%d8%a7%d9%84%d8%af%d9%86%db%8c%d8%a74

الدنيا(4)

اجتماع الدنيا والآخرة

110- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن جعلت دينك تبعا لدنياك أهلكت دينك ودنياك وكنت في الآخرة من الخاسرين ، إن جعلت دنياك تبعا لدينك أحرزت دينك ودنياك وكنت في الآخرة من الفائزين.

غرر الحكم : ( 3750 – 3751 ) .

111- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

ثلاث ثوابهن في الدنيا والآخرة : الحج ينفي الفقر ، والصدقة تدفع البلية ، وصلة الرحم تزيد في العمر.

تحف العقول : 7 .

اهتمام المؤمن بالدنيا والآخرة

112- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

اجعلوا لأنفسكم حظا من الدنيا بإعطائها ما تشتهي من الحلال وما لا يثلم المروة وما لا سرف فيه ، واستعينوا بذلك على أمور الدين ، فإنه روي : ليس منا من ترك دنياه لدينه ، أو ترك دينه لدنياه.

البحار : 78 / 321 / 18 .

113- قال لقمان ( عليه السلام ) – لابنه وهو يعظه – :

يا بني ، لا تدخل في الدنيا دخولا يضر بآخرتك ، ولا تتركها تركا تكون كلا على الناس.

البحار : 73 / 124 / 112 .

مثل الدنيا

114- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

مثل الدنيا مثل الحية ، مسها لين وفي جوفها السم القاتل ، يحذرها الرجال ذووا العقول ، ويهوي إليها الصبيان بأيديهم.

البحار : 78 / 311 / 1.

115- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إنما مثل الدنيا مثل الحية ، لين مسها ، شديد نهشها ، فأعرض عما يعجبك منها لقلة ما يصحبك منها ، وكن أسر ما تكون فيها أحذر ما تكون لها ، فإن صاحبها كلما اطمأن منها إلى سرور أشخصه منها إلى مكروه.

البحار : 73 / 105 / 101 .

116- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

مثل الدنيا مثل ماء البحر ، كلما شرب منه العطشان ازداد عطشا حتى يقتله.

تحف العقول : 396 .

117- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إنما الدنيا كالسم يأكله من لا يعرفه.

البحار : 73 / 88 / 56 .

118- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

مثل الدنيا كظلك ، إن وقفت وقف ، وإن طلبته بعد.

غرر الحكم : 9818 .

119- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الدنيا بمنزلة صورة رأسها الكبر ، وعينها الحرص ، واذنها الطمع ، ولسانها الرياء ، ويدها الشهوة ، ورجلها العجب ، وقلبها الغفلة ، ولونها الفناء ، وحاصلها الزوال.

مصباح الشريعة : 196 .

مثل أهل الدنيا

120- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إياك أن تغتر بما ترى من إخلاد أهلها إليها وتكالبهم عليها ، فإنهم كلاب عاوية ،  سباع ضارية ، يهر بعضها على بعض ، يأكل عزيزها ذليلها ، ويقهر كبيرها صغيرها ، نعم

معقلة ، وأخرى مهملة ، قد أضلت عقولها وركبت مجهولها.

البحار : 73 / 123 / 111 .

121- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أولهم قائد لآخرهم ، وآخرهم مقتد بأولهم ، يتنافسون في دنيا دنية ، ويتكالبون على جيفة مريحة.

نهج البلاغة : الخطبة 151 .

الدنيا قنطرة

122- قال المسيح ( عليه السلام ) :

إنما الدنيا قنطرة ، فاعبروها ولا تعمروها.

الخصال : 1 / 65 / 95 .

123- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

عجبت لعامر الدنيا دار الفناء وهو نازل دار البقاء !.

البحار : 78 / 94 / 107 .

124- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

كونوا كالسابقين قبلكم والماضين أمامكم ، قوضوا من الدنيا تقويض الراحل ، وطووها طي المنازل.

نهج البلاغة : الخطبة 176 .

125- قال الإمام علي ( عليه السلام ) – في مناجاته – :

إلهي كيف ينتهج في دار حفرت لنا فيها حفائر صرعتها . . . إلهي فإليك نلتجئ من مكائد خدعتها ، وبك نستعين على عبور قنطرتها.

