الشخصيات » علماء الدين »

السيد علي الحسيني المرعشي المعروف بسيد الأطباء

اسمه وكنيته ونسبه(1)

السيّد أبو جعفر، علي ابن السيّد محمّد ابن السيّد محمّد إبراهيم الحسيني المرعشي المعروف بسيّد الأطبّاء والحكماء، وينتهي نسبه إلى الإمام علي زين العابدين(عليه السلام).

ولادته

ولد عام 1202ﻫ بمدينة كربلاء المقدّسة.

دراسته

بعد إكماله مرحلتي المقدّمات والسطوح في مسقط رأسه، سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية، وبقي فيها حتّى نال درجة الاجتهاد، ثمّ عاد إلى تبريز، ولمّا عزم على دراسة الطبّ سافر إلى إصفهان للدراسة، وبعد مدّة رجع إلى تبريز وبدأ بالطبابة.

من أساتذته

الشيخ محمّد حسن النجفي المعروف بالشيخ صاحب الجواهر، الشيخ مرتضى الأنصاري، الشيخ هادي السبزواري، السيّد إبراهيم القزويني، الشيخ محمّد حسين الحائري.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال السيّد محسن الأمين(قدس سره) في أعيان الشيعة: «كان من العلماء، وكبار الأطبّاء زمن ناصر الدين شاة القاجاري، وكانت بينه وبين الشيخ محمّد عبده مفتي مصر مراسلات أدبية».

2ـ قال السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي(قدس سره) في ترجمة جدّه: «كان هذا الشريف الجليل من نوابغ الزمان، وأعاجيب الدهر في الفقه والاُصول والحديث والرجال والتاريخ والنسب والجفر والرمل والمثلّثات والأوفاق، وكانت له يد طولى في العلوم الشمسية والقمرية والزحلية».

حفيده

السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «فقيه محقّق، من مراجع التقليد في قم، ومتضلّع في الأنساب».

من مؤلّفاته

أحكام القرآن، قانون العلاج، حاشية على فرائد الأُصول للشيخ الأنصاري، حاشية على جواهر الكلام، حاشية على قانون ابن سينا، حاشية على عمدة الطالب لابن عمدة، الشرح النفيسي، شرح الأسباب، شرح الزيارة الجامعة، رسالة في السير والسلوك.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: سفرنامه.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) عام 1316ﻫ بمدينة تبريز في إيران، ودُفن بمقبرة وادي السلام في النجف الأشرف.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: قبسات من حياة سيّدنا الأُستاذ آية الله العظمى السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي/للسيّد عادل العلوي، شرح إحقاق الحق 1/ 130.

بقلم: محمد أمين نجف