الشاعر-إبراهيم-العاملي-ينظم-في-مدح-الإمام-علي

الشاعر إبراهيم العاملي ينظم في مدح الإمام علي(ع)

وأكرَم من وَطَاهـا بعد طَاها

وأشرف مَن به الرَّحمَن بَاهى

وأقدمُ مَفخـراً وأتَـمُّ جَاهـا

وأبصـرُها إذا عُمِيت هَداها

تطيشُ لهـا حُلوم ذَوي نُهَاها

إذا عَن نَيلِها قصرَتْ خُطَاها

يَردُّ الدارعيـن إلى وراهـا

أحالَ إلى لَظَاها من وراهـا

وأرزم في مرابعها رجاهـا

إلى قُدسيِّ حضرته تَنَاهـى

وأولاهُ عـلاء لا يُضَاهـى

فَدُونَ مَقامِـهِ دَارَت رَحَاها

سـناهُ كلّ داجيـةٍ مَحَاهـا

فمِن تيَّـارِ راحتِهِ سـخاها

فزاخر فَيض لجَّته غثاهـا

أبي الحَسنَين خَير الخَلقِ طُرّاً

وأعظمُ مَن نَحَتْهُ النِّيـبُ قدراً

وأطيبُ من بَني الدُّنيـا نجاراً

وأصبرُها على مَضَضِ اللَّيالي

وأحلمها إذا دَهمَت خُطـوبٌ

وأنهضُها بأعبَـاء المَعَالـي

وأشـجَعُها إذا ما نابَ أمـرٌ

وإنْ هُمْ أوقدوا للحربِ ناراً

وإن طرقَتْ حماها مشكلاتٌ

جلاها مَن لَعمري كل فضلٍ

إمام هُـدىً حَبـاهُ اللهُ مَجداً

وبحرُ نَداً سَما الأفلاك قدراً

وبَدر عُـلا لأبنـاء اللَّيالي

متى وَدقت مرابِعهـا غيوث

أو اجتازَتْ مسـامِعها علوم


– الشاعر إبراهيم العاملي