الشخصيات » علماء الدين »

السيد علي أصغر البروجردي

اسمه ونسبه

السيّد علي أصغر ابن السيّد محمّد شفيع ابن السيّد علي أكبر الموسوي الجابلقي البروجردي.

أبوه

السيّد محمّد شفيع، قال بعض معاصريه في إجازته له: «إنّه السيّد الحسيب النسيب الجليل، والفاضل الأديب الأريب النبيل، ذي النسب الطاهر والحسب الفاخر، جامع الكلمات الإنسية، صاحب النفس القدسية، العالم العامل المقتدر لاستنباط الأحكام الشرعية بجدّه البليغ، المترقى من التقليد إلى أوج الاجتهاد بسعيه الأنيق، الأخ الروحاني… لا زال موفّقاً مؤيّداً مرتقياً معارج الكمال والإفضال، فأجزته أدام توفيقاته وتأييداته، وأسبغ الله عليه نعمه».

ولادته  

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث عشر الهجري.

من أساتذته

أبوه السيّد محمّد شفيع، أخوه السيّد علي أكبر، الشيخ مرتضى الأنصاري، الشيخ محمّد الإيرواني المعروف بالفاضل الإيرواني، الشيخ مهدي الشيخ علي كاشف الغطاء، ، الشيخ راضي النجفي، الشيخ حسن التويسركاني، السيّد محمود السيّد علي نقي الطباطبائي، الشيخ عبد المحمّد الكرمانشاهي، السيّد أبو القاسم التستري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال أبوه(قدس سره) في إجازته له: «الولد الأعزّ الحفي الفاضل العالم المحقّق المدقّق، السالك في مسالك التحقيق والتدقيق، ذو الفطانة الزكية والسليقة المستقيمة، الألمعي اللوذعي، الذي هو بين أقرانه كالقمر المضي‏ء البالغ بجدّه الأكيد إلى مرتبة الإرشاد، والصاعد من حضيض التقليد إلى مرتبة الاجتهاد، الخبير بطريقة علمائنا الإمامية، والجدير باستنباط الأحكام الإلهية، قرّة عيني وثمرة فؤادي، المسمّى بعلي أصغر، بلّغه الله إلى مراضيه، وجعل مستقبل أوقاته خيراً من ماضيه».

2ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم كبير، وورع جليل… كان عالماً خبيراً ورعاً تقيّاً، مرجعاً للأُمور، ماهراً في الفقه والأُصول، مصنّفاً فيهما».

3ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره) في مقدّمته على كتاب المترجم له طرائف المقال في معرفة طبقات الرجال: «للعلّامة الفقيه الأُصولي الرجالي الأديب الآية الحجّة».

4ـ قال السيّد أحمد الحسيني في تراجم الرجال: «فقيه جليل، وعالم متبحّر، كان يرجع إليه بعض المقلّدين في الفتوى، وهو من أعلام أوائل القرن الرابع عشر ظاهراً».

من إخوته

السيّد علي أكبر، قال عنه أخوه السيّد البروجردي(قدس سره) في طرائف المقال: «السيّد الجليل النبيل… كان مجتهداً مدرّساً في حياة الوالد وبعد وفاته».

من مؤلّفاته

طرائف المقال في معرفة طبقات الرجال (مجلّدان)، الجامع للمقاصد في أُصول الأصحاب، طبقات الرواة، كتاب الحج، رسالة في حجّية الظنّ والاستصحاب، كراريس في الفقه من مناسك الحجّ والصلاة، شرح زبدة الأُصول، شواهد المغني، لب الأُصول.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1313ﻫ، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) بقم المقدّسة.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: تكملة أمل الآمل 4/ 142 رقم1603، أعيان الشيعة 8/ 171، طبقات أعلام الشيعة 16/ 1576 رقم2099، تراجم الرجال 1/ 395 رقم729، طرائف المقال 1/ 8.

بقلم: محمد أمين نجف