مهدی

الإمام القائم(ع) أمل المستضعفين

امتد صراع الخير والشر على هذه الأرض منذ فجر الحياة وستبقى المعركة سجالا بين خطين: خط الهدي وخط الضلال، خط الانبياء وخط الجاهلين الطغاة. ولقد تحقق النصر للرسالة الإسلامية علي يد الرسول الاكرم صلى الله عليه وآله وسلم وسارت المسيرة الطاهرة وبنيت حضارة التوحيد وقطعت البشرية اشواطا متقدمة على اساس العلم والايمان فاستضاءت بهذا النور واهتدت بذلك الهدي المشرق.!

إلا ان حركة هذه المسيرة بدأت تضعف فنشطت الحضارة الجاهلية المفسدة وبدأ التراجع والتقهقر في حركة الحضارة الاسلامية، وحرم الانسان من العيش في ظل الايمان والعدل والسلام، وانتشر الظلم في ربوع الارض وطغت الشرور الجاهلية حتي كادت الآمال تخبو واليأس يدب في قلوب المؤمنين، لولا وعد الله بنصر دينه العظيم واقامة العدل الشامل وتصفية بؤر الشر والفساد وتحقيق التغيير الشامل علي يد مصلح للبشرية يقيم سنن الانبياء وبيني الحياة علي اساس القرآن والسنة النبوية المطهرة، وهو (مهدي هذه الامة) كما سماه رسول الله صلي الله عليه وآله وسلم في روايات عديدة وذلك وعد حق نطق به القرآن الكريم ووعدت به الكتب الالهية.

فكان المصلح والامل الكبير الذي يحطم أوثان الجاهلية الحديثة ويملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا.

الوعد الإلهي في القرآن :

ونذكر بشكل موجز جدا ماورد عن هذا الوعد الالهي المحتوم والقاطع في القرآن المجيد، فقد اشار الله تعالي في محكم كتابه الكريم الي ظهور المصلح العظيم – المهدي – كما ذكر المفسرون ذلك وهو:

* (ولقد كتبنا في الزَبور من بعد الذكر أن الله الارض يرثها عبادي الصَالحون). الانبياء /۱۰۵٫

* (هو الذي أرسل رسُولهُ بالهدي ودين الحق ليُظهرهُ علي الدَين كُله ولو كره المشركون). التوبة /۳۳٫

*(ونُريدُ أن نمنَ علي الذين اسُتضفوا في الارض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين). القصص / ۵٫

كما سجلت كتب الرواية والحديث العديد من الروايات التي اخبر بها رسول الله (ص) امته عن المهدي وشخصيته وانه يملأ الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، ومن ذلك نفهم ان الايمان بوجود المهدي المصلح عليه السلام عقيدة اسلامية يؤمن بها المسلمون جميعا.

ان قضية الإمام المهدي المنتظر الذي بشر به الاسلام وبشرت به الاديان من قبل، قضية انسانية قبل ان تكون قضية دينية او اسلامية، فانها تعبير دقيق عن ضرورة تحقق الطموح الانساني بشكله التام.

وقد تميز مذهب أهل البيت عليهم السلام بالاعتقاد بالإمامة محمَد بن الحسن المهدي عليه السلام الذي ولد في ليلة النصف من شعبان سنة ۲۵۵ للهجرة النبوية الشريفة، في مدنية سامراء، شمال العراق، وأستلم زمام الامر وتصدي لمسؤولياته القيادية سنة ۲۶۰ للهجرة وهو الان حي يرزق يقوم بمهامه الرسالية من خلال متابعته الأحداث فهو يعاصر التطورات ويرقب الظروف التي لابد من تحققها كي يظهر الي العالم الانساني بعد ان تستنفذ الحضارات الجاهلية كل ما لديها من قدرات وطاقات، وتتفتح البشرية بعقولها وقلوبها لتلقي الهدي الالهي من خلال قائد قادر علي قيادة العالم اجمع كما يريده الله تعالي له.

الامام واستمرار مهام القيادة

وبعد استشهاد أبيه (ع) اقام الادلة القاطعة علي وجوده حتي استطاع ان يبدد الشكوك حول ولادته وامامته ويمسك بزمام الامور ويقوم بالمهام الكبري وهو في مرحلة الغيبة الصغري كل ذلك في خفاء من عيون الحكام وعمَالهم.

واستمر بالقيام بمهامه القيادية في مرحلة الغيبة الكبري بعد تمهيد كاف لها وتعيينه لمجموعة الوظائف والمهام القيادية للعلماء، الامناء علي حلاله وحرامه، ليكونوا نوابه علي طول الغيبة الكبري وليقوموا بمهام المرجعية الدينية في كل الظروف التي ترافق هذه المرحلة حتي تتوفر له مقدمات الظهور للاصلاح الشامل الذي وعده الله تعالي به الامم .

ان الدعوة الحقة التي دعا اليها القرآن الكريم واوضحها الرسول الهادي (ص) هي دعوة العمل والجهاد والاصلاح وتربية الذات واصلاح المجتمع لتهيئة الارضية المناسبة لمرحلة الاستخلاف المنتظر في الارض

لا دعوة تقاعس وتفرج وخنوع.

ربط الأمة بالمصلح المرتقب:

اذا لابد من الاهتمام بقضية الامام المهدي عليه السلام بجدية كقضية عقائدية، وربط الانسانية بمصلح منتظر والعمل الجاد من اجل الالتحام بقيادته المرتقبة والسير تحت لواء مصلح عظيم لتنمية روح الجد في الاصلاح ولابد من الاكثار من الدعاء والتوجه الي الله سبحانه وتعالي وتربية النفس والمجتمع والعمل الجاد لاصلاح المجتمع ومحاربة الفساد من اجل تهئية اجواء الظهور.

وينبغي ان نشير اخيرا الي دورة تاريخية قد بدات تباشيرها تتجسد علي مسرح الحياة البشرية، فاصبح المشروع الاسلامي هو المشروع الحضاري والنظام الاجتماعي الذي ينادي به المسلمون في كل انحاء العالم، وماهي هذه الصحوات الاسلامية في الكثير من دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا الا حركات تمهيدية لظهور الامام المهدي عليه السلام ومؤشرات قوية تدفع المسلمين نحو العمل من اجل اقامة الحياة الاسلامية وتطبيق احكام الشريعة المقدسة…

المصدر: موقع أدب الطف