النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » غيرهم »

الشاعر أبو الحسن التهامي ينظم في رثاء علي الأكبر(ع)

ما هذهِ الدُنيا بدارِ قرارِ

حتّى يرى خبراً من الأخبارِ

والمرءُ بينهما خيالٌ ساري

خُلُقُ الزمانِ عداوةُ الأحرارِ

مُنقادةٌ بأزمّةِ الأقدارِ

غدرت بعترةِ أحمدَ المُختارِ

مُختارَ في خَلقٍ وفي أطوارِ

قىً في الثرى يذري عليهِ الذاري

معُ تستهلُّ بدمعِها المدرارِ

وكذا تكونُ كواكبُ الأسحارِ

حُكمُ المنيةِ في البريةِ جاري

بينا يرى الإنسانُ فيها مُخبراً

فالعيشُ نومٌ والمنيةُ يقظةٌ

ليسَ الزمانُ وإن حَرِصتَ مُسالماً

والنفسُ إن رضيت بذلكَ أم أبت

لا تأمنِ الأيّامَ يوماً بعدَما

فجعت حُسيناً بابنِهِ مَن أشبه ال

لمّا رآهُ مُقطّعَ الأوصالِ مُل

ناداهُ والأحشاءُ تلهبُ والمدا

يا كوكباً ما كانَ أقصرَ عُمرَهُ