الشخصيات » علماء الدين »

السيد علي الفاني

اسمه ونسبه(1)

السيّد علي ابن السيّد محمّد حسن ابن السيّد حسين الحسيني الفاني الإصفهاني.

أبوه

السيّد محمّد حسن، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «من العلماء الخطباء المؤلّفين الشعراء».

ولادته

ولد في السادس والعشرين من ربيع الأوّل 1333ﻫ بمدينة إصفهان في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1362ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، وبعد مضايقات النظام العراقي البائد سافر إلى قم المقدّسة عام 1393ﻫ، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

الشيخ محمّد الحكيم الخراساني، السيّد مرتضى الخراساني، السيّد محمّد النجف آبادي، السيّد علي النجف آبادي، الشيخ محمّد رضا النجفي، السيّد أبو الحسن الإصفهاني، السيّد جمال الدين الكلبايكاني، الشيخ محمّد كاظم الشيرازي، السيّد عبد الهادي الشيرازي.

من تلامذته

السيّد محمّد علي الصادقي الإصفهاني، السيّد علي مكّي، الشيخ علي العاملي، الشيخ علي المصري، السيّد عبد العزيز الطباطبائي، الشيخ محمّد باقر المحمودي، السيّد محمّد علي الصارفي، السيّد أحمد الغريفي، الشيخ محمّد مهدي  شمس الدين، السيّد محمود الدهسرخي.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ الأميني(قدس سره) في الغدير: «الشريف العلّامة الحجّة، حسنة الوقت، ومفخرة علماء العصر، السيّد علي الفاني الإصفهاني، أحد أساتذة النجف الأشرف الفطاحل، دام فضله ومعاليه».

2ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «مجتهد محقّق عالم عامل محدّث متتبّع جليل، من أساتذة الفقه والأُصول، وأئمّة التقليد والفتيا والجماعة».

من مؤلّفاته

آراء حول القرآن، آراء حول مبحث الإرادة، البداء عند الشيعة، بيان الخيانة (ردّاً على أحمد الأمين المصري واتّهاماته على الشيعة)، تُحفة الجواهر في جواب مسائل الشيخ أحمد الداوري، تنزيه الصفوة (ردّاً على القائل بتزويج آدم(ع) أبنائه من بناته)، تعليقة على العروة الوثقى، التعليقة على وسيلة النجاة للسيّد أبو الحسن الإصفهاني، تفسير سورة الجمعة، تفسير سورة الفاتحة، تفسير سورة الفتح، تفسير سورة محمّد(ص)، خمسون مسألة في جواب مسائل الشيخ مبارك البحراني، رسالة في أحكام البنوك، رسالة في أحكام الخراج، رسالة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، رسالة في جوائز السلطان، رسالة في الخمس، رسالة في الذباحة، رسالة في علم الإمام(ع)، رسالة في القرعة، رسالة في المعاملات الربوية، رسالة في المعاصي الكبيرة، رسالة في الوصايا، السير إلى الله، الشعائر الحسينية، غالية البيان في عدم تحريف القرآن، الفوائد الرجالية، قبسات العقول في الفروع والأُصول، المتعة مشروعة، المعارف العلوية في الكلام، مناسك الحج.

ومن مؤلّفاته باللغة الفارسية: دستور حج وعمره، منظومة چهارده معصوم، زن از ديدكاه شريعت إسلام، توضيح المسائل، ديوان شعر.

من تقريرات درسه

كتاب الصلاة (7 مجلّدات)، كتاب الطهارة (5 مجلّدات)، آراء الأُصول (مجلّدان)، المختار في الجبر والاختيار، كتاب الإجارة، الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، كتاب الخمس، كتاب الزكاة، كتاب الوصايا، كتاب المكاسب، والمقرّر في جميع هذه الأبحاث السيّد محمّد علي الصادقي الإصفهاني، بحوث في فقه الرجال للسيّد علي مكّي، كتاب النكاح للشيخ علي العاملي.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثالث والعشرين من شوّال 1409ﻫ بإحدى مستشفيات العاصمة طهران، ونُقل إلى قم المقدّسة، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد محمّد رضا الكلبايكاني، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

رثاؤه

رثاه تلميذه الشيخ علي المصري بقوله:

شفيتَ فما تبغي الطبيبَ المداويا  **  وفزتَ وجاوزتَ الفقيه المساويا

لئن كنتَ في عزِّ الولايةِ فانياً  **  فقد صرتَ في دارِ المقامةِ باقيا

تخلّصتَ ممّا نحنُ فيهِ فعلمُنا  **  مشوبٌ ويجري العلمُ عندكَ صافيا

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معجم رجال الفكر والأدب 1/ حرف الفاء، موسوعة أحاديث أهل البيت 12/ 407.

بقلم: محمد أمين نجف