الشاعر أبو الفتح كشاجم

الشاعر أبو الفتح كشاجم

اسمه وكنيته ونسبه

أبو الفتح محمود بن محمّد بن الحسين بن سندي بن شاهك الرملي المعروف بكشاجم .

ولادته

ولد الشاعر كشاجم في أواسط القرن الثالث الهجري .

مكانته العلمية

هو نابغة من رجالات الأمّة ، وفذ من أفذاذها ، كان شاعراً ، كاتباً ، متكلّماً ، منجّماً ، منطقياً ، محدّثاً ، محقّقاً ، مدقّقاً ، مجادلاً ، جواداً ، فهو جامع الفضائل ، وإنّما لقّب نفسه بكشاجم ، إشارة بكل حرف منها إلى علم ، فبالكاف إلى أنّه كاتب ، وبالشين إلى أنّه شاعر ، وبالألف إلى أدبه أو إنشاده ، وبالجيم إلى نبوغه في الجدل أو جوده ، وبالميم إلى أنّه متكلّم أو منطقي أو منجّم .

أدبه وشعره

إنّ المترجم قدوة في الأدب وأسوة في الشعر ، حتّى أنّ الرفاء السري الشاعر المفلق على تقدّمه في فنون الشعر والأدب كان مغرى بنسخ ديوانه ، وكان في طريقه يذهب ، وعلى قالبه يضرب .

دوّن شعره أبو بكر محمّد بن عبد الله الحمدوني ، وشعره كما تطفح عنه شواهد تضلعه في اللغة والحديث ، وبراعته في فنون الأدب والكتاب والقريض ، كذلك يقيم له وزناً في الغرائز الكريمة النفسية ، ويمثّله بملكاته الفاضلة .

عقيدته

إنّ عصر المترجم من العصور التي زاعت فيه النحل والمذاهب ، وشاعت فيه الأهواء والآراء ، وقلّ فيه من لا يرى في العقائد رأياً يفسّر به إسلامه ، وهو ينص به على خبيئة قلبه تارة ، ويضمرها أخرى .

وأمّا شاعرنا فكان في جانب من ذلك ، إمامياً صادق التشيّع ، موالياً لأهل البيت ( عليهم السلام ) ، ويجد الباحث في خلال شعره بيّنات تظاهره بالتهالك في ولاء آل الله ، وبثّه الدعوة إليهم بحججه القوية ، والتفجّع في مصابهم والذب عنهم ، والنيل من مناوئيهم ، واعتقاده فيهم أنّهم وسائله إلى المولى في الحاضرة ، وواسطة نجاحه في الآخرة .

وكان من مصاديق الآية الكريمة : ( يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ ) ؛ فإنّ نصب جدّه السندي ابن شاهك ، وعدائه لأهل البيت ( عليهم السلام ) ، وضغطه واضطهاده الإمام موسى الكاظم ( عليه السلام ) في سجن هارون ، ممّا سار به الركبان ، وسودّت به صحيفة تاريخه ، إلاّ أنّ حفيده هذا باينه في جميع نزعاته الشيطانية ، فهو من شعراء أهل البيت المجاهرين بولائهم ، المتعصّبين لهم ، الذابين عنهم ، ولا بدع فإنّ الله تعالى هو الذي يخرج الدر من بين الحصى ، وينبت الورد محتفاً بالأشواك .

من مؤلّفاته

۱ـ أدب النديم .

۲ـ كتاب الرسائل .

۳ـ ديوان شعره .

۴ ـ كتاب المصايد والمطارد .

۵ـ خصائص الطرف .

۶ـ الصبيح .

۷ـ البيرزة في علم الصيد .

وفاته

توفّي الشاعر كشاجم ( رحمه الله ) عام ۳۶۰ هـ أو ۳۵۰ هـ أو ۳۳۰ هـ .

نماذج من شعره

1-ينظم في البكاء على أهل البيت(عليهم السلام)

2-ينظم في رثاء أهل البيت(عليهم السلام)

3-ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

4-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام)