الشاعر-إبراهيم-الكفعمي-ينظم-في-مدح-الإمام-علي(ع)-ووصف-يوم-الغدير

الشاعر ابن حماد ينظم في يوم الغدير /3

 أكن لك عاصما إن تستكينا

فما أنت المبلّغ والأمينا

وجاء به ونادى المسلمينا

تبينها جميع الحاضرينا

وأكرم بالذي رفع اليمينا

لمنطقه وكلّ يسمعونا

وموفي العهد والقاضي الديونا

له مولى فكونوا شاهدينا

وعادى مبغضيه الشانئينا

به كنا نميز المؤمنينا

وإن ذوي النفاق ليعرفونا

لهم ماذا عليهم ينقمونا

مقالة عارفين مجربينا

وحققنا نفاق منافقينا

وقال لأحمد بلغ قريشا

فإن لم تبلغ الأنباء عني

فأنزل بالحجيج غدير خم

فأبرز كفّه للناس حتّى

فأكرم بالذي رفعت يداه

فقال لهم وكلّ القوم مصغ

ألا هذا أخي ووصي حقّ

ألا من كنت مولاه فهذا

تولّى الله من والى عليا

وجاء عن ابن عبد الله إنا

فنعرفهم بحبّهم عليا

ببغضهم الوصيّ ألا فبعدا

وممّا قالت الأنصار كانت

ببغضهم عليّ الهادي عرفنا

 


– الشاعر ابن حماد العدوي البصري