النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي »

السيد إسماعيل الحميري ينظم في مدح الإمام علي(ع)

نعدّهم لذنوبنا شفعاءا

العالمين السادة النجباءا

أرجو بذاك من الإله رضاءا

لا والذي فطر السماء سماءا

في يوم بدر يسمعون نداءا

إلا علي رفعة وعلاءا

لما تحدّوا للنذور وفاءا

مدّ النبيّ على الجميع عباءا

فأثابه ذو العرش عنه ولاءا

قدما واتبعها النبيّ دعاءا

والله ظاهر عنده اللألاءا

ورأى عن الدنيا بذاك عزاءا

جعل الرعية والرّعاة سواءا

ذكر النزول وفسّر الأنباءا

قد كان يشفي قوله البرحاءا

للعلم كان البطن منه حفاءا

يرضوا به في أمرهم قضاءا

في الحجّ كانت فيصلاً وقضاءا

يقضي العدات فأنفذ الإيصاءا

بيت الرسالة والنبوة والذين

الطاهرين الصادقين

إني علقت بحبهم متمسّكاً

أسواهم أبغي لنفسي قدوة

من ذاك نوه جبرئيل باسمه

لا سيف إلا ذو الفقار ولا فتى

من أنزل الرحمن فيهم هل أتى

من خمسة جبريل سادسهم وقد

من ذا بخاتمه تصدق راكعاً

يا راية جبريل سار أمامها

الله فضله بها ورسوله

من ذا تشاغل بالنبيّ وغسله

من كان أعلمهم وأقضاهم ومن

من كان باب مدينة العلم الذي

من كان أخطبهم وأنطقهم ومن

من كان أنزعهم من الإشراك أو

من ذا الذي أمروا إذا اختلفوا بأن

من كان أرسله النبيّ بسورة

من ذا الذي أوصى اليه محمدٌ