السيد-حمزة-الحلبي-المعروف-بابن-زهرة

السيد حمزة الحلبي المعروف بابن زهرة

اسمه وكنيته ونسبه(1)

السيّد أبو المكارم، حمزة ابن السيّد علي ابن السيّد أبي المحاسن زهرة بن أبي علي الحسن بن أبي المحاسن زهرة بن علي الحلبي، وينتهي نسبه إلى السيّد أبي إبراهيم إسحاق المؤتمن ابن الإمام الصادق(عليه السلام).

ولادته

ولد في شهر رمضان 511ﻫ.

من أقوال العلماء فيه

1ـ قال الزبيدي في أعلام النبلاء: «الشريف حمزة بن زهرة الإسحاقي الحسيني أبو المكارم السيّد الجليل، الكبير القدر، العظيم الشأن، العالم الكامل الفاضل المصنّف المجتهد، عين أعيان السادات والنقباء بحلب، صاحب التصانيف الحسنة والأقوال المشهورة».

2ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره) في الكنى والألقاب: «العالم الفاضل الجليل الفقيه الوجيه، صاحب المصنّفات الكثيرة في الإمامة والفقه والنحو وغير ذلك».

3ـ قال الشيخ الحرّ العاملي(قدس سره) في أمل الآمل: «فاضل عالم ثقة، جليل القدر، له مصنّفات كثيرة».

4ـ قال السيّد محمّد باقر الخونساري(قدس سره) في روضات الجنّات: «السيّد أبو المكارم من كبار فقهائنا الأصفياء النبلاء».

من أساتذته

جدّه السيّد أبو المحاسن زهرة، أبوه السيّد علي، محمّد بن الحسن النقّاش الموصلي، الحسين بن طاهر بن الحسين.

من تلامذته

الشيخ محمّد بن جعفر المشهدي، الشيخ شاذان بن جبرئيل القمّي، ابن أخيه السيّد محمّد، الشيخ معين الدين المصري.

من مؤلّفاته

غنية النزوع إلى علمي الأُصول والفروع، قبس الأنوار في نصرة العترة الأخيار، المسألة الشافية في ردّ من زعم أنّ النظر على انفراده غير كافٍ في تحصيل المعرفة به تعالى، مسألة في نفي الرؤية واعتقاد الإمامية ومخالفيهم ممّن ينسب إلى السنّة والجماعة، مسألة في أنّ النظر الكامل على انفراده كافٍ في تحصيل المعارف العقلية، مسألة في الردّ على من ذهب إلى أنّ الحُسن والقُبح لا يُعلمان إلّا سمعاً، مسألة في أنّ نية الوضوء عند المضمضة والاستنشاق، مسألة في الردّ على مَن قال في الدين بالقياس، الجواب عن الكلام الوارد من ناحية الجبل، الاعتراض على الكلام الوارد من حمص، جواب المسائل الواردة من بغداد، مسألة في كونه تعالى جبّاراً حيّاً، مسائل في الردّ على المنجّمين، مسألة في إباحة نكاح المتعة، الجواب عمّا ذكره مطران، مسألة في تحريم الفقاع، نقض شُبه الفلاسفة، النكت في النحو.

وفاته

تُوفّي(قدس سره) في رجب 585ﻫ، ودُفن عند مشهد رأس الحسين(عليه السلام) بمدينة حلب في سورية.

ـــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: غنية النزوع، مقدّمة المحقّق.

بقلم: محمد أمين نجف