نافع مولى عمر بن الخطاب ، فنظر نافع إلى الإمام الباقر ( عليه السلام ) في ركن البيت وقد اجتمع عليه الخلق ، فقال : يا أمير المؤمنين ! من هذا الذي قد تكافأ عليه الناس ؟

فقال : هذا محمد بن علي بن الحسين .

قال نافع : لآتينَّه ولأسألنَّه عن مسائل لا يجيبني فيها إلا نبيّاً أو وصيَّ نبيٍّ .

قال هشام : فاذهب إليه لعلَّك تخجله ، فجاء نافع حتى اتكأ على الناس وأشرف على الإمام ( عليه السلام ) ، فقال : يا محمد بن علي ، إني قرأت التوراة والإنجيل والزبور والفرقان ، وقد عرفت حلالها وحرامها ، وقد جئت أسألك عن مسائل لا يجيبني فيها إلا نبيّاً أو وصيَّ نبيٍّ أو ابنَ نبيٍّ .

فرفع الإمام ( عليه السلام ) رأسه ، فقال : ( سَلْ عَمَّا بَدا لك ) !

قال نافع : أخبرني كم بين عيسى ومحمد من سنة ؟

قال ( عليه السلام ) : ( أجيبك بقولك أم بقولي ) ؟

قال نافع : أجبني بالقولين .

قال ( عليه السلام ) : ( أما بقولي فخمسمائة سنة ، وأما بقولك فستمائة سنة ) .

قال نافع : فأخبرني عن قول الله عزَّ وجلَّ : ( وَاسْأَلْ مَن أَرسَلْنَا مِنْ قَبلِكَ مِن رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يَعْبُدُونَ )
الزخرف : ۴۵ .

من الذي سأل محمد وكان بينه وبين عيسى خمسمائة سنة ؟

فتلا الإمام ( عليه السلام ) : ( سُبحَانَ الَّذِي أَسرَى بِعَبدِهِ لَيلاً مِنَ المَسجِدِ الحَرَامِ إِلَى المَسجِدِ الأَقصَى الَّذِي بَارَكنَا حَولَهُ لِنُريهُ مِن آيَاتِنَا ) الإسراء : ۱ .

كانت من الآيات التي أراها محمداً ( صلى الله عليه وآله ) – حيث أُسري به إلى بيت المقدس – أنه حشر الله الأولين والآخرين من النَّبيِّينَ والمرسلين ، ثم أمر جبرئيل ( عليه السلام ) ، فأذن شفعاً وأقام شفعاً وقال في أذانه : ( حَيَّ عَلى خَيرِ العَمَلِ ) .

ثم تقدم محمد ( صلى الله عليه وآله ) فَصَلَّى بالقوم ، فلما انصرف قال الله عزَّ وجلَّ : ( وَاسْأَلْ مَنْ أَرسَلنَا مِن قَبلِكَ مِن رُسُلِنَا أَجَعَلنَا مِن دُونِ الرَّحْمَنِ آَلِهَةً يَعبُدُونَ ) الزخرف : ۴۵ .

فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : ( على من تشهدون ؟ وما كنتم تعبدون ) ؟

قالوا : نشهد أن لا إله إلا الله ، وحده لا شريك له ، وأنَّك رسول الله ، أخذت على ذلك عهودنا ومواثيقنا .

فقال نافع : صدقت يا أبا جعفر !!

قال نافع : فأخبرني عن قول الله عزَّ وجلَّ : ( يَومَ تُبَدَّلُ الأرضُ غَير الأَرْضِ وَالسَّمَاوَاتِ ) إبراهيم : ۴۸ .

أي أرضٍ تُبَدَّل ؟

فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( خبزة بيضاء يأكلونها ، حتى يفرغ الله من حساب الخلائق ) .

فقال نافع : إنهم عن الأكل لمشغولون .

قال ( عليه السلام ) : ( إنهم حينئذٍ أَشْغَلُ أَمْ هُم فِي النار ) ؟

قال نافع : بل هم في النار .

قال ( عليه السلام ) : ( فقد قال الله عزَّ وجلَّ : ( وَنَادَى أَصحَابُ النَّارِ أَصحَابَ الجَنَّةِ أَن أَفِيضُوا عَلَينَا مِنَ المَاءِ أَو مِمَّا رَزَقَكُمُ اللهُ ) ـ الأعراف : ۵۰ ـ ما أشغلهم إذ دعوا بالطعام فأطعموا الزقوم ، ودعوا بالشراب فسقوا من الحميم ) ؟!

فقال نافع : صدقت يا ابن رسول الله ! وبقيت مسألة واحدة .

قال ( عليه السلام ) : ( وما هي ) ؟

قال نافع : فأخبرني متى كان الله ؟

قال ( عليه السلام ) : ( ويلك ! أخبرني متى لم يكن حتى أخبرك متى كان ؟! سبحان من لم يزل ولا يزال ، فرداً صمداً لم يتخذ صاحبة ولا ولداً ) .

ثم أتى هشام بن عبد الملك فقال : ما صنعتَ ؟

قال نافع : دعني من كلامك ، هو والله أعلم الناس !! وهو ابن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) حقاً .