الشاعر-أبو-محمد-العوني-ينظم-في-مناقب-الإمام-علي

الشاعر أبو محمد العوني ينظم في مناقب الإمام علي(ع)

وحجّـة الله على كل البشـر

بالحق من عنـد مليـك مقتدر

وصـيّه وهو بسـن ما ثغـر

دنس يومـاً بسـجود لحجـر

ومـن جاهـد فيـه ونصـر

طاف ومن حج بنسك واعتمر

في نفسه من شك في ذاك كفر

في ليلة عنـد الفراش المشتهر

نجم مـن الجـو نهاراً فانكدر

بالأمـس بالذل قبيـع وزفـر

فتلك للعاقـل من إحدى العبـر

حـلا وأبـواب أناس لم تـذر

الفضل واسـتولى عليهم واقتدر

المشوي من خص بذاك المفتخر

القدرة في حندس ليـل معتكـر

عنـه رسـول الله أنواع الخبـر

من صدق الحرب ومن ولى الدبر

من بعد ما انجاب ضياها واستتر

في ليلة المسح فسـل عنها الخبر

وهو على المنبـر والقوم زمـر

معرفـاً بالفضـل منـه وأقـر

والرحمـن ما شــاء قــدر

يؤتى رسـول الله منه المشتهر

إنّ رسـول الله مصـباح الهـدى

جـاء بفرقـان مبيــن ناطـق

فكـان مـن أوّل مـن صـدقـه

ولـم يكـن أشــرك بـالله ولا

فذاكـم أوّل مــن آمـن بـالله

أوّل من صلّـى من القـوم ومن

من شـارك الطاهر في يوم العبا

من جـاد بالنفس ومن ضـن بها

من صاحب الدار الذي انقض بها

من صاحب الرايـة لمّـا ردّهـا

من خـصّ بالتبليـغ فـي براءة

من كان في المسـجد طلقاً بابـه

من حاز في خـم بأمـر الله ذاك

من فاز بالدعـوة يـوم الطائـر

من ذا الذي أسرى به حتّى رأى

من خاصف النعل ومن خبركم

سـائل به يـوم حنيـن عارفاً

كليـم شـمس الله والراجعهـا

كليـم أهل الكهـف إذ كلّمهـم

وقصّـة الثعبـان إذ كلّمــه

والأسـد العابـس إذ كلّمــه

بأنّه مستخلف الله على الأمّـة

عيبة علـم الله والبـاب الذي