النبي وأهل بيته » أحادیث موضوعية »

الدنيا(3)

حقيقة الدنيا لهو ولعب

72- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

هل الدنيا إلا دابة ركبتها في منامك فاستيقظت وأنت على فراشك غير راكب ولا آخذ بعنانها ، أو كثوب لبسته ، أو كجارية وطئتها.

أمالي الطوسي : 296 / 582 .

التحذير من الدنيا

73- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أحذركم الدنيا ، فإنها ليست بدار غبطة ، قد تزينت بغرورها ، وغرت بزينتها لمن كان ينظر إليها.

البحار : 78 / 21 / 82 .

74- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أحذركم الدنيا ، فإنها دار شخوص ، ومحلة تنغيص ، ساكنها ظاعن ، وقاطنها بائن .

نهج البلاغة : الخطبة 196 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : 10 / 176 .

75- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

احذروا الدنيا ، فإن في حلالها حساب ، وفي حرامها عقاب ، وأولها عناء ، وآخرها فناء.

البحار : 78 / 23 / 88 .

76- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أحذركم الدنيا والاغترار بها ، فكأن قد زالت عن قليل عنكم كما زالت عمن كان قبلكم ، فاجعلوا اجتهادكم فيها التزود من يومها القصير ليوم الآخرة الطويل.

تنبيه الخواطر : 2 / 150 .

77- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

احذروا الدنيا ، فإنها عدوة أولياء الله ، وعدوة أعدائه ، أما أولياؤه فغمتهم ، وأما أعداؤه فغرتهم.

نهج السعادة : 3 / 202 .

78- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

احذروا الدنيا ، فإنها أسحر من هاروت وماروت.

تنبيه الخواطر : 1 / 131 .

التحذير من غرور الدنيا

79- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

احذر أن يخدعك الغرور بالحائل اليسير ، أو يستزلك السرور بالزائل الحقير.

غرر الحكم : 2612 .

80- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

فلا يغرنكم كثرة ما يعجبكم فيها لقلة ما يصحبكم منها.

البحار : 73 / 118 / 109 .

81- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الدنيا غرور حائل ، وسراب زائل ، وسناد مائل.

غرر الحكم : 053 .

82- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن أقبلت غرت ، وإن أدبرت ضرت.

البحار : 78 / 23 / 88 .

خطر الغرور بالدنيا

83- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

غرور الدنيا يصرع ، غرور الهوى يخدع ، غرور الشيطان يسول ويطمع.

غرر الحكم : ( 6387 – 6388 – 6389 ).

84- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن الدنيا كالشبكة تلتف على من رغب فيها.

غرر الحكم : 3678.

إنما تغر الدنيا الجاهل

85- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

غري يا دنيا من جهل حيلك وخفي عليه حبائل كيدك.

غرر الحكم : 6413.

86- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ثمرة العقل مقت الدنيا وقمع الهوى.

غرر الحكم : 4654.

التحذير من الطمأنينة بالدنيا

87- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

كم من واثق بها قد فجعته ، وذي طمأنينة إليها قد صرعته ، وذي حذر قد خدعته.

البحار : 73 / 97 / 82.

النظر إلى الدنيا

88- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

اجعل الدنيا شوكا ، وانظر أين تضع قدمك منها ، فإن من ركن إليها خذلته ، ومن أنس

فيها أوحشته ، ومن يرغب فيها أوهنته.

البحار : 78 / 22 / 84 .

89- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

انظر إلى الدنيا نظر الزاهد المفارق ، ولا تنظر إليها نظر العاشق الوامق.

غرر الحكم : 2386.

90- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أوصيكم بالرفض لهذه الدنيا التاركة لكم ، وإن لم تحبوا تركها . . . فلا تنافسوا في عز الدنيا وفخرها ، ولا تعجبوا بزينتها ونعيمها ، ولا تجزعوا من ضرائها وبؤسها ، فإن عزها وفخرها إلى انقطاع ، وإن زينتها ونعيمها إلى زوال ، وضرائها وبؤسها إلى نفاذ.

نهج البلاغة : الخطبة 99 .

خطر إيثار الدنيا

91- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من عرضت له دنيا وآخرة فاختار الدنيا على الآخرة لقي الله عز وجل وليست له

حسنة تتقى بها النار ، ومن أخذ الآخرة وترك الدنيا لقي الله يوم القيامة وهو راض عنه.

