الشاعر الحاج هاشم الكعبي

الشاعر الحاج هاشم الكعبي

اسمه ونسبه

هاشم بن حردان الدورقي الكعبي نسبة إلى قبيلة بني كعب ، التي سكنت الأهواز ونواحيها .

ولادته

لم نعثر على تاريخ دقيق لولادته ، لكنّه عاش في القرن الثاني عشر الهجري .

شعره

يُعدُّ الشاعر هاشم الكعبي من الشعراء المتفننين ، حسن الأسلوب ، طويل النفس ، ومن طليعة الشعراء ، وجميع شعره من الطبقة العالية .
وقال فيه صاحب كتاب الطليعة : ( كان أديباً ، شاعراً ، بارعاً ، شديد العارضة ، جزل الألفاظ والمعاني ، منسجم التركيب ، وكان مقتدراً في فنون الأغراض ، متصرفاً في المطالب ، مشبع الشعر من الحِكم والأمثال ، مُقرَّباً عند حُكَّام البصرة ، محترم الجانب ، له ديوان أكثره في الأئمة ( عليهم السلام ) .
فنظم الكعبي كثير من القصائد في مدح أهل البيت ( عليهم السلام ) ورثائهم ، فأكثر وأطال ، وأبدع وأجاد ، فاشتهر شعره وحفظه الناس ، وتُليَ في مجالس العزاء في عصره وبعد وفاته في العالم الإسلامي ، وبالخصوص في العراق وجبل عامل والبحرين .
ولا بد أن يكون له شعر في أغراض أخرى لكن لم يصلنا شيء منه .

وفاته

توفّي الحاج هاشم الكعبي ( رحمه الله ) في سنة ( ۱۲۲۱ هـ ) .

نماذج من شعره

1-ينظم في استقبال شهر محرم

2-ينظم في رثاء الإمام الحسين(عليه السلام)

3-ينظم في رثاء سبايا الإمام الحسين(عليه السلام)

4-ينظم في مدح الإمام الحسين(عليه السلام)