الشاعر-أبو-الأسود-الدؤلي-ينظم-في-رثاء-الإمام-الحسين

الشاعر أبو الأسود الدؤلي ينظم في رثاء الإمام الحسين(ع)

وكانتْ على ودِّنـا قائمَه

فبِيني وأنْتِ لنا صَـارمَهْ

قدْ أَفْنَتْهُمُ الفِئـةُ الظالمَـهْ

وبالطَفِّ هَامُ بَنِي فاطِمَـهْ

بالأحْزَابِ خابرةً عالمَـهْ

لهُمْ سَبَقَتْ لَعْنـةٌ خاتِمَـهْ

فلا تُكْثِري بي من اللائمَهْ

والفَوزَ والنِّعْمَـةَ الدائمَـهْ

وتَخْلُصَ إنْ خَلَصَتْ غانمَهْ

أقــولُ لعاذِلَتــي مَــرّةً

إذا أنتِ لم تُبْصِـري ما أرى

ألَسْـتِ تَرَيْـنَ بَنِـي هاشِـمٍ

وأنـتِ تُزَنِّينَهـم بالهُــدى

فَلو كُنتِ راسِـخَةً في الكتابِ

عَلِمْـتِ بأنَّهُــمُ مَعْشَــرٌ

سَأجْعَلُ نَفسِـي لهـم جُنَّـةً

أُرَجّي بذلك حوضَ الرسولِ

لتَهْلِـكَ إنْ هَلكَـتْ بَـرَّ ةً


– الشاعر أبو الأسود الدؤلي