الشخصيات » علماء الدين »

السيد محمد الفيروزآبادي

اسمه ونسبه(1)

السيّد محمّد ابن السيّد محمّد باقر ابن السيّد حسين الحسيني الفيروزآبادي.

ولادته

ولد عام 1265ﻫ بمدينة فيروزآباد التابعة لمحافظة يزد في إيران.

دراسته وتدريسه

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مدينة يزد، ثمّ سافر إلى سامرّاء المقدّسة لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى كربلاء المقدّسة حوالي عام 1300 ﻫ، وبعدها إلى النجف الأشرف لإكمال دراسته الحوزوية العليا، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالميرزا الشيرازي الكبير، الشيخ محمّد كاظم الخراساني المعروف بالآخوند الخراساني، الشيخ محمّد حسين الأردكاني المعروف بالفاضل الأردكاني، أبو زوجته السيّد محمّد كاظم اليزدي، السيّد يحيى الموسوي اليزدي.

من تلامذته

الشيخ محمّد رضا الجرقوئي الإصفهاني، الشيخ عبد الحسين الأميني، السيّد حسين الحسيني، الشيخ عبد الكريم الزنجاني، السيّد أبو الفضل الخسروشاهي، الشيخ أحمد العلومي الأردكاني، السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد رضي الكمالي، الشيخ علي أصغر التويسركاني، الشيخ أبو القاسم الإصفهاني، الشيخ حسن الحرم بناهي، الميرزا مهدي الآشتياني، الشيخ كاظم الشبستري، الشيخ محمّد حسين السبحاني، الشيخ علي النمازي الشاهرودي، الشيخ ذبيح الله المحلّاتي، الشيخ حسين السبزواري، الشيخ محمّد جواد الجزائري، الشيخ محمّد السعيدي، السيّد علي علم الهدى، نجله السيّد مرتضى.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ حرز الدين(قدس سره) في معارف الرجال: «كان عالماً مسلّم الفضيلة والاجتهاد، عُرف بالتقوى والوثاقة ولين الجانب».

2ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في طبقات أعلام الشيعة: «علّامة فاضل ماهر جليل».

3ـ قال السيّد الإصفهاني الكاظمي(قدس سره) في أحسن الوديعة: «كان من أجلّاء علمائنا العاملين، وأفاخم فقهائنا المجتهدين، كان أوحد مراجع الإمامية، تشرّفت بخدمته مراراً، ولقيته كراراً، فلم نرَ منه إلّا سكوناً ووقاراً، وكان حسن الأخلاق، كريم الأعراق، وكان جامعاً بارعاً، وزاهداً عابداً».

4ـ قال الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «فقيه كبير، ومن مراجع التقليد والفتيا، وأساتذة الفقه والأُصول، متضلّع فيها، متواضع ورع صالح عابد، حسن الأخلاق، كريم الأعراق، طيّب المعشر».

من نشاطاته في النجف الأشرف

إقامته صلاة الجماعة في الصحن الحيدري.

من أولاده

السيّد مرتضى، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم عامل مجتهد فاضل مؤلّف متتبّع محدّث محقّق، طيّب السريرة، ملمّ في الحديث وأسانيده… ثمّ انصرف إلى التحقيق والتأليف والتتبّع، وقد عُرف منذ صغره بالفضيلة والقداسة والورع والتقوى والاستقامة».

من أحفاده

السيّد محمّد السيّد مرتضى، كان عالماً فاضلاً أُستاذاً في حوزة النجف وقم والري، مؤلّفاً، صاحب كتاب منتهى العناية في شرح الكفاية.

من مؤلّفاته

جامع الكلم في حكم اللباس المشكوك، كتاب الطهارة والصلاة، رسالة في مناسك الحجّ والعمرة، حاشية على العروة الوثقى، مجموعة الأحاديث الأخلاقية والمواعظ، منتخب الرسائل.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الثلاثين من ربيع الأوّل 1345ﻫ بسامرّاء المقدّسة بعد أن سافر إليها زائراً، ونُقل إلى النجف الأشرف، وصلّى على جثمانه صهره السيّد محمود الدولتي، ودُفن في الصحن الحيدري للإمام علي(عليه السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: معارف الرجال 2/ 388 رقم404، طبقات أعلام الشيعة 17/ 174 رقم240، أحسن الوديعة 2/ 249 رقم83، معجم رجال الفكر والأدب 2/ حرف الفاء.

بقلم: محمد أمين نجف