إسماعيل-بن-محمد-الحميري

إسماعيل بن محمد الحميري

اسمه وكنيته ونسبه(1)

أبو هاشم، وقيل: أبو عامر، إسماعيل بن محمّد بن يزيد الحِميري، المعروف بالسيّد الحميري، مع أنّه ليس علوياً ولا هاشمياً، وإنّما أُطلق عليه السيّد لقباً من أُمّه.

ولادته

ولد(رضي الله عنه) عام ۱۰۵ﻫ بعُمان.

صحبته

کان(رضي الله عنه) من أصحاب الإمام الصادق(عليه السلام).

مكانته العلمية

كان(رضي الله عنه) من أئمّة اللغة والأدب، ومن المتبحّرين في علم التفسير والفقه والفضائل، ومن خبراء وقائع العرب وأيّامهم وأنسابهم ومحاسنهم ومساويهم، بالإضافة إلى ذلك كلّه وقوفه التام على التاريخ العام، وتاريخ الإسلام بالخصوص.

مذهبه

كان(رضي الله عنه) في ريعان شبابه كيساني المذهب، يعتقد بإمامة محمّد بن الحنفية وغيابه، ولكن لمّا اجتمع بالإمام الصادق(عليه السلام) اهتدى إلى الحق، فصار إمامي المذهب، وترك عقيدته الباطلة، ونظم في ذلك قصائد عديدة.

روى الشيخ الصدوق(قدس سره) عن حيّان السراج قال: «سمعت السيّد بن محمّد الحميري يقول: كنت أقول بالغلو، وأعتقد غيبة محمّد بن علي ـ ابن الحنفية ـ قد ضللت في ذلك زماناً، فمَنّ الله عليَّ بالصادق جعفر بن محمّد(عليهما السلام) وأنقذني به من النار، وهداني إلى سواء الصراط، فسألته بعد ما صحّ عندي بالدلائل التي شاهدتها منه أنّه حجّة الله عليَّ وعلى جميع أهل زمانه، وأنّه الإمام الذي فرض الله طاعته وأوجب الاقتداء به.

فقلت له: يا ابن رسول الله، قد روي لنا أخبار عن آبائك(عليهم السلام) في الغَيبة وصحّة كونها فأخبرني بمَن تقع؟

فقال(عليه السلام): إنّ الغيبة ستقع بالسادس من ولدي، وهو الثاني عشر من الأئمّة الهداة… .

قال السيّد: فلمّا سمعت ذلك من مولاي الصادق جعفر بن محمّد(عليهما السلام) تبت إلى الله تعالى ذكره على يديه، وقلت قصيدتي التي أوّلها:

فلمّا رأيت الناس في الدين قد غووا *** تجعفرت باسم الله فيمَن تجعفروا»(۲).

من أقوال الإمام الصادق(عليه السلام) فيه

۱ـ قال(عليه السلام) له: «يا سيّد، قل بالحقّ يكشف الله ما بك ويرحمك، ويدخلك جنّته التي وعد أوليائه»(۳).

۲ـ قال(عليه السلام) له: «سمّتك أُمّك سيّداً ووفّقت في ذلك، أنت سيّد الشعراء»(۴).

۳ـ قال فضيل الرسّان: «دخلت على أبي عبد الله(عليه السلام)، بعد ما قُتل زيد بن علي(عليهما السلام)… قلت: يا سيّدي ألا أنشدك شعراً؟… قال(عليه السلام): مَن قال هذا الشعر؟

قلت: السيّد ابن محمّد الحميري، فقال(عليه السلام): رحمه الله، قلت: إنّي رأيته يشرب النبيذ… قال(عليه السلام): رحمه الله، وما ذلك عزيز على الله أن يغفر لمحبّ علي»(۵).

من أقوال العلماء فيه

۱ـ قال العلّامة الحلّي(قدس سره): «ثقة، جليل القدر، عظيم الشأن والمنزلة»(۶).

