۱۲۹۸۰۶۲۳۱۴۱

الإمام الصادق(ع) مع هشام بن الحكم

كان عند الإمام الصادق ( عليه السلام ) جماعة من أصحابه ، فيهم هشام بن الحكم وهو شاب ، فقال الإمام ( عليه السلام ) : ( يا هشام ) !

قال : لبيك يا ابن رسول الله .

قال ( عليه السلام ) : ( ألا تخبرني كيف صنعت بعمرو بن عبيد وكيف سألته ) ؟

قال هشام : جعلت فداك يا ابن رسول الله ، إني أُجِلُّكَ واستحييك ، ولا يعمل لساني بين يديك .

فقال ( عليه السلام ) : ( إذا أمرتكم بشيء فافعلوه ) .

قال هشام: بلغني ما كان فيه عمرو بن عبيد وجلوسه في مسجد البصرة ، فعظم ذلك عليَّ فخرجت إليه ، ودخلت البصرة يوم الجمعة .

وأتيت مسجد البصرة فإذا أنا بحلقة كبيرة ، وإذا بعمرو بن عبيد عليه شملة سوداء مؤتزر بها من صوف وشملة مرتدٍ بها ، والناس يسألونه .

فاستفرجت الناس فأفرجوا لي ، ثم قعدت في آخر القوم على ركبتي ثم قلت : أيها العالم ! أنا رجل غريب ، أتأذن لي فأسألك عن مسألة ؟

قال عمرو بن عبيد : سَلْ .

قلت له : أَلَكَ عين ؟ قال عمرو : يا بني أي سؤال هذا ؟!!

فقلت : هذه مسألتي . فقال عمرو : يا بني ، سَلْ ، وإن كانت مسألتك حمقاء .

قلت : أجبني فيها . قال : نعم .

قلت : فما تصنع بها ؟ قال : أرى بها الألوان والأشخاص .

قلت : أَلَكَ أنف ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع به ؟ قال : أَشَمُّ به الرائحة .

قلت : أَلَكَ لسان ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع به ؟ قال : أتكلم به .

قلت : أَلَكَ أذن ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع بها ؟ قال : أسمع بها الأصوات .

قلت : أَلَكَ يدان ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع بهما ؟ قال : أبطش بهما ، وأعرف بهما اللَّيِّن من الخشن .

قلت : أَلَكَ رجلان ؟ قال : نعم .

قلت فما تصنع بهما ؟ قال : انتقل بهما من مكان إلى آخر .

قلت : أَلَكَ فَم ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع به ؟ قال : أعرف به المطاعم والمشارب على اختلافها .

قلت : أَلَكَ قلب ؟ قال : نعم .

قلت : فما تصنع به ؟ قال : أُميِّز به كلما ورد على هذه الجوارح .

قلت : أفليسَ في هذه الجوارح غنىً عن القلب ؟ قال : لا .

قلت : وكيف ذلك وهي صحيحة سليمة ؟ قال : يا بني ، إن الجوارح إذا شكَّت في شيء شمَّتهُ أو رأتهُ أو ذاقَتْهُ ، ردَّته إلى القلب فَتَيَقَّنَ لها اليقينُ وأُبطِلَ الشك .

فقلت : فإنما أقام الله عزَّ وجلَّ القلب لشك الجوارح ؟ قال : نعم .

قلت : لا بد من القلب وإلا لم تستيقن الجوارح ؟ قال : نعم .

قلت : يا أبا مروان ، إن الله تبارك وتعالى لم يترك جوارحكم حتى جعل لها إماماً يصحح لها الصحيح وينفي ما شكَّت فيه ، ويترك هذا الخلق كله في حيرتهم وشكِّهم واختلافهم ، لا يقيم لهم إماماً يردُّون إليه شكَّهم وحيرتهم ويقيم لك إماماً لجوارحك تَرِدُّ إليه حيرتك وشكك ؟!!

فسكت عمرو ولم يقل لي شيئاً ، ثم التفت إليَّ فقال لي : أنت هشام بن الحكم ؟

فقلت : لا . فقال لي : أَجَالَسْتَهُ ؟

فقلت : لا . قال عمرو : فمن أين أنت ؟

قلت : من أهل الكوفة . قال عمرو : فأنت إذاً هو ، ثمَّ ضمني إليه وأقعدني في مجلسه ، وما نطق حتَّى قمتُ ، فضحك الإمام الصادق ( عليه السلام ) ثم قال : ( يا هشام ، من علَّمَك هذا ) ؟!

قلت : يا ابن رسول الله ، جرى على لساني .

قال ( عليه السلام ) : ( يا هشام ؟! هذا والله مكتوب في صحف إبراهيم وموسى ) .