05

الحج أهميته وآدابه

1ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

الله الله في بیت ربکم لا تخلوه ما بقیتم فإنه ان ترك لم تناظروا.

بحار الأنوار: 96/16.

 

2ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام) في قول الله تبارك وتعالی: «ففروا الی الله انی لکم منه نذیر مبین » قال: حجّوا إلى الله.

معاني الأخبار: ۲۲۲.

 

3ـ قال الإمام علي (عليه السلام):

نزل جبرئیل علی النبي(صلی الله علیه وآله) فقال: یا محمد مر اصحابك بالحج والثلج، فالحج رفع الاصوات بالتلبیة والثلج نحر البدن.

معاني الأخبار: 224.

 

4ـ عن معاویة بن عمار، قال: سئلت أبا عبدالله (علیه السلام) عن یوم الحج الاکبر فقال:

هو یوم النحر والاصغر العمرة.

معاني الأخبار: 295.

 

5ـ قال الإمام الرضا (علیه السلام):

ما رأیت شیئاً اسرع غنا ولا انفی للفقر من ادمان الحج.

بحار الأنوار 74/ 318.

 

6ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

من مات في طریق مکة ذاهبا او جائیا امن من الفزع الاکبر یوم القیامة.

ملاذ الاخیار 7/223.

 

7ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

الحاج والمعتمر وفد الله ان سألوه اعطاهم وإن دعوه اجابهم وإن شفعوا شفعهم وإن سکتوا ابتداهم ویعوضون بالدرهم الف الف درهم.

ملاذ الاخيار 7/226.

 

8ـ عن حماد بن عیسی قال: سئلت ابا عبدالله (علیه السلام) عن التهیؤ للاحرام، فقال:

تقلیم الاظفار وأخذ الشارب وحلق العانة.

ملاذ الاخیار 7/308.

 

9ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

من نظر الی الکعبة لم یزل یکتب له حسنة ویمحی عنه سیئة حتی یصرف بصره عنها.

بحار الأنوار 96/65.

 

10ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

الحج حجان، حج لله وحج للناس، فمن حج لله کان ثوابه علی الله والجنة ومن حج للناس کان ثوابه علی الناس یوم القیامة.

بحار الأنوار 96/249.

 

11ـ سئل الإمام الصادق (علیه السلام): لم کره الصیام في ایام التشریق؟ فقال:

لأن القوم زوار الله وهم في ضیافته، ولا ینبغي للضیف ان یصوم عند من زاره واضافه.

بحار الأنوار 96/349.

 

12ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

ما سبیل من سبیل الله افضل من الحج الا رجل یخرج بسیفه فیجاهد في سبیل الله حتی یستشهد.

بحار الأنوار 96/49.

 

13ـ قال النبي (صلی الله علیه وآله):

من طاف بهذا البیت اسبوعا واحسن صلاة رکعتیه غفر له.

بحار الأنوار 96/49.

 

14ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

والحجر کالمیثاق واستلامه کالبیعه وکان اذا استلمه قال: اللهم امانتي ادیتها ومیثاقي تعاهدته لیشهد لي عندك بالبلاغ.

بحار الأنوار 96/48.

 

15ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

لایزال الدین قائما ما قامت الكعبة.

بحار الأنوار 96/57.

 

16ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام): قلت له: لم سمي البیت العتیق؟ قال:

لأنه حر عتیق من الناس ولم یملكه أحد.

بحار الأنوار 96/59.

 

17ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

ان لله عز وجل حرمات ثلاث لیس مثلهن شيء: كتابه وهو حكمه ونوره، وبیته الذي جعله قبله للناس لا یقبل من احد توجها الی غیره، وعتره نبیكم.

بحار الأنوار 96/60.

 

18ـ قال الإمام علي (علیه السلام):

لو كان لي وادیان یسیلان ذهبا وفضة ما اهدیت الی الكعبة شیئاً لأنه یصیر الی الحجبة دون المساكین.

بحار الأنوار 96/67.

 

19ـ عن عبدالله بن سنان، عن ابي عبدالله (علیه السلام) قال: قلت: أرایت قوله «ومن دخله كان امنا» البیت عنی او الحرم؟ قال:

من دخل الحرم من الناس مستجیرا به فهو امن، ومن دخل البیت من المؤمنین مستجیرا به فهو امن من سخط الله، ومن دخل الحرم من الوحش والسباع والطیر فهو امن من ان یهاج او یؤذی حتی یخرج من الحرم.

بحار الأنوار 96/74.

