02

البلاء وأجره

۱- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

فإِذا اَحَبَّ اللهُ عبداً، اِبْتلاءَه بِعظيمِ البلاء.

الكافي 3/377 ح8.

 

۲- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

قال الله تعالى: يا داوُود قل لعبادي، يا عبادي من لم يرض بقضائي ، ولم يشكر نعمائي ، ولم يصبر على بلائي ، فليطلب رباً سوائي .

بحار الأنوار 64/236.

 

۳- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

لَمْ يؤمِنْ اللهُ المؤمن مِنْ هزاهِزِ الدُّنيا، وَلكنِّهُ آمَنَهُ مِنْ العُمى فيها وَالشّقاءٍ فِي الآخرةِ.

الكافي 2/255 ح18.

 

۴- قال امير المؤمنين (عليه السلام):

اِنّ البلاءَ للظالم اَدبٌ، وللمؤمن امتحانٌ، وللأنبياء درجة، وَللأولياءِ كرامة.

بحار الأنوار 64/235 ح54.

 

۵- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اَلْبَلاءُ زِينٌ للمؤمِنْ وكرامَهٌ لِمنْ عَقَلَ.

مصباح الشريعة ب87 /ص183.

 

۶- قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

فإِنْ اتاكم اللهُ بِعافِيةٍ فاقْبَلوا، واِنْ اُبْتِلْتُمْ فاصْبروا.

نهج البلاغة، خطبة ۹۸.

 

۷- قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

اِدفَعوا امواجُ الْبَلاءَ بالدُّعاء.

نهج البلاغة، خطبة ۱۴۶.

 

۸- قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

اَلْحمدُ لله الَّذي جَعَلَ تَمْحيص ذنوب شيعتِنا في الدّنيا بِمحْنَتِهم.

بحار الأنوار 64/232 ح48.

 

۹- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنّ اَشَدَّ النّاسُ بلاءً اَلاَنْبياء، ثُمَّ الذّينَ يلوُنَهُم.

بحار الأنوار 64/200 ح3.

 

۱۰- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ عظيمُ الاَجر لَمَعَ عظيمُ البلاء.

الكافي 3/376.

 

۱۱- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ لِله عزّوجل عِباداً في الاَرضِ مِنْ خالِص عِبادِهِ مَا يُنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ تُحْفَةً إِلَى الأَرْضِ إِلَّا صَرَفَهَا عَنْهُمْ إِلَى غَيْرِهِمْ ولَا بَلِيَّةً إِلَّا صَرَفَهَا إِلَيْهِمْ.

الكافي 2/253/ ح5.

 

۱۲- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ اللهَ اِذا اَحَبَّ عَبْداً، غَتَّهُ بِالبلاءِ غَتّاً.

الكافي 2/253/ ح6.

 

۱۳- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنّ الله عزّوجّل جَعَلَ وليهُ فِي الدُّنيا غَرَضاً لِعَدُوِّه.

الكافي 2/250/ح5.

 

۱۴- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

الْمؤمِنُ لا يمضي عليه اَرْبعونَ لَيلةً، اِلّا عَرَضَ لَهُ امرٌ يحزُنُه يذكرّ بِهِ.

الكافي 2/254 ح11.

 

۱۵- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ اللهَ عزّوجل يبْتلي المؤمِنَ بِكلّ بَليةٍ، ويميتُهُ بكلّ مَيتَةٍ، ولا يبْتله بِذِهابِ عقلهِ.

الكافي 2/256 ح22.

 

۱۶- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ اهل الْحق لم يزالوا مُنذُ كانوا في شِدّةٍ، امّا انّ ذلك اِلى مدّة قليلةٍ وعافيةٍ طويلةٍ.

بحار الأنوار 67/214.

 

۱۷- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

ما زلتُ اَنا ومِنَ النّبيين مِنْ قَبلي والمؤمنين، مَبْتَلينَ بِمَنْ يؤُذينا.

بحار الأنوار 64/228.

 

۱۸- قال الإمام الصادق (عليه السلام): انّ فيما ناجَي الله بِه موسى بن عمران أن: يا موسى ما خلقت خلقا هو أحب إلي من عبدي المؤمن وإني إنما ابتليته لما هو خير له.

بحار الأنوار 64/235 ح52.

 

۱۹- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّما المؤمنُ بِمنْزلةِ كفّةِ الميزان، كلّما زيدَ في ايمانِهِ زيدَ في بلائِهِ.

بحار الأنوار 67/210.

 

۲۰- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِبْتلي ايوبَ (عليه السلام) سَبْعَ سَنين بِلا ذَنْب.

الخصال 2/46.

 

۲۱- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِنَّ اَيوب (عليه السلام) مَعَ جَميعِ ما يبتلي بِه لَمْ يستُنْ لَهُ رائحة.

الخصال 2/262.

 

۲۲- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

اِذا اَضِيفَ الْبَلاءُ اِلى الْبَلاءِ، كانَ مِنَ البلاءُ عافيةٌ.

تحف العقول: 357.

 

۲۳- قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

عِنْد تَناهِي الْبلاءُ يكونُ الفَرَج.

