اه

الشاعر أبو القاسم الزاهي ينظم في كرم أهل البيت(عليهم السلام)

أعَداؤُهـم ودَمِ النُّحــورُ بُحُــورها

صَوب الحُتُوفِ على الزُّحُوفِ مَطِيرُها

فَشُموسُــها آرائهــم وبُــدُورها

طُــرّاً لَهُـم وخِيامُهـا وقُصُـورُها

يُعطـي الأمانُ أخَا الذنـوب غَفُورها

ومن السِّـنين بهـم تَتِـمُّ شُـهورُها

قَومٌ سَماؤُهُم السُّيوفُ وأرْضِهِم

يَستَمطِرُون من العجَاج سَحَائِباً

وحَنادِس الفِتَن التي إن أظْلَمَتْ

مَلكوا الجِنَان بِفَضلِهِم فَرِياضُها

وإذَا الذُّنُوبُ تضاعَفَت فُبِحُبِّهم

تِلكَ النُّجُوم الزهر في أبراجِها


– الشاعر أبو القاسم الزاهي