الشخصيات » علماء الدين »

السيد محمد مفتي الشيعة

اسمه ونسبه(1)

السيّد محمّد ابن السيّد محمّد تقي ابن السيّد مرتضى الموسوي مفتي الشيعة الأردبيلي، وينتهي نسبه إلى إبراهيم الأصغر ابن الإمام موسى الكاظم(عليه السلام).

أبوه

السيّد محمّد تقي، قال عنه الشيخ محمّد هادي الأميني(قدس سره) في معجم رجال الفكر والأدب في النجف: «عالم عامل مجتهد جليل متتبّع».

ولادته

ولد في العاشر من شهر رجب 1347ﻫ بمدينة أردبيل في إيران.

دراسته

بدأ بدراسة العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى قم المقدّسة عام 1367ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية، ثمّ سافر إلى النجف الأشرف عام 1374ﻫ لإكمال دراسته الحوزوية العليا، ثمّ رجع إلى أردبيل عام 1379ﻫ وكيلاً عن السيّد محسن الحكيم، وبعد أقلّ من عامين عاد إلى النجف الأشرف، وبعد مضايقات النظام العراقي البائد سافر إلى قم المقدّسة عام 1396ﻫ، واستقرّ بها حتّى وافاه الأجل، مشغولاً بالتدريس والتأليف وأداء واجباته الدينية.

من أساتذته

السيّد محسن الحكيم، السيّد محمود الشاهرودي، السيّد أبو القاسم الخوئي، الشيخ حسين الحلّي، الإمام الخميني، السيّد حسين البروجردي، السيّد محمّد الحجّة الكوهكمري، السيّد محمّد اليزدي المعروف بالمحقّق الداماد، السيّد محمّد حسين الطباطبائي المعروف بالعلّامة الطباطبائي، الشيخ غلام حسين الغروي، أبوه السيّد محمّد تقي، عمّه السيّد موسى فقيه المرتضوي.

من تلامذته

السيّد فاضل الجابري.

من صفاته وأخلاقه

كان(قدس سره) معروفاً بالحلم والورع والعفّة والتقوى وصدق اللهجة؛ كما كان مشهوراً بين العلماء والمحصّلين بالفضيلة والعدالة، فهم يرجعون إليه في حلّ مشاكلهم؛ بل والناس يرجعون إليه في قضاء حوائجهم وإصلاح ذات البين، والتي من بينها الخلافات العائلية.

من نشاطاته

سعى(قدس سره) كثيراً في خدمة المستضعفين، كما شارك فـي إنشاء مجموعة من المدارس والبنايات ذات الأغراض الخيرية، وساهم مساهمة فعّالة في بناء بعض المساجد والمستوصفات، وأعطى إجازات لمجموعة من المؤمنين في صرف الوجوهات في مجموعة من المشاريع التي تعود بفائدتها على الفقراء والمعوزين.

من مؤلّفاته

منهاج الصالحين (رسالته العملية) (مجلّدان)، كتاب البيع (تقرير درس السيّد الحجّة الكوهكمري)، كتاب الصلاة (تقرير درس السيّد الطباطبائي البروجردي)، كتاب الطهارة (تقرير درس السيّد المحقّق الداماد)، مباحث الألفاظ (تقرير درس الإمام الخميني)، تقرير درس السيّد الشاهرودي، دورة أُصولية كاملة للسيّد الخوئي، دورة أُصولية كاملة والبيع والخيارات وخارج العروة الوثقى في الطهارة للشيخ الحلّي، بحث مسألة لا جبر ولا تفويض بل أمر بين الأمرين بالاستدلال العقلي والشرعي، شرح الكفاية، رسالة في قاعدة لا ضرر ولا ضرار، رسالة في اللباس المشكوك، رسالة في فروع العلم الإجمالي، رسالة في قاعدة الإقرار والرضاع، حاشية على العروة الوثقى، توضيح المسائل، مناسك الحج.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الرابع من جمادى الأُولى 1431ﻫ بقم المقدّسة، وصلّى على جثمانه المرجع الديني السيّد موسى الشبيري الزنجاني، ودُفن في صحن حرم السيّدة فاطمة المعصومة(عليها السلام).

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ استُفيدت الترجمة من بعض مواقع الإنترنت.

بقلم: محمد أمين نجف