امام-حسین

البينات التي ظهرت بعد شهادة الإمام الحسين(ع)

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين، والصلاة على رسوله النبي المنذر الأمين، وعلى آله السادة الميامين.

الظالم مهما قويت سواعده وكثر أنصاره وامتدت مدة بقائه، فإنه ضعيف، لأن الله سبحانه وتعالى صاحب القدرة المطلقة في مقابله، فهو عز وجل دائماً بالمرصاد للظالمين والمجرمين، يعذبهم وينزل عليهم أنواع البلاء في الدارين.

وهكذا كان حكم الله سبحانه وتعالى أمام من ظلم الحسين وقتله وانتهك حرمته، فأذاقهم الله العذاب والبلاء في دار الدنيا، ويوم القيامة عذابهم أشد وأعسر.

فالله سبحانه دائماً في عون المظلومين الذين ظلموا لأجل الدفاع عن الحق وإعلاء كلمته، لذا أظهر مظلوميتهم في الدنيا وأنهم على الحق وأن خصمهم في قعر جهنم خالداً فيها وبئس المصير.

فأظهر جل جلاله بعد شهادة الحسين صلوات الله عليه بينات كثيرة شاهدها الكل وتيقنها تدل على أحقية الحسين عليه السلام ومقامه الرفيع عنده ومنزلته الكريمة لديه هو ومن استشهد معه من أصحابه، ولأجله بقي ذكرهم واسمهم ومنهجهم يقتدي بهم جميع الأحرار في العالم عبر القرون الماضية الكثيرة ويبقى إلى ان يظهر الله القائم من آل محمد عجل الله فرجه، فينتقم ويأخذ بثأره صلوات الله عليه.

ونذكر هنا بعض البينات التي ظهرت بعد شهادته عليه السلام، استخرجناها من مصادر المسلمين كافة:

تكلم رأس الحسين وهو على الرمح بالقرآن وغيره.

مفتاح النجا في مناقب آل العبا: ۱۴۵، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۷، الكواكب الدرية: ۵۷، إسعاف الراغبين: ۲۱۸، نور الأبصار: ۱۲۵، إحقاق الحق ۱۱|۴۵۲ـ۴۵۳٫

رمى الحسين بدمه نحو السماء فما وقع منه إلى الأرض قطرة.

كفاية الطالب: ۲۸۴، إحقاق الحق: ۴۵۴٫

مطرت السماء يوم شهادة الحسين دماً، فأصبح الناس وكل شيءٍ لهم مليء دماً، وبقي أثره في الثياب مدة حتى تقطعت، وأن هذه الحمرة التي ترى في المساء ظهرت يوم قتله ولم تر قبله.

مقتل الحسين ۲|۸۹، ذخائر العقبى: ۱۴۴ و۱۴۵ و۱۵۰، تاريخ دمشق ـ كما في منتقبه ـ ۴|۳۳۹، الصواعق المحرقة: ۱۱۶،۱۹۲، الخصائص الكبرى: ۱۲۶، وسيلة المآل: ۱۹۷، ينابيع المودة: ۳۲۰ و۳۵۶، نور الأبصار: ۱۲۳، الإتحاف بحب الأشراف: ۱۲، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۹، تذكرة الخواص: ۲۸۴، نظم درر السمطين: ۲۲۰، احقاق الحق ۱۱|۴۵۸ ـ ۴۶۲٫

ما رفع حجر من الدنيا يوم شهادة الحسين إلا وتحته دم عبيط.

تذكرة الخواص: ۲۸۴، نظم درر السمطين: ۲۲۰، ينابيع المودة: ۳۲۰ و۳۵۶، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۹، كفاية الطالب: ۲۹۵، الإتحاف بحب الأشراف: ۱۲، إسعاف الراغبين: ۲۱۵، الصواعق المحرقة: ۱۱۶ و ۱۹۲،

مفتاح النجا: مخطوط، تفسير ابن كثير ۹|۱۶۲، احقاق الحق ۱۱|۴۶۲ و ۴۸۱ ـ ۴۸۳٫

لما جيء برأس الحسين إلى دار الأمارة شوهدت الحيطان تسايل دماً.