بحار الأنوار 78/12.

 

۲۴- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

اِذا عَمِلَتْ امَّتي خمسَ عَشرهَ خِصْلَهٌ حَلَّ بها الْبَلاءَ.

الخصال 2/594.

 

25- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

لَنْ تكونوا مُؤمِنينَ حَتّى تعدُّوا البلاءَ‌ نِعمَةٌ والرّخاء مُصيبةٌ.

تحف العقول: 377.

 

26- قال الإمام علي (عليه السلام):

في تقلّبِ الْاَحوال عُلِمَ جواهِر الرّجال.

بحار الأنوار 74/286.

 

27ـ قال الإمام الباقر (عليه السلام):

المؤمنُ يبتَلى بكلّ بلية ويمُوتُ بكلّ ميتةٍ اِلّا انّه لا يقتُل نَفسُهُ.

بحار الأنوار 81/196.

 

28ـ قال الإمام علي بن الحسين (عليه السلام):

اِنّي لأكرهُ اِنَّ يعافى الرّجل في الدُّنيا، ولا يصِيبَهُ شيءٌ من المصائب.

بحار الأنوار 81/176.

 

29ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

اِذا غَضَبَ الله عز وجل على اُمّةٍ وَلم ينْزلْ بِها العذابَ… .

الخصال: 360/ح47.

 

30ـ قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): يقُول اللهُ عزّ وجل:

يا دنيا تمرري على عبدي المؤمن بأنواع البلاء ، وضيقي عليه في المعيشة.

بحار الأنوار 69/52 ح73.

 

31ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

ما بَلي اللهُ العِبادَ بِشيءٍ اَشَدَّ عَليهم مِن اِخراجِ الدّراهِم.

بحار الأنوار 73/139.

 

32ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

الدُّنيا سِجنُ المؤمنِ.

الكافي 2/250 ح7.

 

33ـ قال أمير المؤمنين (عليه السلام):

مَا المُبْتلى الّذي قد اِشْتَدَّ بِه البلاء بِأَحْوَجَ إِلَى الدُّعَاءِ الَّذِي لَا يأْمَنُ الْبَلَاءَ.

نهج البلاغة، الحكمة ۳۰۲.

 

34ـ قَالَ رَسُولُ الله (صلى الله عليه وآله):

إِنَّ الله أَخَذَ مِيثَاقَ الْمُؤْمِنِ عَلَى بَلَايا أَرْبَعٍ‏ أَيسَرُهَا عَلَيهِ مُؤْمِنٌ‏ يقُولُ بِقَوْلِهِ‏ يحْسُدُهُ أَوْ مُنَافِقٌ‏ يقْفُو أَثَرَهُ‏ أَوْ شَيطَانٌ‏ يغْوِيهِ‏ أَوْ كافِرٌ يرَى جِهَادَهُ‏ فَمَا بَقَاءُ الْمُؤْمِنِ بَعْدَ هَذَا.

الكافي 2/249.

 

35ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

إِنَّ لِله عَزَّ وَجَلَّ ضَنَائِنَ مِنْ خَلْقِهِ يغْذُوهُمْ بِنِعْمَتِهِ وَيحْبُوهُمْ‏ بِعَافِيتِهِ وَيدْخِلُهُمُ الْجَنَّة بِرَحْمَتِهِ تَمُرُّ بِهِمُ الْبَلَايا وَالْفِتَنُ لَا تَضُرُّهُمْ شَيئاً.

الكافي 2/462.

 

36ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

مَا مِنْ شِيعَتِنَا أَحَدٌ يقَارِفُ أَمْراً نَهَينَاهُ عَنْهُ فَيمُوتُ حَتَّى يبْتَلَى بِبَلِيةٍ تُمَحَّصُ بِهَا ذُنُوبُهُ‏ إِمَّا فِي مَالٍ أَوْ وَلَدٍ َ إِمَّا فِي نَفْسِهِ.

تحف العقول: 123.

 

37ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

مِنْ كنُوزِ الْجَنَّةِ: الْبِرُّ، وإِخْفَاءُ الْعَمَلِ، وَالصَّبْرُ عَلَى الرَّزَايا، وَكتْمَانُ الْمَصَائِبِ.

تحف العقول: 200.

 

38ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام) فِي قَوْلِ الله عَزَّ وَ جَلَّ:  اصْبِرُوا وَصابِرُوا وَرابِطُوا قَالَ:

اصْبِرُوا عَلَى الْفَرَائِضِ‏، وَصَابِرُوا عَلَى الْمَصَائِبِ‏، وَرَابِطُوا عَلَى الْأَئِمَّةِ (عليهم السلام‏).

الكافي 2/81 ح3.

 

39ـ قال الإمام الصادق (عليه السلام):

إِنَّ الله عَزَّ وَجَلَّ أَنْعَمَ عَلَى قَوْمٍ فَلَمْ يشْكرُوا فَصَارَتْ عَلَيهِمْ وَبَالاً، وَابْتَلَى قَوْماً بِالْمَصَائِبِ فَصَبَرُوا فَصَارَتْ عَلَيهِمْ نِعْمَةً.

الكافي 2/92 ح18.