السيد-إسماعيل-الحميري-ينظم-في-واقعة-الغدير

السيد إسماعيل الحميري ينظم في واقعة الغدير

بين الطويلـع فاللوى من كبكـب

قـم يا محمد في البريـة فاخطب

هاد ومـا بلغـت أن لم تنصـب

لهـم فبيــن مصـدّق ومكـذّب

ما كـان يجعلهـا لغيـر مهـذب

سـاع تنـاول بعضـها بتذبـذب

دينـا ومـن يحببهـم يسـتوجب

حوض الرسول وان يرده يضرب

يزدد ومهمـا لا يهـب لا يوهب

علم الكتاب وعلـم ما لم يكتـب

هلا وقفت على المكان المعشب

وبخم إذ قـال الإلـه بعزمـه

وانصـب أبا حسن لقومك إنه

فـدعاه ثـم دعاهـم فأقامـه

جعـل الولايـة بعـده لمهذب

وله مناقب لا ترام متـى يـرد

أنا نديـن بحــب آل محمّـد

ومتى يمت يرد الجحيم ولا يرد

هبـة وما يهب الإلـه لعبـده

يمحو ويثبت ما يشـا وعنـده


-إسماعيل بن محمد الحميري