الشاعر-أبو-محمد-العوني-ينظم-في-مدح-أهل-البيت(عليهم-السلام)

الشاعر أبو محمد العوني ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

له في العلى من راحة القصد موقف

فمن مثل أهل البيت إن كنت تنصف

وأكرم أبصار على الأرض تطرف

يتاب على الخاطـي فيحبا ويزلف

تعـم جميـع المؤمنيـن وتكنـف

خيـر الثواب المضعف لذاكرهـا

يدل المنـادي بالصـلاة ويعكـف

وأعـداؤه مـن حولـه تتخطـف

وهم فلك نوح خاب عنـه المخلف

وعروته الوثقـى تواري وتكنـف

أجيب فمـا للناس عنهـا تحـرف

ألسـت ترى جبريـل وهـو مقرّب

يقـول لهـم أهـل العبـا أنا منكم

نعم آل طاها خير من وطئ الحصى

هم الكلمات الطيّبـات التـي بهـا

هم البركات النازلات على الورى

هم الباقيات الصـالحات بذكرهـا

هم الصـلوات الزاكيـات عليهـم

هم الحرم المأمـون آمـن أهلـه

هم الوجه وجه الله والجنب جنبـه

هم الباب باب الله والحبـل حبلـه

وأسمائه الحسنى التي من دعا بها


– الشاعر أبو محمد العوني