الشخصيات » علماء الدين »

السيد عبد الكريم الموسوي الأردبيلي

اسمه ونسبه(1)

السيّد عبد الكريم ابن السيّد عبد الرحيم الموسوي الأردبيلي.

ولادته

ولد في الثالث عشر من رجب 1344ﻫ بمدينة أردبيل في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى قم المقدّسة عام 1362ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1364ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية العليا، ثمّ عاد إلى قم المقدّسة عام 1367ﻫ، ثمّ رجع إلى أردبيل عام 1380ﻫ، ثمّ سافر إلى طهران عام 1388ﻫ، ثمّ عاد إلى قم المقدّسة عام 1409ﻫ، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد اليزدي المعروف بالمحقّق الداماد، السيّد حسين البروجردي، الشيخ مرتضى الحائري، السيّد محمّد حسين الطباطبائي المعروف بالعلّامة الطباطبائي، السيّد محسن الحكيم، الشيخ محمّد كاظم الشيرازي، الشيخ محمّد كاظم آل ياسين، السيّد أبو القاسم الخوئي، السيّد محمّد رضا الكلبايكاني، الشيخ مهدي المازندراني، السيّد أحمد الخونساري، الإمام الخميني، السيّد محمّد هادي الميلاني، الشيخ صدرا البادكوبي.

من مناصبه

اشتغل بعد انتصار الثورة الإسلامية مدّة أحد عشر عاماً بكتابة القوانين الجزائية والمدنية للمحاكم وفق الشريعة الإسلامية والفقه الإسلامي، ثمّ بدأ بفتح دورة لتدريس القضاء، أملاً في تجاوز بعض المعضلات القضائية التي قد تصادف القضاة أثناء ممارستهم للقضاء.

من نشاطاته

1ـ تأسيس مؤسّسة أمير المؤمنين(عليه السلام) الخيرية في طهران.

2ـ تأسيس جامعة الشيخ المفيد للعلوم الإنسانية (دار العلم) في قم.

من مؤلّفاته

فقه الحدود والتعزيرات (4 مجلّدات)، فقه القضاء (مجلّدان)، فقه الديّات، فقه القصاص، فقه الشهادات، فقه المضاربة، فقه الشركة والتأمين، الرسائل الفقهية، مقالات في تفسير القرآن، الاقتصاد، جمال أبهى في الردّ على البهائية، نهج الرشاد (رسالته العملية)، مناسك الحج .

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث والعشرين من صفر 1438ﻫ في إحدى مستشفيات طهران، ونُقل إلى قم المقدّسة، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد موسى الشبيري الزنجاني، ودُفن بجوار مرقد السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

ــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الموقع الإلكتروني لمكتب السيّد الموسوي الأردبيلي .

بقلم: محمد أمين نجف