ذخائر العقبى: ۱۴۴، تاريخ دمشق ـ كما في منتخبه ـ ۴|۳۳۹، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، وسيلة المآل: ۱۹۷، ينابيع المودة: ۳۲۲، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۳٫

حين قتل الحسين احمرت السماء، ومكثت أياماً مثل العلقة، وكانت السماء عليلة.

المعجم الكبير: ۱۴۵، مجمع الزوائد ۹|۱۹۶، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۷، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۴٫

لما قتل الحسين مكث الناس سبعة أيام إذا صلوا العصر نظروا إلى الشمس على أطراف الحيطان كأنها الملاحف المعصفرة من شدة حمرتها، ونظروا إلى الكواكب تضرب بعضها بعضاً.

المعجم الكبير: ۱۴۶، مجمع الزائد ۹|۱۹۷، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۰، تاريخ الخلفاء: ۸۰، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، إسعاف الراغبين: ۲۵۱، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۵ ـ ۴۶۶٫

لما قتل الحسين مكث الناس شهرين أو ثلاثة كأنما لطخت الحيطان بالدم من صلاة الفجر إلى غروب الشمس.

تذكرة الخواص: ۲۸۴، الكامل في التاريخ ۳|۳۰۱، البداية والنهاية ۸|۱۷۱، الفصول المهمة: ۱۷۹، أخبار الدول: ۱۰۹، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۶ ـ ۴۶۷٫

لما قتل الحسين احمرت أطراف السماء، واحمرارها بكاؤها، واقتسموا ورساً كان مع الحسين فصار رماداً، ونحروا ناقة في عسكره فكانوا يرون في لحمها النيران (المرار).

مقتل الحسين ۲|۹۰، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، سير أعلام النبلاء ۳|۳۱۱، تفسير القرآن لابن كثير ۹|۱۶۲، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، تاريخ دمشق ۴|۳۳۹، المحاسن والمساوي: ۶۲، تاريخ الخلفاء: ۸۰، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۷ ـ ۴۶۹٫

احمرت آفاق السماء بعد قتل الحسين ستة أشهر يرى فيها كالدم.

تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۰، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، مجمع الزوائد ۹|۱۹۷، تاريخ الخلفاء: ۸۰، مفتاح النجا: مخطوط، ينابيع المودة: ۳۲۲، إسعاف الراغبين: ۲۱۵، إحقاق الحق ۱۱|۴۶۹ ـ ۴۷۰٫

لم تكن في السماء حمرة حتى قتل الحسين، ولم تطمث امرأة بالروم أربعة أشهر إلا أصابها وضح، فكتب ملك الروم إلى ملك العرب: قتلتم نبياً أو ابن نبي.

المعجم الكبير: ۱۴۶، مقتل الحسين ۲|۹۰، المحاسن والمساوي: ۶۲، تاريخ دمشق ۴|۳۳۹، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۱، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، مجمع الزوائد ۹|۱۹۷، منتخب كنز العمال ـ بهامش المسند ـ ۵|۱۱۲، ينابيع المودة: ۳۲۲ و۳۵۶، مفتاح النجا: مخطوط، إحقاق الحق ۱۱|۴۷۱ـ۴۷۳٫

لما قتل الحسين اظلمت الدنيا ثلاثة أيام ثم ظهرت هذه الحمرة في السماء، ولم يمس أحد من زعفران الحسين شيئاً إلا احترق.

تذكرة الخواص: ۲۸۳، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، نظم درر السمطين: ۲۲۰، مفتاح النجا: مخطوط، نور الأبصار: ۱۲۳، تاريخ دمشق ۴|۳۳۹، إحقاق الحق ۱۱|۴۷۴ ـ ۴۷۵٫

لم تبك السماء إلا على اثنين: يحيى بن زكريا، والحسين، وبكاء السماء: أن تحمر وتصير وردة الدهان.

تاريخ دمشق ۴|۳۳۹، كفاية الطالب: ۲۸۹، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۰، تذكرة الخواص: ۲۸۳، نظم درر السمطين: ۲۲۰، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، مفتاح النجا: مخطوط، ينابيع المودة: ۳۲۲، نور الأبصار: ۱۲۳، تفسير القرآن لابن كثير ۹|۱۶۲، إحقاق الحق ۱۱|۴۷۶ ـ ۴۷۸٫

لما قتل الحسين انكسفت الشمس كسفة حتى بدت الكواكب نصف النهار وظن الناس أنها هي!!

