السيد-مهدي-الطباطبائي-الحكيم

السيد مهدي الطباطبائي الحكيم

اسمه ونسبه(۱)

السيّد مهدي ابن السيّد صالح ابن السيّد أحمد الطباطبائي الحكيم، وكان أحد أجداده ـ وهو السيّد علي ـ طبيباً مشهوراً، ومنذ ذلك الزمان اكتسبت العائلة لقب (الحكيم) بمعنى الطبيب، وأصبح لقباً مشهوراً لها.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث عشر الهجري بمدينة النجف الأشرف.

من أساتذته

الشيخ محمد طه نجف، الشيخ محمّد حسين الكاظمي، السيّد محمّد حسن الشيرازي المعروف بالشيرازي الكبير، الشيخ حبيب الله الرشتي، السيّد حسين الترك، الشيخ حسين قلي الهمداني.

من تلامذته

الشيخ محمّد حسن كبة، الشيخ جواد الشبيبي، الشيخ شكر البغدادي.

سفره إلى لبنان

لمّا تُوفّي الشيخ موسى شرارة(قدس سره) عام 1304ﻫ في بنت جبيل من قرى جبل عامل، كاتب أهلها الشيخ محمّد حسين الكاظمي يطلبون منه عالماً يستفيدون من علمه وتوجيهاته، واقترحوا عليه إمّا السيّد إسماعيل الصدر أو السيّد مهدي الحكيم؛ لأنّ الشيخ موسى كان يذكر لهم أنّ السيّد مهدي رفيقه في دروس الأخلاق للشيخ حسين قلي الهمداني، فأرسل لهم الحكيم.

من مؤلّفاته

معارف الأحكام في شرح شرائع الإسلام، حاشية على فرائد الأُصول، شرح حجّية القطع من أُرجوزة الشيخ موسى شرارة في الأُصول، تُحفة العابدين، رسالة في الإجزاء، رسالة في التعادل والتراجيح.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) يوم الثامن من صفر 1312ﻫ في منطقة جبل عامل، ودُفن بمقبرة خاصّة له بجنب مسجد بنت جبيل.

ــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: أعيان الشيعة 10 /152.

بقلم: محمد أمين نجف