( الزيوت العطرية )

الزيوت العطرية

إن الزيت العطري هو سائل نباتي مركز بمثابة روح أو جوهر النبات ، أو كما يطلق عليه أحياناً : ( هرمون النبات ) .

وهذا الزيت تُفرزه غدد خاصة بالنبات قد توجد في الزهور أو الأوراق أو السيقان أو الجذور كما توجد كذلك في لحاء بعض الأشجار ومن أشهر الزيوت العطرية المستخلصة والمستخدمة زيوت :

۱ – ( الياسمين ) .

۲ – ( الورد ) .

۳ – ( اللافندر ) .

۴ – ( الريحان ) .

۵ – ( البرجموت ) .

۶ – ( المُرّ ) .

۷ – ( البابونج ) .

۸ – ( النيرولي ) وهو زيت البرتقال أو النارنج .

۹ – ( النعناع ) .

۱۰ – ( الكافور ) وغيرها .

ويمتاز الكثير من هذه الزيوت العطرية بفوائد صحية وجمالية عديدة ، وقد دعا ذلك إلى استخدامها في التداوي من بعض الأمراض من خلال تجهيزات ووصفات خاصة .

ويرجع هذا المفعول العلاجي إلى قدرة هذه الزيوت على النفاذ بدرجة فائقة خلال طبقات الجلد نظراً لحجم جزئياتها المتناهي في الصغر ، مما يجعلها تمتص إلى تيار الدم ، وتحدث تأثيرات عامة لها نتائج طيبة في علاج بعض الأمراض كالصداع ، واضطربات الهضم ، وارتفاع ضغط الدم ، وغيرها ، ذلك بالإضافة لما تمتاز به أغلب هذه الزيوت من مفعول مطهّر يقضي على الجراثيم .

وتستخدم الزيوت العطرية في العلاج بوسائل مختلفة مثل التدليك والاستنشاق والكمادات والحمامات وغيرها .

أما بالنسبة لمجال التجميل ، فتستخدم الزيوت العطرية في تركيب العديد من مستحضرات العناية بالبشرة والشعر وغيرها ، كما أن لها أثراً فعالاً في معالجة التهابات المهبل باستخدامها في ( الدش المهبلي ) .

وللأسف أن كثيراً من هذه الزيوت مرتفع الثمن ، وغير متوفر بالأسواق ، لكنه لحسن الحظ يمكن تحضيرها بطريقة سهلة غير مكلفة في المنزل ، وذلك على النحو التالي :

تُقطّع الزهور أو الأوراق للنبات العطري إلى أجزاء صغيرة ثم توضع في زيت نباتي مثل ( زيت عباد الشمس ) ، ويُسخن الخليط على نار هادئة .

وفائدة هذا الزيت المضاف أنّه يمتص الزيت العطري من النبات ، ولزيادة تشبُّع الزيت النباتي بالزيت العطري ، تُصفّى أجزاء الزهور أو الأوراق في الوعاء ، ويعاد وضع زهور أو أوراق جديدة ، مع استمرار التسخين الهادىء .

ويمكن استخدام الزيت النباتي المُحمّل بالزيت العطري مباشرة في عمل تدليك للجسم ، أو تحضير الكريمات والمستحضرات المختلفة .