الشاعر-ابن-حماد-ينظم-في-يوم-الغدير

الشاعر ابن حماد ينظم في يوم الغدير /1

عد بالهنا والسرور

أمير كل أمير

من السميع البصير

بجنب هذا الغدير

قائما بالأمور

ثم اعتلى فوق كور

من اللطيف الخبير

خليفة في مسيري

له من نظير

مولى لكل كبير

نور علا كل نور

على الجهود الكفور

فهم كعد الشهور

كثيرة للذكور

مكتوبة والزبور

يلوح بين السطور

منه لخير مزور

أبدي وكل الحضور

من بين جم غفير

مخالفات الضمير

أخفوا بذات الصدور

يا عيد يوم الغدير

ففيك أضحى علي

غداة جبريل وافى

وقال: يا أحمد انزل

بلغ وإلا فما كنت

فأنزل الجمع كلا

وقال: قد جاء أمر

بأن أقيم عليا

فبايعوه فما في الورى

إمام كل إمام

باب إلى كل رشد

وحجة الله بعدي

وبعده الغر منه

أسماؤهم في المثاني

في صحف موسى وعيسى

ما زال في اللوح سطرا

تزور أملاك ربي

وأشهد الله فيما

فقام من حل خما

وبايعوه بأيد

والله يعلم ماذا