الشاعر ابن العودي النيلي ينظم موعظة

 وقاطع من تراه لها وصولا

 بأنّ الدهر لا يبقي جليلا

 وكم قد أفنت الدنيا قبيلا

 بممتعة بها إلاّ قليلا

 يكون به العزيز غدا ذليلا

دع الدنيا لمن أمسى بخيلا

ولا تركن إلى الأيام واعلم

فكم قد غرّت الدنيا أُناساً

وما هذي الحياة وإن تراخت

فويل لابن آدم من مقام

وقال :

أأخي إنّك ميّت فدع التعلل بالتمـادي

لا تركنن إلى الحياة فإنّ عزّك في نفاد

أزف الرحيل فلا تكن ممّن يسير بغير زاد

يا غافلاً والموت يقدح في سنيه بلا زناد

لا بد يوماً للنبات إذا تكامل من حصاد


– الشاعر ابن العودي النيلي