الشاعر أبو فراس الحمداني ينظم في ذم خلفاء بني العباس

لا يدعوا ملكها ملاكها العجم

وغيركم آمر فيها ومحتكم

وفي الخلاف عليكم يخفق العلم

لمعشر بيعهم يوم الهياج دم

يوم السؤال وعمالين إن عملوا

ولا يضيعون حكم الله إن حكموا

وفي بيوتكم الأوتار والنغم

شيخ المغنّين إبراهيم أم لهم

قف بالطلول التي لم يعفها القدم

ولا بيوتكم للسوء معتصم

ولا يرى لهم قرد ولا حشم

وزمزم والصفى والحجر والحرم

إلاّ وهم غير شكّ ذلك القسم

ورق فهم للورى كهف ومعتصم

أبلغ لديك بني العباس مالكة

أيّ المفاخر أمست في منازلكم

أنّى يزيدكم في مفخر علم

يا باعة الخمر كفّوا عن مفاخركم

خلوا الفخار لعلامين إن سئلوا

لا يغضبون لغير الله إن غضبوا

تنشى التلاوة في أبياتهم سحراً

منكم علية أم منهم وكان لكم

إذا تلوا سورة غنّى إمامكم

ما في بيوتهم للخمر معتصر

ولا تبيت لهم خنثى تنادمهم

الركن والبيت والأستار منزلهم

وليس من قسم في الذكر نعرفه

صلى الإله عليهم كلّما سجعت


– الشاعر أبو فراس الحمداني