النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي السجاد »

السيد صالح القزويني ینظم في رثاء الإمام زين العابدين(ع)

تعادى عليها للعداة كتائب

بحرب رسول الله عن أن يحاربوا

وقد نصبوا البغضاء بغياً وناصبوا

ضباها بيوم الطف وهي الخواضب

ترامى به نحو الشئام الركائب

بها انهمرت من مقلتيك السحائب

على خلقه العافي به والمعاقب

وقد زُلزلت منها الجبال الشناخب

هشام فلا ساغت لديه المشارب

قد انطمست علامه والأخاشب

على سقمه قد أنحلته المصائب

عليه المعالي وهي ثكلى نوادب

وبرّح الأحشاء فهن لواهب

وجبّ سنام للفخار وغارب

كواكب من آل النبي غوارب

ونالت بهم ما لم تنله الكواكب

تطوف من الأملاك فيك كتائب

وفيك البحور الفعم جوداً نواضب

بها يرحم الباري الورى ويعاقب

بنفسي كماة من لؤي بن غالب

وكم حاربتهم آل حرب وما اكتفوا

هم غصبوهم إرثهم من أبيهم

ومن عجب إن خضبت من دمائهم

فيا لعليل في القيود مغلّل

وكل الرزايا دون أرزائك التي

وأنت أمين الله وابن أمينه

كظمت على بلواك غيضك شاكراً

ودسّ إليك السم غدراً بمشرب

فيا لإمام محكم الذكر بعده

ويا لسقيم غاله السم بعدما

ويا لفقيد قد أقامت مآتماً
وقد قرّح الأجفان فهي سوارب

ومات قوام للعلى ومقوّم

ولله أكناف البقيع فكم بها

حوت منهم ما ليس تحويه بقعة

فبوركت أرضاً كل يوم وليلة

وفيك الجبال الشم حلماً هوامد

وهم صفوة الباري وهم خير عترةٍ