البحار : 76 / 362 / 30 .

92- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا يترك الناس شيئا من أمر دينهم لاستصلاح دنياهم إلا فتح الله عليهم ما هو أضر منه.

نهج البلاغة : الحكمة 106 ، شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد : 18 / 268 .

الناس عبيد الدنيا

93- قال الإمام الحسين ( عليه السلام ) :

إن الناس عبيد الدنيا والدين لعق على ألسنتهم يحوطونه ما درت معائشهم ، فإذا محصوا بالبلاء قل الديانون.

تحف العقول : 245 .

94- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ألستم في مساكن من كان قبلكم أطول أعمارا ، وأبقى آثارا ، وأبعد آمالا ، وأعد عديدا ، وأكثف ( أكثر ) جنودا ؟ ! تعبدوا للدنيا أي تعبد ، وآثروها أي إيثار ، ثم ظعنوا عنها

بغير زاد مبلغ ولا ظهر قاطع.

نهج البلاغة : الخطبة 109.

95- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أقبلوا على جيفة قد افتضحوا بأكلها . . . قد خرقت الشهوات عقله ، وأماتت الدنيا قلبه ، وولهت عليها نفسه ، فهو عبد لها ، ولمن في يديه شئ منها ، حيثما زالت زال إليها ، وحيثما أقبلت أقبل عليها.

نهج البلاغة : الخطبة 111 .

الدنيا سجن المؤمن

96- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الدنيا سجن المؤمن وجنة الكافر.

كنز العمال : 6081 .

97- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الدنيا سجن المؤمن والقبر حصنه والجنة مأواه ، والدنيا جنة الكافر والقبر سجنه والنار مأواه.

الخصال : 1 / 108 / 74 .

خطر جعل الدنيا أكبر الهموم

98- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

من أصبح وأمسى والدنيا أكبر همه جعل الله تعالى الفقر بين عينيه وشتت أمره ولم ينل من الدنيا إلا ما قسم له ، ومن أصبح وأمسى والآخرة أكبر همه جعل الله تعالى الغنى في قلبه وجمع له أمره.

الكافي : 2 / 319 / 15 .

99- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

من كانت الدنيا أكبر همه طال شقاؤه وغمه.

البحار : 73 / 81 / 43 .

100- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من أصبح والدنيا أكبر همه فليس من الله في شئ وألزم قلبه أربع خصال : هما لا ينقطع عنه أبدا ، وشغلا لا ينفرج منه أبدا ، وفقرا لا يبلغ غناه أبدا ، وأملا لا يبلغ منتهاه أبدا.

تنبيه الخواطر : 1 / 130 .

هوان الدنيا على الله

101- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

لو أن الدنيا كانت تعدل عند الله عز وجل جناح بعوضة ما سقى الكافر والفاجر منها شربة من ماء.

أمالي الطوسي : 531 / 1162 .

حقارة الدنيا

102- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

يا بن جندب ، إن أحببت أن تجاور الجليل في داره وتسكن الفردوس في جواره فلتهن عليك الدنيا.

البحار : 78 / 282 / 1 .

النهي عن تعظيم صاحب الدنيا

103- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من عظم صاحب دنيا وأحبه لطمع دنياه سخط الله عليه.

البحار : 76 / 360 / 30 .

افتراق الدنيا عن الآخرة

104- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن الدنيا والآخرة عدوان متفاوتان ، وسبيلان مختلفان ، فمن أحب الدنيا وتولاها أبغض الآخرة وعاداها ، وهما بمنزلة المشرق والمغرب وماش بينهما ، كلما قرب من واحد بعد من الآخر ، وهما بعد ضرتان.

نهج البلاغة : الحكمة 103.

105- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

مرارة الدنيا حلاوة الآخرة ، وحلاوة الدنيا مرارة الآخرة.

نهج البلاغة : الحكمة 251 .

106- قال الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) :

والله ما الدنيا والآخرة إلا ككفتي الميزان ، فأيهما رجح ذهب بالآخر.

الخصال : 1 / 64 / 95 .

107- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من أحب دنياه أضر بآخرته.

البحار : 73 / 81 / 43.

108- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

طلب الجمع بين الدنيا والآخرة من خداع النفس.

غرر الحكم : 5995 .

109- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا صلح أمر دنياك فاتهم دينك.

تحف العقول : 359 .