الشخصيات » علماء الدين »

السيد هاشم الطباطبائي الحكيم

اسمه ونسبه(1)

السيّد هاشم ابن السيّد مهدي ابن السيّد صالح الطباطبائي الحكيم، وينتهي نسبه إلى إبراهيم الملقّب طباطبا بن إسماعيل الديباج بن إبراهيم الغمر بن الحسن المثنّى ابن الإمام الحسن المجتبى(عليه السلام).

ولادته

ولد عام 1309ﻫ بمدينة النجف الأشرف.

أبوه

السيّد مهدي، صاحب كتاب معارف الأحكام في شرح شرائع الإسلام.

مكانته العلمية

فقيه أُصولي، عالم مجتهد، محقّق متتبّع، من أعلام الفقهاء والعلماء، تصدّى للتدريس والتأليف، وكانت له منزلة رفيعة عند كافّة الطبقات.

من أساتذته

الشيخ محمّد طه نجف، الشيخ حسين الخليلي، السيّد محمّد كاظم الطباطبائي اليزدي، الشيخ عبد الهادي شليلة، الشيخ أحمد كاشف الغطاء، الشيخ علي ابن الشيخ باقر الجواهري.

من تلامذته

ابن أُخته السيّد محمّد علي الحكيم، ابن أخيه السيّد يوسف الحكيم.

أخوته

1ـ السيّد محمود، صاحب تعليقات وحواشي على الكتب الدراسية في الفقه والأُصول.

2ـ السيّد محسن، صاحب كتاب مستمسك العروة الوثقى.

من مؤلّفاته

منتقى الأخبار في المأثور عن الأئمّة الأطهار(عليهم السلام).

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في الخامس من رجب 1374ﻫ ببنت جبيل من قرى جبل عامل في لبنان، ودُفن فيها.

رثاؤه

أرّخ أحد الشعراء عام وفاته بقوله:

ضمَّ هذا الضريحُ أكرم مولى  **  عالمٌ فاضلٌ جليلٌ كريم

زاهدٌ عابدٌ تقيٌّ نقيٌّ  **  عالمٌ مجاهدٌ شريفٌ حليم

ولآلِ الحكيم ينمي وما إن  **  فيهم غير عالمٍ أو حكيم

قد دعاهُ داعي الإله فلبّى  **  وأتى ربَّه بقلبٍ سليم

ومضى للجنانِ أرّخ هنيئاً  **  فازَ بالخُلدِ هاشمٌ والنعيم

ـــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: دور الإمام محمّد طه نجف في بناء المرجعية العراقية.

بقلم: محمد أمين نجف