النبي وأهل بيته » أحادیث موضوعية »

الدعاء(3)

من تستجاب دعوته

91- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا أراد أحدكم أن لا يسأل ربه شيئا إلا أعطاه فلييأس من الناس كلهم ، ولا يكون له رجاء إلا عند الله ، فإذا علم الله عز وجل ذلك من قلبه لم يسأل الله شيئا إلا أعطاه .

الكافي : 2 / 148 / 2 .

92- قال الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) :

من لم يرج الناس في شئ ورد أمره إلى الله عز وجل في جميع أموره استجاب الله عز وجل له في كل شئ.

البحار : 75 / 110 / 16.

93- قال الإمام الحسن ( عليه السلام ) :

أنا الضامن لمن لم يهجس في قلبه إلا الرضا أن يدعو الله فيستجاب له.

البحار : 43 / 351 / 25 .

الدعوات المستجابة

94- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

ثلاث دعوات لا يحجبن عن الله تعالى : دعاء الوالد لولده إذا بره ، ودعوته عليه إذا عقه ، ودعاء المظلوم على ظالم ، ودعاؤه لمن انتصر له منه ، ورجل مؤمن دعا لأخ له مؤمن واساه فينا ، ودعاؤه عليه إذا لم يواسه مع القدرة عليه واضطرار أخيه إليه .

أمالي الطوسي : 280 / 79 / 541 .

95- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إياكم ودعوة الوالد ، فإنها أحد من السيف.

البحار : 74 / 84 / 94.

96- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

أربعة لا ترد لهم دعوة : إمام عادل ، ووالد لولده ، والرجل يدعو لأخيه بظهر الغيب ،

والمظلوم ، يقول الله جل جلاله : وعزتي وجلالي لأنتصرن لك ولو بعد حين.

البحار : 77 / 47 / 3 .

97- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أربعة لا ترد لهم دعوة : الإمام العادل لرعيته ، والوالد البار لولده ، والولد البار لوالده ، والمظلوم ، يقول الله عز اسمه : وعزتي وجلالي لأنتصرن لك ولو بعد حين.

الإرشاد : 1 / 304 .

98- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

دعاء أطفال أمتي مستجاب ما لم يقارفوا الذنوب.

البحار : 93 / 357 / 14.

99- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من أحسن إلى قوم فلم يقبلوه بالشكر فدعا عليهم استجيب له فيهم.

البحار : 93 / 349 / 15.

100- قال الإمام الحسن ( عليه السلام ) :

من قرأ القرآن كانت له دعوة مجابة إما معجلة وإما مؤجلة.

البحار : 93 / 313 / 17 .

الدعوات غير المستجابة

101- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

أربع لا يستجاب لهم دعاء : الرجل جالس في بيته يقول : يا رب ارزقني ، فيقول له : ألم آمرك بالطلب ؟ ! ورجل كانت له امرأة فدعا ، عليها فيقول : ألم أجعل أمرها بيدك ؟ ! ورجل كان له مال فأفسده فيقول : يا رب ارزقني ، فيقول له : ألم آمرك بالاقتصاد ؟ ! . . . ورجل كان له مال فأدانه بغير بينة فيقول : ألم آمرك بالشهادة ؟ !.

الدعوات للراوندي : 33 / 75 .

102- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

قال الله عز وجل : ما من مخلوق يعتصم بمخلوق دوني إلا قطعت أسباب السماوات وأسباب الأرض من دونه ، فإن سألني لم اعطه وإن دعاني لم أجبه.

البحار : 93 / 304 / 39 .

103- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

مر موسى بن عمران ( عليه السلام ) برجل من أصحابه وهو ساجد فانصرف من حاجته وهو ساجد على حاله ، فقال له موسى ( عليه السلام ) : لو كانت حاجتك بيدي لقضيتها لك ، فأوحى الله عز وجل إليه : يا موسى ، لو سجد حتى ينقطع عنقه ما قبلته حتى يتحول عما أكره إلى ما أحب.

الكافي : 8 / 129 / 98 .

104- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

من عذر ظالما بظلمه سلط الله عليه من يظلمه فإن دعا لم يستجب له ، ولم يأجره الله على ظلامته.

الكافي : 2 / 334 / 18 .

أسباب بطء الاستجابة

105- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا يقنطنك إبطاء إجابته ، فإن العطية على قدر النية ، وربما أخرت عنك الإجابة ليكون ذلك أعظم لأجر السائل وأجزل لعطاء الآمل ، وربما سألت الشئ فلم تؤتاه وأوتيت خيرا منه عاجلا أو آجلا ، أو صرف عنك لما هو خير لك ، فلرب أمر قد طلبته وفيه

هلاك دينك لو أوتيته.

كشف المحجة : 228 .

106- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا تستبطئ إجابة دعائك وقد سددت طريقه بالذنوب.

غرر الحكم : 10329 .

أسباب عدم الاستجابة

107- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

جاء رجل إلى أمير المؤمنين ( عليه السلام ) فقال : إني دعوت الله فلم أر الإجابة ؟ ! فقال : لقد وصفت الله بغير صفاته ، وأن للدعاء أربع خصال : إخلاص السريرة ، وإحضار النية ، ومعرفة الوسيلة ، والإنصاف في المسألة ، فهل دعوت وأنت عارف بهذه الأربعة ؟ قال : لا ، قال : فاعرفهن.

تنبيه الخواطر : 1 / 302 .

النهي عن الدعاء للظالمين والكفار

108- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من دعا لظالم بالبقاء فقد أحب أن يعصى الله في أرضه.

البحار : 75 / 334 / 69 .

عدم خلو الدعاء من التأثير

109- قال الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) :

المؤمن من دعائه على ثلاث : إما أن يدخر له ، وإما أن يعجل له ، وإما أن يدفع عنه بلاء يريد أن يصيبه.

تحف العقول : 280 .

110- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

ما من مسلم دعا الله تعالى بدعوة ليس فيها قطيعة رحم ولا استجلاب إثم إلا أعطاه الله تعالى بها إحدى خصال ثلاث : إما أن يعجل له الدعوة ، وإما أن يدخرها له في الآخرة ، وإما أن يرفع عنه مثلها من السوء.

مكارم الأخلاق : 2 / 8 / 1983 .

111- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إن ربكم حي كريم ، يستحيي أن يبسط العبد يديه إليه فيردهما صفرا.

كنز العمال : 3128 .

آثار الدعاء للمؤمنين والمؤمنات

112- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

ليس شئ أسرع إجابة من دعوة غائب لغائب.

البحار : 93 / 359 / 17.

113- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

أسرع الدعاء نجحا للإجابة دعاء الأخ لأخيه بظهر الغيب ، يبدأ بالدعاء لأخيه فيقول له ملك موكل به : آمين ولك مثلاه.

الكافي : 2 / 507 / 4.

114- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

أوشك دعوة وأسرع إجابة دعاء المرء لأخيه بظهر الغيب.

الكافي : 2 / 507 / 1 .

115- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

كانت فاطمة ( عليها السلام ) إذا دعت تدعو للمؤمنين والمؤمنات ولا تدعو لنفسها ، فقيل لها ، فقالت : الجار ثم الدار.

البحار : 93 / 386 / 11 .

116- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

دعاء المسلم لأخيه بظهر الغيب يسوق إلى الداعي الرزق ويصرف عنه البلاء ويقول له الملك : لك مثلاه.

البحار : 93 / 386 / 11 .

117- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

دعاء المؤمن للمؤمن يدفع عنه البلاء ويدر عليه الرزق.

الاختصاص : 28 .

118- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

عليك بالدعاء لإخوانك بظهر الغيب ، فإنه يهيل الرزق – يقولها ثلاثا – .

البحار : 93 / 386 / 17.

119- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا تستحقروا دعوة أحد ، فإنه يستجاب لليهودي فيكم ، ولا يستجاب له في نفسه.

البحار : 93 / 294 / 23 .