المعجم الكبير: ۱۴۵، كفاية الطالب: ۲۹۶، مقتل الحسين ۲|۸۹، نظم درر السمطين: ۲۲۰، مجمع الزوائد ۹|۱۹۷، الإتحاف بحب الأشراف: ۱۲، إسعاف الراغبين: ۱۱۱، ينابيع المودة: ۳۲۱، إحقاق الحق ۱۱|۴۷۹ ـ ۴۸۰٫

لما قتل الحسين اسودت السماء اسوداداً عظيماً، وظهرت الكواكب نهاراً حتى رؤيت الجوزاء عند العصر، وسقط التراب الأحمر، ومكثت السماء سبعة أيام بلياليها كأنها علقة.

تاريخ دمشق ۴|۳۳۹، الصواعق المحرقة: ۱۱۶٫

ما رفع حجر بالشام وبيت المقدس يوم قتل الحسين إلا وجد تحته دم عبيط.

المعجم الكبير: ۱۴۵، ذخائر العقبى: ۱۴۵، الأنس الجليل: ۲۵۲، وسيلة المآل: ۱۹۷، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، كفاية الطالب: ۲۹۶، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۲، مقتل الحسين ۲|۸۹ و ۹۰، العقد الفريد ۲|۲۲۰، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۶، مجمع الزوائد ۹|۱۹۶، تاريخ الخلفاء: ۸۰، مفتاح النجا: مخطوط، نور الأبصار: ۱۲۳، ينابيع المودة: ۳۲۱، إسعاف الراغبين: ۲۱۵، إحقاق الحق ۱۱|۴۸۴ ـ ۴۸۸٫

امتنعت العصافير من الأكل يوم عاشوراء.

مقتل الحسين ۲|۹۱، إحقاق الحق ۱۱|۴۹۰٫

سطع النور من الإجانة التي فيها رأس الحسين الى السماء، ورفرفت الطيور البيض حول الرأس.

مقتل الحسين ۲|۱۰۱، الكامل في التاريخ ۳|۲۹۶، إحقاق الحق ۱۱|۴۹۱٫

لما قتل الحسين جاء غراب وقع في دمه، ثم تمرغ، ثم طار فوقع بالمدينة على جدار دار فاطمة بنت الحسين.

مقتل الحسين ۲|۹۲، إحقاق الحق ۱۱|۴۹۲ ـ ۴۹۳٫

لما قتل الحسين سمع كثير من الناس نوح الجن عليه:

