015

الشاعر أبو محمد العوني

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو محمّد، طلحة بن عبيد الله بن أبي عون الغسّاني العوني المصري.

ولادته

لم تُحدّد لنا المصادر تاريخ ولادته ومكانها، إلّا أنّه ولد في القرن الثالث الهجري.

شعره

كان(رحمه الله) شاعراً أديباً، وله أشعار في مدح ورثاء أهل البيت(عليهم السلام).

قال عنه الشيخ الأميني(قدس سره) في الغدير: «كان العوني يتفنّن في الشعر، ويأتي بأساليبه وفنونه وبحوره، مقدرة منه على تحوير القول وصياغة الجمل كيف ما شاء وأحبّ… وللعوني معاني فخمة في شعره، استحسنها معاصروه ومَن بعده، فحذوا حذوه في صياغة تلك المعاني، لكن الحقيقة تشهد بأنّ الفضل لمَن سبق».

تشيّعه

أشعاره(رحمه الله) آيات باهرة لبلوغه الغاية القصوى من الموالاة والتشيّع، فتشيّعه كان مشهوراً في العصور المتقدّمة على عهده وبعد وفاته، حتّى أنّه لمّا وقعت الفتنة بين الشيعة والسنّة في بغداد سنة 443ﻫ، واحتدم بينهما القتال، فكانت ممّا جاءت به يد الجور من الفظائع، أنّهم نبشوا قبور جماعة من الشيعة، وطرحوا النيران في ترابهم، ومنهم العوني.

وفاته

تُوفّي(رحمه الله) حوالي عام 350ﻫ.

ــــــــــــــــــــــ

1ـ اُنظر: الغدير 4/ 128.

بقلم: محمد أمين نجف

نماذج من شعره

1-ينظم في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام)

2-ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)1

3-ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)2

4-ينظم في مدح الإمام الصادق(عليه السلام)

5-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام)1

6-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام)2

7-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام)3

8-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام)4

9-ينظم في مناقب الإمام علي(عليه السلام)