اهل-بیت

الشاعر ابن العودي النيلي ينظم في مدح أهل البيت(عليهم السلام)

وللنفر البيض الذين هم هم

هم شجر الطوبى لمن يتفهّم

هم اللوح والسقف الرفيع المعظّم

هم سبأ والذاريات ومريم

هم النحل والأنفال إن كنت تعلم

هم الحج والبيت العتيق المكرم

هم العروة الوثقى التي ليس تفصم

هم العين عين الله في الناس تعلم

ينمم في منهاجهم حيث يمموا

سل النص في القرآن ينبئك عنهم

إذا وردوا والحوض بالماء مفعم

ولا هبطا للنسل حوّا وآدم

عاد المناوي فيهم وهو مفحم

لميكال من مثلي وقد صرت منهم

لهم سيّد الأملاك جبريل يخدم

من الناس والقرآن يؤخذ عنهم

أبو القاسم الهادي النبي المكرم

قاموا بحكم الله من حيث يحكم

وعمّهم الطيّار في الخلد ينعم

وأصفيت مدحي للنبي وصنوه

هم التين والزيتون آل محمّد

هم جنّة المأوى هم الحوض في غد

هم آل عمران هم الحج والنسا

هم آل ياسين وطاها وهل أتى

هم الآية الكبرى هم الركن والصفا

هم في غد سفن النجاة لمن وعى

هم الجنب جنب الله في البيت والورى

هم الآل فينا والمعالي هم العلى

هم الغاية القصوى هم منتهى العلى

هم في غد للقادمين سقاتهم

فلولا هم لم يخلق الله خلقه

هم باهلوا نجران من داخل العبا

وأقبل جبريل يقول مفاخرا

فمن مثلهم في العالمين وقد غدا

ومن ذا يساويهم بفضل ونعمة

أبوهم أمير المؤمنين وجدّهم

هم شرّعوا الدين الحنيفي والتقى

وخالهم إبراهيم والأُم فاطم


– الشاعر ابن العودي النيلي