الشفاعة و التوسل

التوسل والشفاعة

1ـ قال الإمام علي (عليه السلام): في ذيلِ هذهِ الآية: وابْتَغوا اليهِ الوَسيلةَ.

أنا وسيلَتُه.

تفسير الميزان 5 /362.

 

2ـ قالت فاطمة (سلام الله عليها ):

أحمَدو ا اللهَ الذّي لعظَمَتِهِ ونورِهِ يبْتَغي مَن في السَّمواتِ والأرض إليهِ الوسيلةُ ونَحنُ وسيلَتُه في خَلقِهِ.

شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد 16/ 211.

 

3ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

اِنَّ أفضَلَ ما توسَّلَ بِهِ المُتَوَسَّلونَ إلى الله سبحانَهُ وتعالى، الايمانُ بِهِ وبرسولهِ، والجهادُ في سبيلهِ.

شرح نهج البلاغة لابن ابي الحديد 7 /221.

 

۴- قال الإمام الهادي (عليه السلام): … وفازَ مَن تمسَّك بِكم وأمِنَ مَن لَجأَ إليكم وَسَلِمَ من صَدَّقَكم وهُدِي مَن اعتصَم بكم … .

من لا يحضره الفقيه 2 /613.

 

۵- قال الإمام السجاد (عليه السلام) في مناجاهِ المتَوسّلين: الهي ليسَ لي وسيلَةٌ اِليك الاّ عواطِفُ رأفتك، ولا لي ذريعَةٌ اليك الاّ عواطفُ رحمتِك وشَفاعَهُ نبيك نبي الرحّمةِ … .

بحار الأنوار 91 /149.

 

۶- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

نَحنُ حَبْلُ اللهِ الذي قال اللهُ تعالى: واعتَصمِوا بحبلِ اللهِ جميعاً ولا تَفرَّقوا.

بحارالأنوار 24 /83.

 

۷- اللّهم إني اسئلك بحق محمد وآل محمد سبحانك لا اله الا انت، عملت سوءا، وظلمت نفسي، فاغفرلي انك انت الغفور الرحيم… .

الدر المنثور 1 /60.

 

۸- إنّهم شرالخلق والخليقة، يقتلهم خيرالخلق والخليقة، وأقربهم عند الله وسيلة.

شرح نهج البلاغه لابن ابي الحديد 2 /267.

 

۹- يا آدم! هولاء صفوتي…فاذا كان لك إليّ حاجة فبهولاء توسل، فقال النبي: نحن سفينة النجاه من تعلق بها نجا، ومن حاد عنها هلك، فمن كان إلى الله حاجة، فليسأل بنا أهل البيت.

فرائد السمطين 1 /36 ح1.

 

۱۰- اللهم اني اسألك بأن لك الحمد، لا اله الا انت المنان بديع السموات والارض، ذو الجلال  الاكرام، ان تصلي علي محمد و آل محمد، وأن تجعل لي مما انا فيه خرجا و مخرجاً.

تفسير كنز الدقائق: 285.

 

۱۱- مَن أتاكم نجى ومن لم يأتكم هلك …من والاكم فقد والى الله، ومن عاداكم فقد عادى الله… بكم فتح الله وبكم يختم، وبكم ينزل الغيث وبكم يمسك السماء أن تقع علي الارض …من اراد الله بدأ بكم … .

من لا يحضره الفقيه 2 /615.

 

۱۲- عن ميسر بن عبدالعزيز، عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال: قال لي: يا ميسر، ادع ولا تقل ان الامر قد فرغ منه، ان عندالله عز وجل منزلة لا تنال الا بمسألة، ولو ان عبدا سد فاه ولم يسأل لم يعط شيئا فسل تعط، يا ميسر انه ليس من باب يقرع الا يوشك ان يفتح لصاحبه.

الكافي 2 /466.

 

۱۳- قال امير المؤ منين (عليه السلام): الدعاء مفاتيح النجاح ومقاليد الفلاح وخير الدعاء ما صدر عن صدر نقي وقلب تقي وفي المناجاة سبب النجاة وبالاخلاص يكون الخلاص، فإذا اشتد الفزع فالى الله المفزع.

قال (عليه السلام) أيضا: الدعاء ترس المومن، ومتى تكثر قرع الباب يفتح لك.

الكافي 2 /468.

