السيد-إسماعيل-الحميري-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

السيد إسماعيل الحميري ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

هلا بكيت لمن بكـاه محمّـد

إن البكاء لمثلهـم قد يحمـد

فالجود يبكي فقده والسـؤدد

زهر كرام راكعون وسـجّد

فيها ابن سعد والطغاة الجحد

كثر العداة به وقل المسـعد

إذ جرعوه حرارةً ما تبـرد

فالثكل من بعد الحسين مبرد

تدعو بفرط حرارة يا أحمـد

متلطّـخ بدمائـه مستشـهد

بين الحوافر والسنابك يقصد

فوق التراب ذبائح لا تلحـد

عطشاً فليس لهم هنالك مورد

ولما أعافيـه أقـوم وأقعـد

إن كنت محزونـاً فمالك ترقـد

هلا بكيت على الحسـين وأهله

لتضغضغ الإسلام يوم مصـابه

فلقد بكته في السـماء ملائـك

أنسيت إذ صارت إليه كتائـب

فسقوه من جرع الحتوف بمشهد

لم يحفظوه حق النبـي محمّـد

قتلوا الحسين فأثكلـوه بسـبطه

كيف القرار وفي السبايا زينب

هذا حسين بالسـيوف مبضـع

عار بلا ثوب صريع في الثرى

والطيبون بنوك قتلـى حولـه

يا جد قد منعوا الفرات وقتلـوا

يا جد من ثكلى وطول مصيبتي


-إسماعيل بن محمد الحميري