ألا يا عين فاحتفلي بجهد * ومن يبكي على الشهداء بعدي

على رهط تقودهم المنايا * إلى متحير في ملك عبد

***

أيهــا القاتلون جهلاً حسيناً * أبشـروا بالعذاب والتنكيـل

كـل أهل السماء يدعو عليكم * ونبـي مرســـل وقبيل

قد لعنتم على لسان ابن داود * وموسـى وصاحب الإنجيل

***

خير نساء الجن يبكين شجيات * ويلطمن خدوداً كالدنانير نقيات

ويلبسن ثياب السود القصيات

***

أنعى حسيناً هبلا * كان حسين رجلا

***

والله ما جئتـكم حتى بصرت به * بالطلف منعفر الخديـن منحــورا

وحـــوله فتية تدمى نحورهم * مثل المصابيح يغشون الـدجى نورا

كان الحسين سراجاً يستضاء بـه * الله يعلم أني لم أقـــــل زورا

مات الحسين غريب الدار منفرداً * ظامي الحشاشة صادي القلب مقهورا

***

مسح النبي جبينـه * فله بريق في الخدود

أبواه من عليا قريش * جده خير الجــدود

قتلوك يا بن الرسول * فاسكنوا نار الخلـود

***

عقرت ثمود ناقة فاستوصلوا * وجرت سوانحهم بغير الأسعد

فبنو رسول الله أعظم حرمة * وأجل من أم الفصيـل المقعد

عجباً لهم لما أتوا لم يمسخوا * والله يملي للطغاة الجهـــد

المعجم الكبير: ۱۴۷، ذخائر العقبى: ۱۵۰، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۹، أسماء الرجال ۲|۱۴۱، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۴، آكام المرجان: ۱۴۷، نظم درر السمطين: ۲۱۷ و۲۲۳ و۲۲۴، الإصابة ۱|۳۳۴، مجمع الزوائد ۹|۱۹۹، البداية والنهاية: ۶|۲۳۱ و۸|۱۹۷ و۲۰۰، تاريخ الخلفاء: ۸۰، الصواعق المحرقة: ۱۹۴، وسيلة المآل: ۱۹۷، مفتاح النجا: ۱۴۴٫ ينابيع المودة: ۳۲۰، ۳۲۳، ۳۵۱، ۳۵۲، الشرف المؤبد: ۶۸، كفاية الطالب: ۲۹۴ و۲۹۵، المقتل ۲|۹۵، التذكرة: ۲۷۹ و۲۸۰، تاريخ ابن عساكر ۴|۳۴۱، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۶ و۱۲۷، محاضرات الأبرار ۲|۱۶۰، تاريخ الأمم والملوك ۴|۳۵۷، الكامل في التاريخ ۳|۳۰۱، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، البدء والتاريخ ۶|۱۰، أخبار الدول: ۱۰۹، نور القبس المختصر من المقتبس: ۲۶۳، تاج العروس ۳|۱۹۶، إحقاق الحق ۱۱|۵۷۰ ـ ۵۸۹٫

لما قتل الحسين وجد حجر مكتوب عليه:

لابد أن ترد القيامة فاطمة * وقميصها بدم الحسين ملطـخ

ويل لمن شفعاؤه خصماؤه * والصور في يوم القيامة ينفخ

التذكرة: ۲۸۴، نظم درر السمطين: ۲۱۹، ينابيع المودة: ۳۳۱، إحقاق الحق ۱۱|۵۶۹٫

وجد مكتوباً على بعض جدران دير:

أترجو أمة قتلوا حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

فلما سألوا الراهب عن السطر ومن كتبه، قال: مكتوب ههنا من قبل أن يبعث نبيكم بخمسمائة عام.

تاريخ الإسلام والرجال: ۳۸۶، الأخبار الطوال: ۱۰۹، حياة الحيوان ۱|۶۰، نور الأبصار: ۱۲۲، كفاية الطالب: ۲۹۰، إحقاق الحق ۱۱|۵۶۷ ـ ۵۶۸٫

احتفر رجل من أهل نجران حفيرة فوجد فيها لوحاً من ذهب مكتوب فيه:

أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

مفتاح النجا: ۱۳۵، إحقاق الحق: ۵۶۶٫

انشق جدار فظهر منه كف مكتوب فيه بالدم:

أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

تاريخ الخميس ۲|۲۹۹، إحقاق الحق ۱۱|۵۶۷٫

لما قتل الحسين واحتزوا رأسه وقعدوا في أول مرحلة ليشربوا النبيذ خرجت عليهم يد من الحائط معها قلم حديد، فكتبت سطراً بدم:

أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

المعجم الكبير: ۱۴۷، ذخائر العقبى: ۱۴۴، مقتل الحسين ۲|۹۳، محاضر الأبرار ۲|۱۶۰، كفاية الطالب: ۲۹۱، تاريخ دمشق ۴|۳۴۲، تاريخ الإسلام ۳|۱۳، مجمع الزوائد ۹|۱۹۹، البداية والنهاية ۸|۲۰۰، الصواعق المحرقة: ۱۱۶، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۷، الطبقات الكبرى ۱|۲۳، جمع الفوائد ۲|۲۱۷، وسيلة المآل: ۱۹۷، العرائس الواضحة: ۱۹۰، إسعاف الراغبين: ۲۱۷، ينابيع المودة: ۲۳۰ و۳۵۱، جالية الكدر: ۱۹۸، إحقاق الحق ۱۱|۵۶۱ ـ ۵۶۵٫

وجد على حجر مكتوب تاريخه قبل البعثة بألف سنة: (كان مكتوب في بعض الكنائس في الروم ثلاثمائة ـ ستمائة ـ سنة قبل البعثة:)