 

۱۴-  عن الرضا (عليه السلام) أنه كان يقول لاصحابه:

عليكم بسلاح الانبياء، فقيل: وما سلاح الانبياء؟ قال: الدعاء.

الكافي 2 /468 ح5.

 

۱۵- عن عبدالله بن سنان قال: سمعت ابا عبدالله (عليه السلام) يقول:

الدعاء يرد القضاء بعد ما ابرم ابراما؛ فاكثر من الدعاء، فإنه مفتاح كل رحمة، ونجاح كل حاجة، ولا ينال ما عندالله عز وجل الا بالدعاء، وإنه ليس باب يكثر قرعه الا يوشك ان يفتح لصاحبه.

الكافي 2 /470 ح7.

 

16ـ قال الإمام الكاظم (عليه السلام):

عليكم بالدعاء، فإن الدعاء لله والطلب الى الله، يرد البلاء وقد قدر وقضي ولم يبق الا امضائه، فإذا دعي الله عز وجل وسئل صرف البلاء صرفه .

الكافي 2 /470 ح8.

 

۱۷- عن ابي بصير، عن ابي عبدالله (عليه السلام) قال:

لا يزال المؤمن بخير ورجاء رحمة من الله عز وجل ما لم يستعجل، فيقنط ويترك الدعاء، قلت له: كيف يستعجل؟ قال: يقول قد دعوت منذ كذا ما ارى الا جابة.

الكافي 2 /490 ح8.

 

۱۸- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

ان المؤمن ليدعو الله عز وجل في حاجته، فيقول الله عز وجل: اخروا اجابته شوقا الى صوته ودعائه، فإذا كان يوم القيامة قال الله عز وجل: عبدي دعوتني فأخرت اجابتك وثوابك كذا، ودعوتني في كذا وكذا فأخرت اجابتك وثوابك كذا وكذا، قال: فيتمنى المؤمن انه لم يستحب له دعوة في الدنيا مما يرى من حسن الثواب.

الكافي 2 /490 ح9.

 

۱۹- قال الإمام الباقر (عليه السلام):

ما من قطرة احب الى الله عز وجل من قطرة دموع في سواد الليل مخافة من الله لا يراد بها غيره.

الكافي 1 /484.

 

۲۰- قال الإمام الصادق (عليه السلام) :

كل عين باكية يوم القيامة الا ثلاثة، عين غضت عن محارم الله، وعين سهرت في طاعة الله، وعين بكت في جوف الليل من خشية الله.

الكافي 2 /484 ح4.

 

۲۱- قال الإمام الباقر (عليه السلام): ان الله عز وجل يحب من عباده المؤمنين كل عبد دعاه، فعليكم بالدعاء في السحر الى طلوع الشمس، فإنها ساعة تفتح فيها ابواب السماء، وتقسم فيها الارزاق، وتقضى فيها الحوائج العظام.

الكافي 2 /478 ح9.

 

۲۲-  قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

شَفاعتي لأمتّي مَن أحبَّ أَهل بيتي.

كنز العمّال 14 /399 ح 39057.

 

۲۳- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

الوسيلَهُ دَرجَةٌ عندَاللهِ ليسَ فَوقَها دَرجَةٌ.

كنز العّمال 14 /401 ح 39071.

 

۲۴-  قال الإمام السجاد (عليه السلام) في مناجاهِ المتَوسّلين:

الهي ليسَ لي وسيلَةٌ اِليك الاّ عواطِفُ رأفتك، ولا لي ذريعَةٌ اليك الاّ عواطفُ رحمتِك، وشَفاعَهُ نبيك نبي الرحّمةِ … .

بحار الأنوار 91/ 149.

 

۲۵- عن المعصومين (عليهم السلام):

يا سادَتي وموالي اِنّي توجَّهتُ بكم أئمَّتي وعُدَّتي ليومَ فقري … فإنكمْ وسيلتي الى الله.

بحار الأنوار 99 /249 ح9.

 

۲۶- قال الإمام الباقر (عليه السلام): لا تسألوهُم الحوائج فتَكوُنوا لَهُمُ الوَسيلةَ الى رسولِ اللهِ (صلى الله عليه وآله) في القيامَةِ.

بحار الأنوار 8 /55 ح65.