البحار : 94 / 104 / 14 .

الدنيا دار ممر

126- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

أيها الناس إنما الدنيا دار مجاز والآخرة دار قرار ، فخذوا من ممركم لمقركم.

نهج البلاغة : الخطبة 203 .

127- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

الدنيا دار ممر لا دار مقر ، والناس فيها رجلان : رجل باع فيها نفسه فأوبقها ، ورجل

ابتاع نفسه فأعتقها.

نهج البلاغة : الحكمة 133 .

128- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الدنيا دار من لا دار له ، ومال من لا مال له ، لها يجمع من لا عقل له ، وعليها يعادي من لا علم له ، وعليها يحسد من لا ثقة له ، ولها يسعى من لا يقين له.

تنبيه الخواطر : 1 / 130.

الدنيا ساعة

129- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الدنيا ساعة فاجعلوها طاعة.

البحار : 77 / 164 / 2 .

130- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

اصبر على طاعة الله ، واصبر على معاصي الله ، فإنما الدنيا ساعة ، فما مضى منها فليس تجد له سرورا ولا حزنا ، وما لم يأت منها فليس تعرفه ، فاصبر على تلك الساعة التي أنت فيها فكأنك قد اغتبطت.

تحف العقول : 396 .

الدنيا بحر عميق

131- قال لقمان ( عليه السلام ) – لابنه وهو يعظه – :

يا بني ، إن الدنيا بحر عميق قد هلك فيها عالم كثير ، فاجعل سفينتك فيها الإيمان ، واجعل شراعها التوكل ، واجعل زادك فيها تقوى الله ، فإن نجوت فبرحمة الله وإن هلكت فبذنوبك.

البحار : 13 / 411 / 2.

الدنيا دار بالبلاء محفوفة

132- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

دار بالبلاء محفوفة ، وبالغدر معروفة ، لا تدوم أحوالها ، ولا يسلم نزالها ، أحوال مختلفة ، تارات متصرفة ، العيش فيها مذموم ، والأمان منها معدوم.

نهج البلاغة : الخطبة 129.

133- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

أيها الناس ، هذه دار ترح لا دار فرح ، ودار التواء لا دار استواء ، فمن عرفها

لم يفرح لرجاء ولم يحزن لشقاء.

البحار : 77 / 187 / 10 .

عدم صفاء الدنيا لأحد

134- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لم يصب امرء منكم في هذه الدنيا حبرة إلا أورثته عبرة ، ولا يصبح فيها في جناح آمن إلا وهو يخاف فيها نزول جائحة أو تغير نعمة أو زوال عافية مع ، أن الموت من وراء ذلك.

الكافي : 8 / 174 / 194 .

135- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

مع كل جرعة شرق ، وفي كل أكلة غصص ، لا تنالون منها نعمة إلا بفراق أخرى .

نهج البلاغة : الخطبة 145 .

136- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن الدنيا معكوسة منكوسة ، لذاتها تنغيص ، ومواهبها تغصيص ، وعيشها عناء ، وبقاؤها فناء ، تجمح بطالبها ، وتردي راكبها ، وتخون الواثق بها ، وتزعج المطمئن إليها ، وإن جمعها إلى انصداع ، ووصلها إلى انقطاع.

غرر الحكم : 3661 .

الدنيا دول

137- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الدنيا دول ، فما كان لك منها أتاك على ضعفك ، وما كان عليك لم تدفعه بقوتك.

أمالي الطوسي : 225 / 393 .

الدنيا ( م )

138- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ما بالكم تفرحون باليسير من الدنيا تدركونه ، ولا يحزنكم الكثير من الآخرة تحرمونه؟!.

غرر الحكم : 9652.

139- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا أقبلت الدنيا على المرء أعطته محاسن غيره ، وإذا أعرضت عنه سلبته محاسن نفسه.

البحار : 78 / 205 / 47 .

140- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

اشتدت مؤونة الدنيا والدين ، فأما مؤونة الدنيا فإنك لا تمد يدك إلى شئ منها إلا وجدت فاجرا قد سبقك إليه ، وأما مؤونة الآخرة فإنك لا تجد أعوانا يعينونك عليه .

البحار : 78 / 320 / 11 .