النبي وأهل بيته » أحادیث موضوعية »

الذنب (2)

التحذير من المعصية في الخلوات

39- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

اتقوا معاصي الله في الخلوات ، فإن الشاهد هو الحاكم.

البحار : 78 / 70 / 25.

الاستخفاف بالذنب واستصغاره

40- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إن الله يحب العبد أن يطلب إليه في الجرم العظيم ، ويبغض العبد أن يستخف بالجرم اليسير .

البحار : 73 / 359 / 80 .

41- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

لا مصيبة كاستهانتك بالذنب ورضاك بالحالة التي أنت عليها.

تحف العقول : 286 .

42- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

لا تستصغرن سيئة تعمل بها ، فإنك تراها حيث تسوؤك.

البحار : 73 / 356 / 65 .

43- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

يا بن مسعود ، لا تحقرن ذنبا ولا تصغرنه ، واجتنب الكبائر ، فإن العبد إذا نظر يوم القيامة إلى ذنوبه دمعت عيناه قيحا ودما ، يقول الله تعالى : * ( يوم تجد كل نفس ما عملت ) *.

مكارم الأخلاق : 2 / 350 / 2660 .

44- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إن المؤمن ليرى ذنبه كأنه تحت صخرة يخاف أن تقع عليه ، والكافر يرى ذنبه كأنه ذباب مر على أنفه.

أمالي الطوسي : 527 / 1162 .

45- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

إن الله أخفى سخطه في معصيته ، فلا تستصغرن شيئا من معصيته ، فربما وافق سخطه وأنت لا تعلم.

البحار : 73 / 349 / 43 .

46- رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إن الله تبارك وتعالى إذا أراد بعبد خيرا جعل ذنوبه بين عينيه ممثلة والإثم عليه ثقيلا وبيلا  وإذا أراد بعبد شرا أنساه ذنوبه.

مكارم الأخلاق : 2 / 365 / 2661 .

الصغائر طرق إلى الكبائر

47- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

إن المسيح ( عليه السلام ) قال للحواريين : إن صغار الذنوب ومحقراتها من مكائد إبليس ، يحقرها لكم ويصغرها في أعينكم فتجتمع وتكثر فتحيط بكم.

تحف العقول : 392 .

48- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) نزل بأرض قرعاء فقال لأصحابه : ائتوا بحطب

فقالوا : يا رسول الله نحن بأرض قرعاء ما بها من حطب ، قال : فليأت كل إنسان بما قدر عليه ، فجاؤوا به حتى رموا بين يديه بعضه على بعض . فقال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : هكذا تجتمع الذنوب ، ثم قال : إياكم والمحقرات من الذنوب ، فإن لكل شئ طالبا ، ألا وإن طالبها يكتب * ( ما قدموا وآثارهم وكل شئ أحصيناه في إمام مبين ) *.

الكافي : 2 / 288 / 3 .

49- قال الإمام الكاظم ( عليه السلام ) :

لا تستقلوا قليل الذنوب ، فإن قليل الذنوب يجتمع حتى يكون كثيرا.

أمالي المفيد : 157 / 8 .

50- قال الإمام الرضا ( عليه السلام ) :

الصغائر من الذنوب طرق إلى الكبائر ، ومن لم يخف الله في القليل لم يخفه في الكثير.

البحار : 73 / 353 / 55 .

التحذير من محقرات الذنوب

51- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

اتقوا المحقرات من الذنوب فإنها لا تغفر ، قلت [ زيد الشحام ] : وما المحقرات ؟ قال : الرجل يذنب الذنب فيقول : طوبى لي لو لم يكن لي غير ذلك.

الكافي : 2 / 287 / 1 .

52- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

اتقوا المحقرات من الذنوب فإن لها طالبا.

الكافي : 2 / 270 / 10 .

53- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

إن إبليس رضي منكم بالمحقرات.

البحار : 73 / 363 / 93 .

54- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

لا تنظروا إلى صغر الذنب ولكن انظروا إلى من اجترأتم.

البحار : 77 / 168 / 6 .

كبائر الذنوب

55- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الكبائر سبع : قتل المؤمن متعمدا ، وقذف المحصنة ، والفرار من الزحف ، والتعرب بعد الهجرة ، وأكل مال اليتيم ظلما ، وأكل الربا بعد البينة ، وكل ما أوجب الله عليه النار.

الكافي : 2 / 277 / 3 .

56- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الكذب على الله عز وجل وعلى رسوله وعلى الأوصياء عليهم الصلاة والسلام من

الكبائر.

البحار : 2 / 117 / 17.