 

۲۷- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

إنّ الله أعطاني مسألَةً، فَأخَّرتُ مَسْألتي لشَفاعَةِ المؤمنينَ مِنْ اُمَّتي يوم القيامَةِ، فَفعل ذلك.

بحار الأنوار 8 /37 ح14.

 

۲۸- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

انّ أقرَبَكم منّي غَداً وأوجبَكم عليّ شفاعَهً أصدَقُكم لساناً، وأدّاكمُ لِلأمانَة، وأحسنُكمُ خُلقاً… .

الأمالي للصدوق: 598 ح826.

 

۲۹- قال الإمام الهادي (عليه السلام):

وفازَ مَن تمسَّك بِكم، وأمِنَ مَن لَجأَ إليكم، وَسَلِمَ من صَدَّقَكم، وهُدِي مَن اعتصَم بكم … .

من لا يحضره الفقيه 2 /613.

 

۳۰- قال الإمام الباقر (عليه السلام):

آلُ محمّدٍ (صلى الله عليه وآله) هُم حَبلُ اللهِ الذي أمرَ بالاعتِصامِ به، فَقالَ: واعتَصِمُوا بحبلِ الله جميعاً ولا تَفرَّقُوا.

بحارالأنوار 24 /85 ح9.

 

۳۱- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

نَحنُ حَبْلُ اللهِ الذي قال اللهُ تعالى: واعتَصمِوا بحبلِ اللهِ جميعاً ولا تَفرَّقوا.

بحار الأنوار 24 /84 ح3.

 

۳۲- قال الإمام الصادق (عليه السلام) في دعاءِ النّدبَة في وصفِ الانبياء والأولياء:

وَجَعَلتَهُم الذّريعَةَ اليك، والوسيلَةَ الى رضوانِك.

مفاتيح الجنان، دعاء الندبة.

 

۳۳- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

انّ الله عزّ وجلّ يقول: … ألا فاعلَمُوا اِنّ اَكرَمَ الخَلقِ عليّ وأفضلُهُم لَديّ محمّدٌ وأخُوهُ علي، ومن بعدِهُمِ الأئمةُ الذّينَ هم الوسائل اليّ … .

بحارالأنوار 91 /22 ح20.

 

۳۴- قال الإمام الصادق (عليه السلام):

نَحنُ السَّبَبُ بَينكمُ وبينَ اللهِ عزّ وجلّ.

بحار الأنوار 23 /101 ح5.

 

۳۵-  قال الإمام الصادق (عليه السلام): ما أحدٌ من الأوّلين والآخرينَ الاّ وهُوَ يحتاجُ اِلى شَفاعَةِ محمّدٍ (صلى الله عليه وآله) يومَ القيامَةِ.

المحاسن 1 /184.

 

۳۶- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله):

الأئمِةُ مِن وُلدِ الحسَينِ مَن أطاعَهُم فَقَد أطاعَ اللهَ … وَهُمُ العروَه الوُثقى وهُمُ الوسيلَةُ الى اللهِ عزّ وجّل .

الخصال 2 /63 ح217.

 

۳۷- قال رسول الله (صلى الله عليه وآله) لرجل ضرير قل: اللهم إني اسألك واتوجه بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك الى ربي في حاجتي هذه فتقضى لي، اللهم شفعه فيّ.

مسند احمد 4 /138، سنن ترمذي 5 /229 رقم3649.

 

۳۸- قال الإمام السجاد (عليه السلام):

مَن لَم يرجُ النّاسَ في شَيءٍ وَرَدَّ أَمرَهُ إلَى اللّه عَزَّ وَجَلَّ في جَميعِ اُمورِهِ استَجابَ الله عَزَّ وَجَلَّ لَهُ في كلِّ شَيءٍ.

الكافي 2 /148 ح3.

 

۳۹- الإمام الحسن المجتبى (عليه السلام):

أنَا الضّامِنُ لِمَن لَم يهجُس في قَلبِهِ إِلاَّ الرِّضا أَن يدعُوَ الله فَيستَجابَ لَهُ.

الكافي 2 /62 ح11.

 

۴۰- قال رسول الله (صلى الله عليه و آله):

مَن سَرَّهُ أن يستَجيبَ الله لَهُ عِندَ الشَّدائِدِ وَالكربِ فَليكثِرِ الدُّعاءَ فِى الرَّخاءِ.

بحار الأنوار 90 /312.