الشخصيات » علماء الدين »

السيد علي اليثربي

اسمه ونسبه(1)

السيّد علي ابن السيّد محمّد رضا ابن السيّد إسماعيل الحسيني اليثربي الكاشاني.

أبوه

السيّد محمّد رضا، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فقيه».

ولادته

ولد عام 1311ﻫ بكربلاء المقدّسة.

دراسته وتدريسه

سافر مع والده إلى كاشان عام 1316ﻫ، وعمره أربع سنوات، وبها بدأ بدراسة العلوم الدينية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1331ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ عاد إلى كاشان عام 1339ﻫ استجابة لطلب والده، وفي عام 1341ﻫ طلب منه الشيخ عبد الكريم الحائري المجيء إلى قم المقدّسة فاستجاب لطلبه، وبقي فيها مدّة سبع سنوات، ولمّا تُوفّي والده عام 1347ﻫ اضطرّ إلى العودة إلى كاشان، ليقوم مقام والده.

وعند زيارته للسيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام) عام 1365ﻫ؛ أصرّ عليه السيّد حسين البروجردي بالبقاء في قم، فاستجاب لطلبه وبقي فيها مدّة قصيرة، ثمّ عاد إلى كاشان، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد كاظم اليزدي، الشيخ محمّد حسين النائيني المعروف بالميرزا النائيني، الشيخ فتح الله الإصفهاني المعروف بشيخ الشريعة، السيّد أبو الحسن الإصفهاني، الشيخ ضياء الدين العراقي، الشيخ عبد الكريم الحائري، أبوه السيّد محمّد رضا، الشيخ حبيب الله الكاشاني.

من تلامذته

السيّد محمّد اليزدي المعروف بالمحقّق الداماد، الإمام الخميني، السيّد شهاب الدين المرعشي النجفي، الميرزا هاشم الآملي، السيّد محمّد الوحيدي، الشيخ حسين النوري الهمداني، أخواه السيّد محمّد والسيّد مهدي، السيّد أبو القاسم فقيه الأرسنجاني، السيّد يحيى المدرّسي اليزدي، السيّد حسن المدرّسي اليزدي، السيّد كاظم الكلبايكاني، الميرزا حسن الباعثي اليزدي، الميرزا خليل الكمرئي، الشيخ محمّد رضا الطبسي، السيّد أحمد الروحاني، السيّد محمّد الأبطحي.

من أقوال العلماء فيه

قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «فقيه جليل، وعالم كبير… وقد كان إلى جانب مركزه العلمي على جانب كبير من الصلاح والقدس والورع والزهد».

من صفاته وأخلاقه

1ـ بساطة عيشه: كانت حياته بسيطة بعيدة عن التكلّف بالرغم من المنزلة الرفيعة التي يحتلّها، كان يرتدي الملابس العادية البسيطة، وكان يقوم باستقبال المراجعين وبدون حاجب أو مانع أو مسؤول، وكان يتحدّث معهم بكلّ رحابة صدر ويحلّ مشاكلهم ويحترمهم ويعطف عليهم.

2ـ سخاؤه وكرمه: قال السيّد محمّد الأبطحي الكاشاني(قدس سره): قال لي السيّد اليثربي: «أنا من كثرة القروض التي اقترضتها أخجل كثيراً من المقرضين أن أطلب منهم قروضاً جديدة»، وبالرغم من ذلك كان يقوم بتوزيع الأموال التي حصل عليها عن طريق القرض وغيره بين المستحقّين.

3ـ شدّته في ذات الله: يُنقل عنه أنّه في بداية حكم الشاه رضا خان استدعت الحكومة بعض علماء الدين لتدوين قوانين وزارة العدل، ومن ضمن الذين استجابوا لذلك زوج خالته الشيخ حسين اليزدي، وقد ألحّ عليه بالذهاب معه ومساعدته في هذا الخصوص، وعرض عليه مبلغاً كبيراً من المال، فردّ عليه السيّد اليثربي: «أنا لا أقع تحت تأثير الكفر»، وعندما زار الشاه محمّد رضا مدينة كاشان أرسل جماعة لإقناعه بالحضور للقائه، لكن السيّد رفض ذلك وقال لهم: «لا حاجة لي به».

4ـ التزامه بأداء وظائفه: لم تثنِ عزمه الضغوط التي أوجدها الشاه على الحوزة العلمية والمساجد من أداء رسالته، وبعد فشل نظام الشاه في محاولاته بالتضييق على الناس، واستمرار الناس على الحضور في المساجد، ظلّ السيّد اليثربي مستمرّاً على أداء واجباته، فكان يُلقي محاضرة كلّ يوم مساءً يوضّح فيها الأحكام الفقهية.

5ـ ولاؤه وإخلاصه لأهل البيت(عليهم السلام): كان والده يُقيم في مسجده مجلساً للوعظ والإرشاد في شهري محرّم الحرام ورمضان المبارك، وبعد أن ينتهي من الوعظ والبيان يقوم بقراءة مجلس عزاء للإمام الحسين(عليه السلام)، وبقي خلفه السيّد اليثربي على هذه السنّة الحسنة إلى آخر عمره الشريف.

جدّه

السيّد إسماعيل، قال عنه الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «عالم فقيه».

من إخوته

1ـ السيّد حسن، قال عنه السيّد حسن الأمين(رحمه الله) في مستدركات أعيان الشيعة: «كان من وجوه العلماء القاطنين بطهران».

2ـ السيّد مهدي، كان ممثّلاً لأهالي إصفهان في مجلس خبراء القيادة، وممثّلاً للإمام الخميني في كاشان، وإمام جمعتها.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الخامس من رجب 1379ﻫ في كاشان، ودُفن بجوار مرقد حبيب ابن الإمام موسى الكاظم(عليه السلام) في كاشان.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ طبقات أعلام الشيعة 16/ 1432 رقم1944، مستدركات أعيان الشيعة 7/ 179.

بقلم: محمد أمين نجف