أيرجو معشر قتلوا حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

المعجم الكبير: ۱۴۷، كفاية الطالب: ۲۹۰، مقتل الحسين ۲|۹۳، البداية والنهاية ۸|۲۰۰، مجمع الزوائد ۹|۱۹۹، تاريخ دمشق ۴|۳۴۲، التذكرة: ۲۸۳، نظم درر السمطين: ۲۹۱، مآثر الانافة في معالم الخلاقة: ۱۱۷، ينابيع المودة: ۳۳۱، مختصر تذكرة القرطبي: ۱۹۴، إحقاق الحق ۱۱|۵۵۷ ـ ۵۶۰٫

أكحل النبي رجلاً في المنام من دم الحسين فعمي، وذلك أنه حضر قتل الحسين.

نور الأبصار: ۱۲۳، الصواعق المحرقة: ۱۱۷ و۱۹۴، إسعاف الراغبين: ۱۹۲، التذكرة: ۲۹۱، مقتل الحسين ۲|۱۰۴، رشفة الصادي: ۲۹۱، ينابيع المودة: ۳۳۰، إحقاق الحق ۱۱|۵۵۲ ـ ۵۵۵٫

قال أبو رجاء: لا تسبوا علياً ولا أهل هذا البيت، إن رجلاً من بني الهجيم (إن جاراً من بلهجيم) قدم من الكوفة فقال: ألم تروا إلى هذا الفاسق!!! إن الله قتله!!!، ويعني الحسين بن علي عليه السلام، فرماه الله بكوكبين في عينيه وطمس الله بصره.

المناقب لأحمد بن حنبل: مخطوط، المعجم الكبير: ۱۴۵، تاريخ دمشق ۴|۴۳۰، كفاية الطالب: ۲۹۶، الصواعق المحرقة: ۱۹۴، مجمع الزوائد ۹|۱۹۶، أخبار الدول: ۱۰۹، المختار: ۲۲، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳،

سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۱، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، نظم درر السمطين: ۲۲۰، مفتاح النجا: ۱۵۱، رشفة الصادي: ۶۳، ينابيع المودة: ۲۲۰، وسيلة المآل: ۱۹۷، إحقاق الحق ۱۱|۵۴۷ ـ ۵۵۰٫

لم يبق ممن قتل الحسين إلا عوقب في الدنيا: إما بقتل، أو عمى، أو سواد الوجه، أو زوال الملك في مدة يسيرة.

التذكرة: ۲۹۰، نور الأبصار: ۱۲۳، إسعاف الراغبين: ۱۹۲، ينابيع المودة: ۳۲۲، إحقاق الحق ۱۱|۵۱۳٫

ابتلاء رجل حال بين الحسين وبين الماء بالعطش، بعدما أن دعا عليه الحسين بقوله: اللهم اظمئه اللهم اظمئه، فكان يصيح من الحر في بطنه والبرد في ظهره حتى انقد بطنه كانقداد البعير.

مقتل الحسين ۲|۹۱، ذخائر العقبى: ۱۴۴، الصواعق المحرقة: ۱۹۵، مجابي الدعوة: ۳۸، إحقاق الحق ۱۱|۵۱۴ ـ ۵۱۵٫

لما قال رجل للحسين: أبشر بالنار، دعا عليه الحسين وقال: رب حزه إلى النار، فاضطرب به فرسه في جدول فوقع فيه وتعلقت رجله بالركاب ووقع رأسه في الأرض ونفر الفرس فأخذه يمر به فيضرب برأسه كل حجر وكل شجرة حتى مات.

تاريخ الأمم والملوك ۴|۳۲۷، المعجم الكبير: ۱۴۶، مقتل الحسين ۲|۹۴، ذخائر العقبى: ۱۴۴، الكامل في التاريخ ۳|۲۸۹، كفاية الطالب: ۲۸۷، وسيلة المآل: ۱۹۷، ينابيع المودة: ۳۴۲، إحقاق الحق ۱۱|۵۱۶ ـ ۵۱۹٫

لما منعوا الحسين من الماء قال له رجل: أنظر إليه كأنه كبد السماء لا تذوق منه قطرة حتى تموت عطشاً!! فقال له الحسين: اللهم اقتله عطشاً، فلم يرو مع كثرة شربه للماء حتى مات عطشاً.

