الشخصيات » علماء الدين »

السيد محمد هاشم الموسوي الخونساري المعروف بالجهار سوقي

اسمه وكنيته ونسبه(1)

السيّد أبو محمّد جمال الدين، محمّد هاشم ابن السيّد زين العابدين ابن السيّد أبو القاسم جعفر الموسوي الخونساري المعروف بالجهار سوقي.

ولادته

ولد في الثاني من ذي القعدة 1235ﻫ بمدينة خونسار في إيران.

دراسته وتدريسه

درس العلوم الدينية في مسقط رأسه، ثمّ سافر إلى إصفهان لإكمال دراسته الحوزوية، وبعدها سافر إلى النجف الأشرف لإكمال دراساته العليا، وبعد أن نال درجة الاجتهاد رجع إلى إصفهان واستقرّ بها، فتصدّى للبحث والتدريس والتأليف، وصار من العلماء البارزين فيها.

من أساتذته

السيّد محمّد باقر الشفتي المعروف بحجّة الإسلام، أبو زوجته السيّد صدر الدين محمّد الموسوي العاملي، السيّد حيدر الحيدري، السيّد حسن المدرّس، الشيخ مرتضى الأنصاري، أبوه السيّد زين العابدين.

من تلامذته

السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي، السيّد أبو تراب الخونساري، السيّد أحمد الصفائي الخونساري، الشيخ ضياء الدين العراقي، السيّد أبو الحسن الموسوي الإصفهاني، الشيخ محمّد علي الشاه آبادي، السيّد أبو القاسم الدهكردي الإصفهاني، الشيخ عبد الرحيم الحائري، الشيخ هادي الطهراني، الشيخ محمّد تقي الكاظميني، الشيخ محمّد أمين الكاظميني، نجله السيّد محمّد جمال الدين، ابن أخيه السيّد محمّد مهدي الخونساري، السيّد مرتضى الكشميري، الشيخ أبو الهدى الكلباسي، الشيخ رضا الهمداني، الشيخ فتح الله الإصفهاني المعروف بشيخ الشريعة.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الشيخ آقا بزرك الطهراني(قدس سره) في نقباء البشر: «السيّد العلّامة الفقيه الأُصولي المحدّث الرجالي الأجل، سيّدنا ومولانا وشيخ جُلّ مشايخنا … من أعاظم علماء إصفهان، المنتهي إليه الرئاسة في عصره».

2ـ قال خير الدين الزركلي في الأعلام: «فقيه، من مجتهدي الإمامية».

أخوه

السيّد محمّد باقر، صاحب كتاب روضات الجنّات في أحوال العلماء والسادات (8 مجلّدات).

من مؤلّفاته

أُصول آل الرسول(صلى الله عليه وآله)، معدن الفوائد ومخزن الفرائد، شرح مشيخة الفقيه، الأربعين، رسالة في أحوال أبي بصير، رسالة في تحقيق حال كتاب فقه الرضا(عليه السلام)، رسالة ميزان الأنساب في أحوال أبناء الأئمّة المدفونين بإصفهان، رسالة حلّ العسير في حلّ العصير، الغرّة في شرح منظومة الدرّة للسيّد بحر العلوم، تنبيه الحكماء الأبرار.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في السابع عشر من شهر رمضان 1318ﻫ بالنجف الأشرف، وصلّى على جثمانه المرجع الديني الشيخ محمّد طه نجف، ودُفن بمقبرة وادي السلام في النجف الأشرف.

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: رسالة في أحوال أبي بصير 1/ 459.

بقلم: محمد أمين نجف