النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » غيرهم »

السيد صالح الحلي ينظم في رثاء القاسم بن الحسن(ع)

فما بكى قمرٌ إلا على قَمرِ

فرداً ولم يبلغِ العشرينَ في العُمرِ

من الدموعِ دماً يا مهجتي انفطري

وجهِ الصّعيدِ ولكن جائني حذري

يا ليتَ فارقني من قبل ذا بصري

حرِّ الصّعيدِ ضجيعَ الصخ والحجرِ

يا مهجتي وسروري يا ضيبَصري

مدهوشةً ليسَ مِنْ حامٍ ومُنتصرِ

والماءَ أشربُهُ صفواً بلا كَدرِ

ترعى نجومَ الدّجى في الليلِ السّهَرِ

إنْ يبكهِ عمُّهُ حُزناً لمصرعهِ

يا ساعدَ اللهُ قلبَ السِّبطِ ينظُرُهُ

لابن الزكي الا يا مقلتي انفجري

قد كنتُ أحذرُ أنّي لا أراك على

ما كنتُ آمُلُ في الرّمضاءِ أبصرُهُ

ما كنتُ آملُ أن أبقى وأنت على

مُرَّملاً مذْ رأتْهُ رَملة ٌ صَرَخَتْ

خلّفْتَ والدةً ولهى مُحيَّرةً

بني تقضي على شاطي الفراتِ ظَماً

بُنيَّ في لوعةٍ خَلّفْتَ والدةً