الصواعق المحرقة: ۱۹۵، إحقاق الحق۱۱|۵۲۰٫

موت أشخاص بالعطش منعوا الماء عن الحسين ودعا عليهم الحسين.

صيرورة رجل أعمى وسقوط رجليه ويديه، وذلك لإرادته انتزاع تكة الحسين، بعدما رأى فاطمة في المنام ودعت عليه.

انقطاع يد من سلب عمامة الحسين من المرفق ولم يزل فقيراً بأسوء حال إلى أن مات.

ذهب عقل رجل واعتقل لسانه عندما قال: أنا قاتل الحسين.

البداية والنهاية ۸|۱۷۴، ينابيع المودة: ۳۴۸، مقتل الحسين ۲|۳۴، ۹۴، ۱۰۳، تاريخ دمشق ۴|۳۴۰، الكامل في التاريخ ۳|۲۸۳، المعجم الكبير: ۱۴۶، ذخائر العقبى: ۱۴۴، كفاية الطالب: ۲۸۷، وسيلة المآل: ۱۹۶، إحقاق الحق ۱۱|۵۲۲ ـ ۵۲۵ و۵۲۸ ـ ۵۳۰٫

صيرورة من أخذ سراويل الحسين زمناً مقعداً من رجليه، ومن أخذ عمامته مجذوماَ، ومن أخذ درعه معتوهاً، وارتفعت في السماء في ذلك الوقت غبرة شديدة مظلمة فيها ريح حمراء لا يرى فيها عين ولا أثر، حتى ظن القوم أن العذاب قد جاءهم.

مقتل الحسين ۲|۳۷، إحقاق الحق ۱۱|۵۲۶٫

لما حمل رأس الحسين إلى يزيد ووضع بين يديه، خرجت كف يدٍ من الحائط فكتبت في جبهته:

أترجو أمة قتلت حسيناً * شفاعة جده يوم الحساب

غرر الخصائص الواضحة: ۲۷۶، إحقاق الحق ۱۱|۵۴۶٫

لما جيء برأس ابن زياد وبرؤوس أصحابه وطرحت بين يدي المختار، جاءت حية وتخللت الرؤوس حتى دخلت في فم ابن زياد وخرجت من منخره ودخلت في منخره وخرجت من فيه، وجعلت تدخل وتخرج من رأسه بين الرؤوس، وصار الناس يقولون: خاب عبيدالله وأصحابه وخسروا دنياهم وآخرتهم، ثم تباكى الناس حتى انتحبوا من البكاء على الحسين وأولاده وأصحابه.

صحيح الترمذي ۱۳|۹۷، مقتل الحسين ۲|۸۴، أسد الغابة ۲|۲۲، المعجم الكبير: ۱۴۵، ذخائر العقبى: ۱۲۸، سير أعلام النبلاء ۳|۳۵۹، مختصر تذكرة القرطبي: ۱۹۲، جامع الأصول ۱۰|۲۵، الصواعق المحرقة: ۱۹۶، نظم درر السمطين: ۲۲۰، عمدة القاري ۱۶|۲۴۱، ينابيع المودة: ۳۲۱، إسعاف الراغبين: ۱۸۵، نور الأبصار: ۱۲۶، إحقاق الحق ۱۱|۵۴۲ ـ ۵۴۵٫

صيرورة حرملة على أقبح صورة وأسودها، وما تمر عليه ليلة إلا ويأخذ به إلى نار تأجج فيدفع فيها.

التذكرة: ۲۹۱، ينابيع المودة: ۳۳۰، إسعاف الراغبين: ۱۹۲، نور الأبصار: ۱۲۳، إحقاق الحق ۱۱|۵۳۱ ـ ۵۳۲٫

لما قال رجل: ما أحد أعان على قتل الحسين إلا أصابه بلاء قبل أن يموت، قال شيخ كبير: أنا ممن شهدها وما أصابني أمر كرهته إلى ساعتي هذه، وخبا السراج، فقام يصلحه، فأخذته النار، وخرج مبادراً إلى الفرات وألقى نفسه فيه، فاشتعل وصار فحمة.