 

20ـ قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ان الله اختار من البلدان اربعة فقال عز وجل: والتین والزیتون وطور سینین وهذا البلد الامین. والتین المدینة والزیتون بیت المقدس وطور سینین الكوفة و هذا البلد الامین مكة.

بحار الأنوار 96/77.

 

21ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

لا یقبل الله عز وجل حجا ولاعمرة من مال حرام.

بحار الأنوار 96/120.

 

22ـ قال الإمام الباقر (عليه السلام):

ما یعبؤ بمن یؤم هذا البیت اذا لم یكن فیه ثلاث خصال: ورع یحجزه عن معاصي الله، وحلم یملك به غضبه، وحسن الصحابة لمن صحبه.

الخصال 1/97.

 

23ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

لیس علی النساء اجهار التلبیة و لا الهرولة بین الصفا والمروة ولا استلام الحجر الأسود ولا دخول الكعبة ولا الحلق انما یقصرون من شعورهن …

بحار الأنوار 96/189.

 

24ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

لله تبارك وتعالی حول الكعبة عشرون ومائة رحمة منها ستون للطائفین واربعون للمصلین وعشرون للناظرین.

بحار الأنوار 96/202.

 

25ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

ان اسماعیل دفن أمه في الحجر وجعل له حائطاً لئلا یوطا قبرها.

بحار الأنوار 96/204.

 

26ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

یستحب ان تطوف ثلاث مائة وستین اسبوعا عدد ایام السنة، فإن لم تستطع فما قدرت علیه من الطواف.

بحار الأنوار 96/204.

 

27ـ قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

طوفوا بالبیت واستلموا الركن، فإنه یمین الله في ارضه یصافح بها خلقه.

بحار الأنوار 96/220.

 

28ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

صلاة في المسجد الحرام افضل من مائة الف صلاة في غیره من المساجد.

بحار الأنوار 96/241.

 

29ـ قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

ماء زمزم شفاء لما شرب له.

بحار الأنوار 96/245.

 

30ـ قال الإمام الرضا (علیه السلام): كان ابو جعفر یقول:

ما من بر ولا فاجر یقف بجبال عرفات فیدعو الله الا استجاب الله له، اما البر ففي حوائج الدنیا والاخرة، وأما الفاجر ففي امر الدنیا.

بحار الأنوار 96/251.

 

31ـ قال النبي (صلی الله علیه وآله):

اعظم اهل عرفات جرما من انصرف وهو یظن انه لن یغفر له.

بحار الأنوار 96/248.

 

32ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام) في رمي الجمار:

له بكل حصاة یرمي بها تحط عنه كبیرة موبقة.

بحار الأنوار 96/273.

 

33ـ عن علي بن جعفر عن اخیه موسی (علیه السلام) قال: سألته عن رمي الجمار لم يجعل؟ قال:

لان إبليس اللعين كان يتراءى لإبراهيم (عليه السلام) في موضع الجمار، فرجمه إبراهيم (عليه السلام)، فجرت السنة بذلك.

بحار الأنوار 96/273.

 

34ـ قال علي بن الحسین (علیه السلام) في حدیث له:

اذا ذبح الحاج كان فداه من النار.

بحار الأنوار 96/288.

 

35ـ عن جعفر عن أبیه (علیه السلام) قال:

ان الحسن والحسین كانا یأمران بدفن شعورهما بمنی.

بحار الأنوار 96/302.

 

36ـ قال النبي (صلی الله علیه وآله):

من رأی [زار] قبري حلت له شفاعتي، ومن زارني میتا فكانما زارني حیا.

بحار الأنوار 96/334.

 

37ـ عن ابراهیم بن محمود قال: رأیت الرضا (علیه السلام) ودع البیت، فلما أراد ان یخرج من باب المسجد خر ساجداً، ثم قام فاستقبل الكعبة وقال:

اللهم اني انقلب علی ان لا اله الا الله.

بحار الأنوار 96/370.

 

38ـ قال الإمام الباقر (علیه السلام):

انما امر الناس ان یأتوا هذه الاحجار فیطوفو بها، ثم یأتونا فیخبرونا بولایتهم، ویعرضوا علینا نصرهم.

بحار الأنوار 96/374.

 

39ـ قال الإمام الصادق (علیه السلام):

من لقی حاجا فصافحه كان كمن استلم الحجر.

بحار الأنوار 96/384.

 

40ـ قال رسول الله (صلی الله علیه وآله):

لا ولیمة الا في خمس: في عرس او خرس او عذار او وكار او ركاز، فأما العرس فالتزویج، و الخرس النفاس بالولد، والعذار الختان، والوكار الرجل یشتري الدار، والركاز الذي یقدم من مكة.

بحار الأنوار 96/384.