۲ـ قال الشيخ عباس القمّي(قدس سره): «سيّد الشعراء، حاله في الجلالة ظاهر ومجده باهر»(۷).

۳ـ قال الشيخ عبد الله المامقاني(قدس سره): «والذي يقتضيه التحقيق بعد إزالة الوسواس، هو البناء على وثاقة الرجل، وصحّة أخباره اعتماداً على شهادة آية الله العلّامة رحمه الله وكفى بها حجّة»(۸).

شعره

كان(رضي الله عنه) من شعراء أهل البيت(عليهم السلام) المجاهرين، له فيهم مدائح جمّة لا تُعد ولا تُحصى.

قال ابن المعتزّ في طبقاته: «كان السيّد أحذق الناس بسوق الأحاديث والأخبار والمناقب في الشعر، لم يترك لعلي بن أبي طالب فضيلة معروفة إلّا نقلها إلى الشعر، وكان يملّه الحضور في مُحتشد لا يُذكر فيه آل محمّد، ولم يأنس بحفلة تخلو من ذكرهم»(۹).

وقال أبو الفرج الإصفهاني في الأغاني: «لا يخلو شعره من مدح بني هاشم، أو ذمّ غيرهم ممّن ‏هو عنده ضدّ لهم.

وروى عن الموصلي عن عمّه قال: جمعت للسيّد في بني هاشم ألفين وثلثمائة قصيدة، فخلت أن قد استوعبت شعره حتّى جلس إليَّ يوماً رجل ذو أطمار رثّة، فسمعني أنشد شيئاً من شعره فأنشدني به ثلاث قصايد لم تكن عندي، فقلت في نفسي: لو كان هذا يعلم ما عندي كلّه ثمّ أنشدني بعده ما ليس عندي لكان عجباً فكيف وهو لا يعلم؟! وإنّما أنشد ما حضره، وعرفت حينئذٍ أنّ شعره ليس ممّا يُدرك، ولا يُمكن جمعه كلّه»(۱۰).

من مؤلّفاته

ديوان شعر.

وفاته

تُوفّي(رضي الله عنه) ما بين عام ۱۷۱ﻫ إلى ۱۷۹ﻫ بالعاصمة بغداد، ودُفن فيها.

——————————————

۱- اُنظر: معجم رجال الحديث ۴/۹۰ رقم۱۴۳۲٫

۲- كمال الدين وتمام النعمة: ۳۳٫

۳- رجال الكشّي ۲/ ۵۷۳ ح۵۰۷٫

۴- الكنى والألقاب ۲/ ۳۳۴٫

۵- رجال الكشّي ۲/ ۵۷۰ ح۵۰۵٫

۶- خلاصة الأقوال: ۵۷٫

۷- الكنى والألقاب ۲/ ۳۳۴٫

۸- تنقيح المقال ۱۰/ ۳۱۵ رقم۲۴۱۷٫

۹- الغدير ۲/ ۲۴۲٫

۱۰- المصدر السابق.

بقلم: محمد أمين نجف

نماذج من شعره

1-ينظم في اعتقاده بالأئمة(عليهم السلام)

2-ينظم في حديث بدء الدعوة

3-ينظم في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام)

4- ينظم في رد الشمس للإمام علي(عليه السلام)

5-ينظم في عقيدته بأهل البيت(عليهم السلام)

6-ينظم في مدح الإمام الصادق(عليه السلام)

7-ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

8-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام) 1

9-ينظم في مدح الإمام علي(عليه السلام) 2

10-ينظم في مناشدة الإمام علي(عليه السلام)لأنس بن مالك

11-ينظم في منزلة الإمام علي(عليه السلام)

12-ينظم في نجاة الإمام علي(عليه السلام)شيعته من النار

13-ينظم في واقعة الغدير 1

14-ينظم في واقعة الغدير 2

15-ينظم في واقعة الغدير 3

16-ينظم في واقعة الغدير 4