مقتل الحسين: ۶۲، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، المختار: ۲۲، تاريخ دمشق ۴|۳۴۰، كفاية الطالب: ۲۷۹، التذكرة: ۲۹۲، وسيلة المآل: ۱۹۷، نظم درر السمطين: ۲۲۰، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۱، الصواعق المحرقة: ۱۹۳، ينابيع المودة: ۳۲۲، مفتاح النجا: مخطوط، إسعاف الراغبين: ۱۹۱، إحقاق الحق ۱۱|۵۳۶ ـ ۵۳۹٫

لما قتل الحسين يبست الشجرة التي نبتت بإعجاز النبي وجفت بعد أن نبع من ساقها دم عبيط، وذبلت أوراقها وتقطر منها دم كماء اللحم.

ربيع الأبرار: ۴۴، التحفة العلية والآداب العلمية: ۱۶، مقتل الحسين ۲|۹۸، إحقاق الحق ۱۱|۴۹۴ ـ ۴۹۷٫

صار الورس الذي أخذ من عسكر الحسين رماداً.

المعجم الكبير: ۱۴۷، سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۱، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، مقتل الحسين ۲|۹۰، ذخائر العقبى: ۱۴۴، مجمع الزوائد ۹|۱۹۷، الصواعق المحرقة: ۱۹۲، نظم درر السمطين: ۲۲۰، الخصائص ۲|۱۲۶، ينابيع المودة: ۳۲۱، إحقاق الحق ۱۱|۵۰۳ ـ ۵۰۵٫

قسموا لحم ناقة من عسكره في الحي فالتهب القدر ناراً.

جعلوا شيئاً من تركة الحسين على جفنة فصارت ناراً.

صار لحم الإبل التي نهبت من عسكر الحسين مثل العلقم.

نظم درر السمطين: ۲۲۰، المحاسن والمساوي: ۶۲، المعجم الكبير: ۱۴۷، مجمع الزوائد ۹|۱۹۶، تاريخ دمشق ۴|۳۴۰، تاريخ الإسلام ۲|۳۴۸،

سير أعلام النبلاء ۳|۲۱۱، تهذيب التهذيب ۲|۳۵۳، الخصائص الكبرى ۲|۱۲۶، تاريخ الخلفاء: ۸۰، مقتل الحسين ۲|۹۰، التذكرة: ۲۷۷، نور الأبصار: ۱۲۳، إحقاق الحق ۱۱|۵۰۶ ـ ۵۱۰٫

لما قتل الحسين وجيء برأسه إلى ابن زياد وقال: أيكم قاتله؟ فقام رجل فقال: أنا قتلته، فاسود وجهه.

ذخائر العقبى: ۱۴۹، إحقاق الحق ۱۱|۵۴۰٫

سطوع النور من مكان رأس الحسين إلى عنان السماء في وسط الليل، وإسلام الراهب بسببه.

التذكرة: ۲۷۳، مقتل الحسين ۲|۱۰۲، الصواعق المحرقة: ۱۱۹، رشفة الصادي: ۱۶۴، ينابيع المودة: ۳۲۵، إحقاق الحق ۱۱|۴۹۸ ـ ۵۰۲٫

لما قتل الحسين أصبحوا من الغد وكل قدر لهم طبخوها صار دماً، وكل إناء لهم فيه ماء صار دماً.

نظم درر السمطين: ۲۲۰، إحقاق الحق ۱۱|۵۰۲٫

ما تطيبت امرأة بطيب نهب من عسكر الحسين إلا برصت.

العقد الفريد ۲|۲۲۰، عيون الأخبار ۱|۲۱۲، إحقاق الحق ۱۱|۵۱۱٫

هذا شيء يسير مما نقل في مصادر أهل السنة، وأما مصادر الشيعة فذكر فيها الكثير من البينات التي ظهرت بعد شهادة الإمام الحسين عليه السلام، نذكر نبذة منها:

لما قتل الحسين آلت البومة على نفسها أن لا تأوي العمران أبداً ولا تأوي إلا الخراب، فلا تزال نهارها صائمة حزينة حتى يجنها الليل، فإذا جنها الليل فلا تزال ترن على الحسين، وقبل قتل الحسين كانت تأوي المنازل والقصور والدور، وكانت إذا أكل الناس الطعام تطير فتقع أمامهم فيرمى إليها بالطعام وتسقى ثم ترجع إلى مكانها.

