النبي وأهل بيته » أحادیث موضوعية »

الحزن

1- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الهم نصف الهرم .

تحف العقول : 214 .

2- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الهم يذيب الجسد .

غرر الحكم : 1039  .

3- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الهم أحد الهرمين .

غرر الحكم : 1634 .

4- قال المسيح ( عليه السلام ) :

من كثر همه سقم بدنه .

أمالي الصدوق : 436 / 3 .

5- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الأحزان أسقام القلوب ، كما أن الأمراض أسقام الأبدان .

الدعوات للراوندي : 118 / 276 .

6- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الخرق حزن شين الخلق .

غرر الحكم : 367.

7- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الحزن يهدم الجسد .

غرر الحكم : 609 .

8- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الغم مرض النفس .

غرر الحكم : 374 .

9- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

تعوذوا بالله من حب الحزن .

عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : 2 / 61 / 242 .

ما يورث الحزن

10- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الرغبة في الدنيا تورث الغم والحزن ، والزهد في الدنيا راحة القلب والبدن .

تحف العقول : 358 .

11- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من نظر إلى ما في أيدي الناس ، طال حزنه ودام أسفه .

أعلام الدين : 294 .

12- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

رب شهوة ساعة تورث حزنا طويلا.

أمالي الطوسي : 533 / 1162

13- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

من غضب على من لا يقدر أن يضره ، طال حزنه وعذب نفسه .

تحف العقول : 99 .

14- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ما رأيت ظالما أشبه بمظلوم من الحاسد : نفس دائم ، وقلب هائم ، وحزن لازم .

البحار : 73 / 256 / 29 .

15- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

من قصر في العمل ابتلي بالهم .

نهج البلاغة : الحكمة 127 .

16- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إياك والجزع ، فإنه يقطع الأمل ، ويضعف العمل ، ويورث الهم .

دعائم الإسلام : 1 / 223 .

17- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

لما نزلت هذه الآية : * ( لا تمدن عينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم ولا تحزن عليهم واخفض جناحك للمؤمنين ) * قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : من لم يتعز بعزاء الله تقطعت نفسه على الدنيا حسرات ، ومن رمى ببصره إلى ما في يد غيره كثر همه ولم يشف غيظه .

البحار : 77 / 116 / 11.

18- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

أنا زعيم بثلاث لمن أكب على الدنيا : بفقر لا غناء ، له وبشغل لا فراغ له ، وبهم وحزن لا انقطاع له .

البحار : 73 / 81 / 43 .

ما يطرد الحزن

19- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

اطرح عنك واردات الهموم [ الأمور ] ، بعزائم الصبر وحسن اليقين .

نهج البلاغة : الكتاب 31 .

20- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

نعم الطارد للهم ، الاتكال على القدر .

غرر الحكم : 9921 .

21- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

من اغتم كان للغم أهلا ، فينبغي للمؤمن أن يكون بالله وبما صنع راضيا .

التمحيص : 59 / 122 .

22- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

من أصبح على الدنيا حزينا أصبح على الله ساخطا .

الاختصاص : 226 .

23- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إن الله – بعدله وحكمته وعلمه – جعل الروح والفرح في اليقين والرضا عن الله ، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط ، فارضوا عن الله وسلموا لأمره .

التمحيص : 59 / 124 .

24- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إن الله – بحكمه وفضله – جعل الروح والفرح في اليقين والرضا ، وجعل الهم والحزن في الشك والسخط .

تحف العقول : 6 .

25- قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) :

وجد لوح تحت حائط مدينة من المدائن ، فيه مكتوب : أنا الله لا إله إلا أنا ، ومحمد نبيي ، وعجبت لمن أيقن بالموت كيف يفرح ؟ ! وعجبت لمن أيقن بالقدر كيف يحزن ؟! .

عيون أخبار الرضا ( عليه السلام ) : 2 / 44 / 158 .

26- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إذا اشتد الفزع فإلى الله المفزع .

تنبيه الخواطر : 2 / 154 .

27- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

اعلم أن الله . . . لم يفرج المحزونين بقدر حزنهم ، ولكن بقدر رأفته ورحمته .

تحف العقول : 399 .

28- قال ابن عباس :

ما انتفعت بكلام بعد رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) كانتفاعي بكتاب كتبه علي بن أبي طالب ( عليه السلام ) ، فإنه كتب إلي : أما بعد فإن المرء يسؤه فوت ما لم يكن ليدركه ، وقد يسره درك ما لم يكن ليفوته ، فليكن سرورك بما نلت من آخرتك ، وليكن أسفك على ما فاتك منها ، وما نلت من دنياك فلا تكن به فرحا ، وما فاتك منها فلا تأس عليه حزنا ، وليكن همك فيما بعد الموت .

مطالب السؤل : 55 .

29- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الشئ شيئان : شئ قصر عني لم ارزقه فيما مضى ولا أرجوه فيما بقي ، وشئ لا أناله دون وقته ولو استعنت عليه بقوة أهل السماوات والأرض ، فما أعجب أمر هذا الإنسان يسره درك ما لم يكن ليفوته ، ويسوءه فوت ما لم يكن ليدركه ، ولو أنه فكر لأبصر ، ولعلم أنه مدبر ، واقتصر على ما تيسر ، ولم يتعرض لما تعسر ، واستراح قلبه مما استوعر ، فبأي هذين أفني عمري ؟ ! .

مطالب السؤل : 55 .

30- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

أيها الناس هذه دار ترح لا دار فرح ، ودار التواء لا دار استواء ، فمن عرفها لم يفرح لرجاء ، ولم يحزن لشقاء .

أعلام الدين : 343 .

31- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الدنيا دول ، فما كان لك منها أتاك على ضعفك ، وما كان عليك لم تدفعه بقوتك ، ومن انقطع رجاؤه مما فات استراح بدنه ، ومن رضي بما رزقه الله قرت عينه.

أمالي الطوسي : 225 / 393 .

32- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا تشعر قلبك الهم على ما فات ، فيشغلك عما هو آت .

غرر الحكم : 10434 .

33- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا حزنك أمر من سلطان أو غيره فأكثر من قول : * ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) * فإنها مفتاح الفرج ، وكنز من كنوز الجنة.

البحار : 78 / 201 / 29 .

34- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

قول : * ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) * فيه شفاء من تسعة وتسعين داء ، أدناها الهم .

قرب الإسناد : 76 / 244 .

35- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا نزلت الهموم فعليك ب‍ * ( لا حول ولا قوة إلا بالله ) * .

الدعوات للراوندي : 120 / 284 .

36- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

أمان لامتي من الهم : * ( لا حول ولا قوة إلا بالله ، لا ملجأ ولا منجى من الله إلا إليه ) *.

مكارم الأخلاق : 2 / 334 .

37- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من أكثر الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ، ومن كل ضيق مخرجا ، ورزقه من حيث لا يحتسب .

أعلام الدين : 294 .

38- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

غسل الثياب يذهب الهم والحزن .

الخصال : 612 / 10 .

علة الحزن والفرح من غير سبب يعرف

39- قال أبو بصير :

دخلت على أبي عبد الله ( عليه السلام ) ومعي رجل من أصحابنا ، فقلت له : جعلت فداك يا بن رسول الله إني ! لأغتم وأحزن من غير أن أعرف لذلك سببا ، فقال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : إن ذلك الحزن والفرح يصل إليكم منا ، لأنا إذا دخل علينا حزن أو سرور كان ذلك داخلا عليكم ، لأنا وإياكم من نور الله عز وجل .

علل الشرائع : 93 / 2 .

40- قال جابر الجعفي :

تقبضت بين يدي أبي جعفر ( عليه السلام ) ، فقلت : جعلت فداك ربما حزنت من غير مصيبة تصيبني أو أمر ينزل بي ، حتى يعرف ذلك أهلي في وجهي وصديقي ، فقال : نعم يا جابر إن الله عز وجل خلق المؤمنين من طينة الجنان وأجرى فيهم من ريح روحه ، فلذلك المؤمن أخو المؤمن لأبيه وأمه ، فإذا أصاب روحا من تلك الأرواح في بلد من البلدان حزن ، حزنت هذه لأنها منها .

الكافي : 2 / 166 / 2 .

الحزن الممدوح

41- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

كم من حزين وفد به حزنه على سرور الأبد .

غرر الحكم : 6964 .

42- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

أوحى الله إلى عيسى ابن مريم ( عليه السلام ) : اكحل عينك بميل الحزن إذا ضحك البطالون .

البحار : 72 / 71 / 2 .

43- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

من طال حزنه على نفسه في الدنيا ، أقر الله عينه يوم القيامة وأحله دار المقامة .

غرر الحكم : 9027 .

44- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) – وقد سئل : أين الله ؟ – :

فقال : عند المنكسرة قلوبهم .

البحار : 73 / 157 / 3.

45- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الحزن من شعار العارفين ، لكثرة واردات الغيب على سرائرهم ، وطول مباهاتهم تحت ستر الكبرياء . . . ولو حجب الحزن عن قلوب العارفين ساعة لاستغاثوا ، ولو وضع في قلوب غيرهم لاستنكروه .

البحار : 72 / 70 / 1.

46- روي أن الله تعالى يقول :

يا بن آدم ! في كل يوم يؤتى رزقك وأنت تحزن ، وينقص عمرك وأنت لا تحزن، تطلب ما يطغيك وعندك ما يكفيك.

كنز الفوائد للكراجكي : 1 / 304 .

47- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

نفس المهموم لنا المغتم لظلمنا تسبيح ، وهمه لأمرنا عبادة .

الكافي : 2 / 226 / 16 .