أكبر الكبائر

57- قال الإمام علي ( عليه السلام ) – لما سئل عن أكبر الكبائر – : الأمن من مكر الله  والإياس من روح الله ، والقنوط من رحمة الله.

كنز العمال : 4325 .

الإصرار على الذنب

58- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

الإصرار أمن ، ولا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون.

البحار : 78 / 209 / 86 .

59- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

من علامات الشقاء : جمود العين ، وقسوة القلب ، وشدة الحرص في طلب الرزق ، والإصرار على الذنب.

الخصال : 1 / 243 / 96.

60- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

لا كبير مع الاستغفار ، ولا صغير مع الإصرار.

البحار : 73 / 355 / 62 .

الابتهاج بالذنب

61- قال الإمام زين العابدين ( عليه السلام ) :

إياك والابتهاج بالذنب ، فإن الابتهاج به أعظم من ركوبه.

البحار : 78 / 159 / 17 .

62- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

التبجح بالمعاصي أقبح من ركوبها.

غرر الحكم : 2045.

63- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا وزر أعظم من التبجح بالفجور.

غرر الحكم : 10762.

64- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

لا يفلح من يتبجح بالرذائل.

غرر الحكم : 1070.

65- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

من تلذذ بمعاصي الله أورثه الله ذلا.

غرر الحكم : 8823.

66- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

حلاوة المعصية يفسدها أليم العقوبة.

غرر الحكم : 4884 .

دور الذنوب في فساد القلب

67- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إذا أذنب الرجل خرج في قلبه نكتة سوداء ، فإن تاب انمحت ، وإن زاد زادت حتى تغلب على قلبه فلا يفلح بعدها أبدا.

البحار : 73 / 327 / 10.

68- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

ما من عبد إلا وفي قلبه نكتة بيضاء ، فإذا أذنب ذنبا خرج في النكتة نكتة سوداء ، فإن تاب ذهب تلك السواد ، وإن تمادى في الذنوب زاد ذلك السواد حتى يغطي البياض ، فإذا غطى البياض لم يرجع صاحبه إلى خير أبدا ، وهو قول الله عز وجل * ( كلا بل ران على قلوبهم . . . ) *.

البحار : 73 / 332 / 17 .

69- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ما جفت الدموع إلا لقسوة القلوب ، وما قست القلوب إلا لكثرة الذنوب.

علل الشرائع : 81 / 1 .

دور الذنوب في زوال النعمة

70- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

ما زالت نعمة ولا نضارة عيش إلا بذنوب اجترحوا ، إن الله ليس بظلام للعبيد.

الخصال : 2 / 624 / 10 .

71- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إن الرجل يذنب الذنب فيحرم صلاة الليل ، وإن العمل السئ أسرع في صاحبه من السكين في اللحم.

الكافي : 2 / 272 / 16 .

72- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

اتقوا الذنوب فإنها ممحقة للخيرات ، إن العبد ليذنب الذنب فينسى به العلم الذي كان قد علمه .

البحار : 73 / 377 / 14 .

دور الذنوب في حلول النقمة

73- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

ما اختلج عرق ولا عثرت قدم إلا بما قدمت أيديكم ، وما يعفو الله عنه أكثر.

البحار : 81 / 194 / 52.

74- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

إن المؤمن ليأتي الذنب فيحرم به الرزق.

البحار : 73 / 349 / 41 .

75- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

إن العبد ليذنب الذنب فيزوي عنه الرزق.

الكافي : 2 / 270 / 8 .

76- قال الإمام علي ( عليه السلام ) :

احذروا الذنوب ، فإن العبد ليذنب فيحبس عنه الرزق.

الخصال : 2 / 620 / 10 .

77- قال الإمام الرضا ( عليه السلام ) :

كلما أحدث العباد من الذنوب ما لم يكونوا يعملون أحدث الله لهم من البلاء ما لم يكونوا يعرفون.

الكافي : 2 / 275 / 29 .

78- قال الإمام الصادق ( عليه السلام ) :

من يموت بالذنوب أكثر ممن يموت بالآجال.

أمالي الطوسي : 701 / 1498 .

آثار الذنوب في البر والبحر

79- قال الإمام الباقر ( عليه السلام ) :

إنه ما من سنة أقل مطرا من سنة ، ولكن الله يضعه حيث يشاء ، إن الله عز وجل إذا عمل قوم بالمعاصي صرف عنهم ما كان قدر لهم من المطر.

البحار : 73 / 329 / 12 .

آثار الذنوب على غير فاعله

80- قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) :

الذنب شؤم على غير فاعله ، إن عيره ابتلي ، وإن اغتابه أثم ، وإن رضي به شاركه.

كنز العمال : 5536 .