لما قتل الحسين جعلت الحمام الراعبية تدعو على قتلة الحسين.

لما قتل الحسين مطرت السماء دماً ورماداً.

لما قتل الحسين مطرت السماء تراباً أحمر.

لما قتل الحسين ما رفع أهل بيت المقدس حجراً ولا مدراً ولا صخراً إلا ورأوا تحته دماً يغلي، واحمرت الحيطان كالعلق، ومطر الناس ثلاثة أيام دماً عبيطاً.

لما قتل الحسين هبط أربعة الاف ملك، فهم عند قبره شعث غبر يبكون إلى يوم القيامة ـ قيام القائم ـ ورئيسهم ملك يقال له منصور.

لما قتل الحسين ارتفعت حمرة من قبل المشرق وحمرة من قبل المغرب فكادتا يلتقيان في كبد السماء.

لما قتل الحسين مكث الناس أربعين يوماً تطلع الشمس بحمرة وتغرب بحمرة، وهذا بكاؤها.

لما قتل الحسين أمطرت السماء دماً، وإن الحباب والجرار صارت مملوءة دماً، وذهبت الإبل إلى الوادي لتشرب فإذا هو دم.

لم تبك السماء إلا على يحيى بن زكريا والحسين بن علي، وبكاء السماء: كانت إذا استقبلت بالثوب وقع على الثوب شبه أثر البراغيث من الدم.

لما قتل الحسين بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار وما يرى وما لا يرى.

لما قتل الحسين بكى عليه كل شيء، حتى الوحوش في الفلوات والحيتان في البحر والطير في السماء، وبكت عليه الشمس والقمر والنجوم والسماء والأرض ومؤمنوا الإنس والجن وجميع ملائكة السماوات والأرضين ورضوان ومالك وحملة العرش.

لما قتل الحسين مدت الوحش أعناقها على قبره تبكيه وترثيه ليلاً حتى الصباح.

لما قتل الحسين بكته السماء أربعين صباحاً بالدم، والأرض بالسواد، والشمس بالحمرة، وإن الجبال تقطعت وانتثرت، وإن البحار تفجرت، وإن الملائكة الذين عند قبره ليبكون فيبكي لبكائهم كل من في الهواء والسماء من الملائكة.

لما كان أمير المؤمنين يتلوا هذه الآية: (فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين) خرج عليه الحسين، فقال أمير المؤمنين: أما إن هذا سيقتل وتبكي عليه السماء والأرض.

إن فاطمة لتبكي الحسين وتشهق.

لما قتل الحسين ناحت الجن عليه:

إن الرماح الواردات صدورها * نحو الحسين تقاتل التنــزيلا

ويهللون بأن قتلت وإنـمــا * قتلوا بك التكبير والتهليـــلا

فكأنما قتلوا أباك محمـــداً * صلى عليه الله أو جبـــريلا

***

يا بن الشهيد ويا شهيداً عـمه * خير العمومة جعفر الطيــار

عجباً لمصقولٍ أصابك حـده * في الوجه منك وقد علاك غبار

***

أيا عين جودي ولا تجمـدي * وجودي عل الهالك السيـــد

فبالطف أمسى صريعاً فقـد * رزئنا الغداة بأمـــــرٍ بدي

***

نساء الجن يبكين من الحزن شجيات * وأسعدن بنوح للنساء الهاشميات

ويندبن حسيناً عظمت تلك الرزيات * ويلطمـن خدوداً كالدنانير نقيات

ويلبسن ثياب السود بعد القصبيات

راجع: المناقب لابن شهر آشوب ۴|۷۵۴ فما بعد، كامل الزيارة: ۷۵ فما بعد، أمالي الصدوق مجلس ۲۷، علل الشرائع ۱|۲۱۷، أمالي المفيد، بحار الأنوار ۴۵|۲۰۱ ـ ۲۴۱، وغيرها من المصادر كثيرة جداً.