النبي وأهل بيته » المدائح والمراثي » الإمام علي »

الشاعر أبو فراس الحمداني ينظم في الغدير

والله يشهد والأملاك والأُمم

باتت تنازعها الذؤبان والرخم

لا يعرفون ولاة الحقّ أيّهم

لكنّهم ستروا وجه الذي علموا

ولا لهم قدم فيها ولا قدم

ولا يحكم في أمر لهم حكم

أهلا لما طلبوا منها وما زعموا

أم هل أئمّتهم في أخذها ظلموا

عند الولاية إن لم تكفر النعم

أبوكم أم عبيد الله أم قثم

أباهم العلم الهادي وأُمهم

ولا يمين ولا قربى ولا ذمم

للصافحين ببدر عن أسيركم

وعن بنات رسول الله شتمكم

عن السياط فهلا نزه الحرم

قام النبي بها يوم الغدير لهم

حتّى إذا أصبحت في غير صاحبها

وصيّروا أمرهم شورى كأنّهم

تالله ما جهل الأقوام موضعها

ثمّ ادّعاها بنو العباس ملكهم

لا يذكرون إذا ما معشر ذكروا

ولا رآهم أبو بكر وصاحبه

فهل هم مدعوها غير واجبة

أمّا علي فأدنى من قرابتكم

أينكر الحبر عبد الله نعمته

بئس الجزاء جزيتم في بني حسن

لا بيعة ردعتكم عن دمائهم

هلا صفحتم عن الأسرى بلا سبب

هلا كففتم عن الديباج سوطكم

ما نزهت لرسول الله مهجته